آخر الأخبارالأرشيف

«خلفان الإمارات» يعود لمهاجمة «أردوغان» و«الإخوان» عقب صدمة فوز «العدالة والتنمية»

جدد نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، الفريق «ضاحي خلفان»، هجومه على الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، وحزب «العدالة والتنمية»، وجماعة «الإخوان المسلمين»، وذلك منذ الوهلة الأولى لإعلان النتائج شبه النهائية للانتخابات التركية التي أظهرت فوز «العدالة والتنمية» بالأغلبية التي تمكنه من تشكيل الحكومة بمفرده.

فمع السادسة من مساء أمس الأحد بتوقيت غرينتش، وهو التوقيت الذي بدأت فيه ملامح النتائج تظهر بشكل كبير، كتب «خلفان» على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «لا ينتظر من حزب أردوغان إلا خراب الوطن العربي»، مضيفا: «أكبر داعم للإخلال بالأمن القومي العربي أردوغان».

وتابع: «من ضمن مشروع تفتيت الوطن العربي فوز أردوغان لاستكمال هجومه على مصر التي أفشلت المخطط في المرة الأولى لتفتيتها».

وأردف: «فوز أردوغان من جديد يعني أن مصر لا تزال الهدف لخطة تغيير خارطة الشرق الأوسط الذي قال عنه رئيس الاستخبارات الفرنسية بالأمس إنه لن يعد كما كان»، ثم توقف عن التغريد.

ومع الساعات الأولى من صباح اليوم الإثنين، عاد «خلفان» للتغريد مرة أخرى، مهاجما «العدالة والتنمية»، «وأردوغان»، و«الإخوان»، وهو ما فسره البعض بأنه من أثر الصدمة التي عاشها «خلفان»، جراء فوز «العدالة والتنمية».

وكتب «خلفان»: «فوز أردوغان لا يعني بالنسبة لي إلا العمل على تحطيم الأمة العربية، لا ترجون من أردوغان خدمة للعرب.. أردوغان أحد معاقل تفتيت الأمة العربية والشاهد أحداث مصر وتونس وليبيا والعالم العربي كله».

وزعم «خلفان» أنه يريد فوز حزب إسلامي في تركيا، قائلا: «نريد أن يكون الحزب الفائز إسلاميا في تركيا لا إخونجيا.. أردوغان أحد معاول تفتيت الأمة العربية».

وأضاف: «لا نعول على أردوغان وغيره، نعول على الله ثم على حكام خليجنا وشعوبنا الواعية لا المرهونة للمرشد السخيف».

وواصل هجومه على «الإخوان» قائلا: «توقفت طويلا عن مهاجمة الإخوان.. لكن الظاهر أنهم لا ينشطون إلا بالدعس على سمعتهم القذرة، لا بارك الله في خونة الأمة إخونجية الماسون».

وليست هذه المرة الأولى التي يهاجم فيها «خلفان» جماعة «الإخوان المسلمين» و«حزب العدالة والتنمية»، و«أردوغان»، كما أنه من أبرز الداعمين للانقلاب العسكري في مصر على «محمد مرسي»، أول رئيس مدني منتخب تعرفه البلاد.

وأظهرت النتائج شبه النهائية للانتخابات التركية التي جرت أمس الأحد، أن «حزب العدالة والتنمية» الحاكم في طريقه لاستعاده الأغلبية البرلمانية التي كان يتمتع بها وتشكيل حكومة بمفرده.

وكان بعض الكتاب والنشطاء العرب قد عبروا عن فرحتهم لفوز «العدالة والتنمية»، ومن بينهم الأكاديمي والكاتب السعودي البارز «محمد الحضيف» والذي علق على نتيجة الانتخابات التركية عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» قائلا «بإذن الله، نعيش الليلة فرحتين: اكتساح العدالة والتنمية بفوز غيرمسبوق، وسقوط الحزب الكردي عميل إيران.. وثالثة أخرى جميلة: الشماتةٌ بالمتصهينين».

وكان حزب «العدالة والتنمية» قد فاز بنسبة 40.87% من الأصوات في الانتخابات التي جرت في يونيو/حزيران الماضي، والتي فشلت الأحزاب بعدها في تشكيل حكومة ائتلافية.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى