آخر الأخبار

خبير اقتصادي.. أصول السعودية في أمريكا تبلغ تريليون دولار.. وتهديدها ليس خدعة

قال خبير اقتصادي إن الأصول التي تمتلكها السعودية في الولايات المتحدة تتراوح قيمتها بين 700 مليار إلى تريليون دولار، معتبرا أن تهديد المملكة ببيعها، بسبب مشروع قانون مرتبط بهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، «ليس خدعة».

وأضاف «فواز جرجس»، رئيس قسم دراسات الشرق الأوسط في «كلية لندن للاقتصاد»، موضحا أن القيادة السعودية تخشى من تجميد مليارات الدولارات التي تمتلكها بقرارات من المحاكم الأمريكية إذا تم تمرير مشروع القانون في الكونغرس، حسب ما نقلت عنها شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأمريكية.

ورأى أن السعودية تأخذ الأمر بمنتهي الجدية، معربا عن اعتقاده بأن تهديد المملكة بسحب أصولها من الولايات المتحدة «ليس خدعة» .

«جرجس» لفت إلى أن الزيارة التي أجراها وزير الخارجية السعودي، «عادل الجبير» إلى واشنطن، في مارس/آذار الماضي؛ هدفت إلى توصيل رسالة إلى الإدارة الأمريكية تظهر مدى جدية تفكير القيادة السعودية، في عهد الملك «سلمان بن عبد العزيز»،  في هذا الأمر.

كان مسؤولون أمريكيون كشفوا أن السعودية حذرت من أنها قد تبيع أصول تقدر بمليارات الدولارات في أمريكا، إذا تم تمرير مشروع قانون في الكونغرس، يسمح لأسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر وهجمات إرهابية أخرى، بمقاضاة حكومات أجنبية.

وقال مسؤولان كبيران بوزارة الخارجية الأمريكية إن «الجبير» وجه هذا التحذير خلال زيارته إلى واشنطن، في مارس/ آذار الماضي، إلى مشرعين بالكونغرس.

وكانت أحداث الـ11 من سبتمبر/أيلول 2011 هزت أرجاء الولايات المتحدة؛ حيث قام 19 مهاجما، بينهم 15 سعوديا،

باختطاف أربع طائرات مدنية وتوجيهها لتصطدم بأهداف محددة نجحت في ذلك ثلاث منها؛ حيث اصطدمت طائرتان ببرجي مركز التجارة الدولية، في مدينة نيويورك، واصطدمت طائرة ثالثة بمقر وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون) في ولاية فيرجينيا، بينما سقطت طائرة رابعة في ولاية بنسلفانيا قبل الوصول غلى هدفها بضرب مبني الكونغرس في واشنطن.

وسقط نتيجة لهذه الأحداث 2973 قتيلا، بينهم 24 مفقودا، إضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض جراء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة.

ويجرد مشروع القانون الذي مررته اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأمريكي في وقت سابق من العام الجاري الحكومات الأجنبية من الحصانة في القضايا «الناجمة عن هجوم إرهابي يقتل فيه أمريكيون على أراض أمريكية».

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز»، في تقرير لها مؤخرا، نقلا عن مسؤولين بالإدارة الأمريكية ومساعدين بالكونغرس، إن «التهديدات السعودية كانت محور نقاش محتدم في الأسابيع الأخيرة بين مشرعين ومسؤولين بالخارجية والبنتاغون».

وأضافت أن إدارة الرئيس «باراك أوباما» تضغط على الكونغرس لمنع إقرار القانون.

وكان قاض أمريكي رفض في سبتمبر/أيلول الماضي دعاوى ضد السعودية أقامتها أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول، قائلا إن المملكة لها حصانة سيادية من مطالبات بالتعويض من الأسر وشركات التأمين التي غطت الخسائر التي مني بها ملاك المبنى والشركات.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى