الأرشيفكتاب وادباء

خطوة للخلف ؟!!

بقلم الكاتب
أمل عبد الماجد
عندما تكون المعركة صفرية فخطوة للخلف تعنى الإندحار أمام أول موجة للهجوم تستهدف عقيدتك و دينك ؟!
سيخدعونك حين يصرحون لك أن معركتهم ليست مع الإسلام و لا مع القرآن و لكن معركتهم ضد فكرك و تفسيرك ؟!! و احتكارك للحقيقة ؟!!
سيقول لك المرجفون و المرجئون لن تحارب الدنيا كلها وحدك ؟!! فخطوة للخلف تفتح الف مجال لتغزوهم و هم الغزاة ؟!!
خطوة للخلف قد تنجى بها دعوتك و تحفظ بها رجالك و مساجدك ؟!
خطوة للخلف حتى لا تصبح متهوراً أو #تلبس_فى_الحيط على حد وصف البرهامى ؟!!
خطوة للخلف ليستأسد عليك القرود و تنهشك الذئاب و تقتات على بقايا دمائك و أشلائك آكلات الجيف و لاعقى الدماء من المستذئبين ؟!
خطوة غنوشية فى تونس و خطوة برهامية فى مصر؟!! وخطوات للأمام للمستذئبين؟!!
 فأكلوا لحوم المسلمين فى مصر و احرقوا المساجد و أغلقوا أبواب الدعوة و دعوا للكفر البواح و للإلحاد على شاشات التلفزيون و جدوا فى تغيير هوية الأمة ؟!!
خطوة نحناحية في الماضي جعلت الحزائر تعيش عشريتها السوداء فقتل الموحدون و عاثت عصابات العسكر النزارية و العمارية في قري الجزائر قتلا و نهبا و اغتصابا
خطوة برهامية  للخلف جعلت الغزاوى عدواً و الفلسطينى خائنا ؟!و السيناوى مطاردا !!! و الإسلامى معتقلا ؟! و المنتقبة مهددة و الراقصة مفتية و المطرب واعظ و الديوث معلما و العالم و الشيخ معتقلا او مطرودا  ؟!!
خطوة غنوشية للخلف فخرجت حفلات الشواذ للفضاء الإعلامى و تزوجت المسلمة من كافر و طعن فى الشريعة و الميراث و اعلن السبسي ان لا علاقة لتونس #بحكاية القرآن و السنة  ؟!!
المعركة صفرية و معلنة و صريحة فلا تفسدوا على الناس دينهم و دعوهم يخوضون معركة بقائهم . فيحيي من حي منهم عن بينة و يهلك من هلك عن بينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى