آخر الأخبار

دخلوا خيمته وصفّوه بمسدس كاتم للصوت.. مجهولون يقتلون ناشطاً بساحة بغداد ويلوذون بالفرار

قام مجهولون بتصفية ناشط في تظاهرات العراق
بواسطة مسدس كاتم صوت بينما كان في خيمته بساحة الاعتصام وسط بغداد، وفُقد أثر 3
متظاهرين آخرين في مناطق متفرقة من العاصمة الجمعة 14 فبراير/شباط 2020.

بهذه
الحوادث يكون عدد مَن قُتل منذ اندلاع التظاهرات نحو 550 شخصاً غالبيتهم العظمى من
المتظاهرين الشبان، بينما أصيب حوالي ثلاثة آلاف بجروح.

⭕️ هكذا شيع محمد حرب شهيد الكاتم الى بيتهم المتواضع الذي بصعوبة دخل منه التابوت لصغر بابهم pic.twitter.com/C6bgy3zlrK

متظاهر كان
في مكان قريب قال إنه شاهد عدداً من الأشخاص يتجمّعون قرب الخيمة، قبل أن يعلو
الصراخ ويتم إخراج الجثة من الخيمة ونقلها إلى مستشفى قريب.

ضابط برتبة
نقيب في شرطة بغداد قال للأناضول إن “مسلحين مجهولين أطلقوا النار من مسدسات
مزوّدة بكواتم للصوت على متظاهر في ساحة التحرير ما أدى لمقتله على الفور”.
وأضاف أن المسلحين لاذوا بالفرار، ولم يتسن رصدهم من قبل شهود العيان، مبيناً أن
قوات الأمن فتحت تحقيقاً في الحادث. مؤكداً أن جواً من الهلع ساد ساحة التحرير على
خلفية الحادث.

من جانبه،
اتهم ناشط في احتجاجات بغداد الفصائل العراقية المقربة من إيران بالوقوف وراء حادث
الاغتيال. الناشط للأناضول (طلب عدم ذكر اسمه خوفاً على حياته) إن
“الميليشيات العراقية الموالية لإيران هي مَن قتلت المتظاهر وبقية نشطاء
الاحتجاجات”.

أضاف أن
“الميليشيات تحاول ترهيب المتظاهرين بهدف إنهاء الاحتجاجات”. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى