آخر الأخبارتقارير وملفات

حوار مع ناجي من الغرق

بقلم الباحث والمحلل السياسى

الدكتور محمد السيد رمضان

نائب رئيس المنظمة

شأت الاقدار ان اجلس مع مجموعة من الأصدقاء ونتحدث عن الأوضاع المزرية في مصر منذ الانقلاب والانهيار الاقتصادي والاخلاقي والاجتماعي الذي اصاب البلد وفي معرض حديثنا جاء خبر العثور علي جثث لعدد من المهاجرين غير الشرعيين علي الشواطئ الليبية وادلي كل واحد من الأصدقاء برأيه فيما يعرفه عن الأسباب التي تدفع الشباب الي ذلك الطريق وذكر احدهم ان البعض اتي لكي يحقق رغبة او أمنية ان يكون مثل فلان الذي سافر وكتب له عمر ويعيش الان في دولة أوروبية وهولاء الشباب يغوي بعضهم بعضا بالسفر والاهل لا يمانعون في ذلك بل يسعون في البحث عن سفر الابن عن طريق بعض المعارف او من سبق له السفر .
دهشت من سماع هذا الكلام كيف لأب ان يلقي بولده في التهلكة ؟

السفر بهذه الطريق خطر محدق وهل يوجد من يضحي بولده هكذا ؟ الإجابة مفزعة العشرات بل المئات من الأهالي يفعلون ذلك ويعلمون ان الابن قد يموت غرقا في رحلة الموت ولكنهم يفعلونها بلا تردد وأردت ان اعرف القصة وكيف بدأت فقال لي غداسياتي معي شاب جاء الي هنا بنفس الطريقة سيروي لك تفاصيل رحلة الموت .
وفي اليوم التالي جاء صديقي ومعه شاب في العشرين قدمه لي .. صلاح..من قرية تابعة لمركز سمنود غربية .. رحبت به وجلس

وقلت له اريد ان اعرف كيف جئت الي هنا؟
فتبسم وقال مثل كل اللي جاءوا قبلي فطلبت ان اسمع تجربته الشخصية ..فقال
حاولت السفر اكثر من مرة وأول مرة كان عمري 15 سنه … استوقفته
كنت تريد السفر في هذا العمر لماذا انت لست مكلفا ؟
فقال : كل أصحابي سافروا كده بس طبعا الموضوع مكانش سهل !
كيف حاولت ومع من ؟
أصحابي عرفوني علي واحد بيسفر بيجي البلد وسفر ناس لما كلمته قالي انا موافق حتصل بيك واقولك تيجي فين !
سألته اهلك عارفين انك عاوز تسافر ؟
طبعا وانا اعمل حاجة زي كده من غير ماقلهم !
والمبلغ المطلوب  ؟

طلب 35 الف لما أوصل ياخدهم من ابويا والشرط لو حصلي حاجة محدش يجيب سيرته ولو اتمسكت ورجعت ميخدش فلوس !
واصل سرده .. وفي يوم اتصل  وقال لي اركب وتعالي ادكو .. وصلت ولاقيت معاه ناس خدونا في منطقة كلها  مزارع وبعد كأم يوم وفي نصف الليل قالوا يلا حنركب
وصلنا الي البحر ونزلنا المية وركبنا زوديك ولسه بيتحرك لاقينا البوليس والسواحل حوطونا وقبضوا علينا وأخذونا الي المركز ومكانش عندي بطاقة اتصلوا باخويا الكبير وجاء واستلمني ،
انتظرت شوية كأم شهر وبعدين كلمت المندوب فقالي في محاولة من بلطيم !
بعد كده سافرت بلطيم وجمعنا مع شباب كثير في مكان ذي الجبل رملة ..انتظرنا 5ايام لحد المركب ما وصلت و طلب مننا نركب ذي فلوكةبتمشي بالموتور وقال عاوز 20 واحد بيعرفوا يعوموا وكان معايا ابن عمي ركبنا وبعد شوية الموتور اتعطل والفلوكه دخلها المية وكنا حنغرق وطلّعونا وحسيت أني مش قادر من الخوف روحنا البلد وفشلت الرحلة عشان ربنا عاوز كده ،
سألته هل حاولت مره اخري ؟
كتير..! وكنا بنجري من البوليس لما كانوا الأهالي يبلغوا علينا !
والأهالي يبلغوا عنكم ليه ؟
المهربين كانوا بيخزنونا في أماكن الناس بتشوفنا بتتخض والإعلام كان بيتكلم عن الشباب اللي بيموت في البحر وده حصل في إسكندرية في أبوقير وأكثر من مره تفشل الرحلة بسبب كده ،
كان عددكم كأم ؟
كثير , 300 علي الأقل !
طبعا مرت شهور لان السفر دائماً في الصيف عشان البحر في الشتاء بيكون عالي ،
قلت ما فيش نصيب وصرفت نظر موقت عن السفر.
و كنت اعمل علي توك توك واللي جاء رايح عرفت ان صحابي سافروا مع واحد تاني وبعد شهر وصلوا إيطاليا سالت مين يعرف الشخص اللي بيفسر قالولي فلان (مندوب ) هو ده اللي بيتفق معاك ويخلص وانت مالكش دعوه ..
انتظرت حتي جاء القرية وعرفني صاحبي بيه وقال لي السفر يكلفك 35 الف جنية !
قلت له معيش المبلغ ده كله ومنين اضمن أني أوصل الي إيطاليا ؟
قال لي تكتب وصل أمانة ولما توصل أخذ فلوسي وهو ده الحل عشان تكون مطمان ،
أبوبيا وافق علي الحل ده وانا حسّيت انه مبيكذبش بس الاحتياط واجب وهو سفر ناس كتير بالطريقة دي ووصلوا ,
سألته وهل كان معاك جواز سفر ؟

تبسم وقال ..لا طبعا ولابطاقة عشان لما يمسكونا ميلاقوش معانا اي إثبات شخصية ،
ولاقدر الله متنا مافيش دليل اننا احنا اللي متنا والاهل بيعملوا محضر في القسم تغيب عشان ميقدروش يقولوا الحقيقة !
تعجبت من هذا الأسلوب في التفكير ولكني ارادت ان أعرف الحكاية وتابع الحديث …
المندوب قالي اول ما أكون جاهز حكلمك ، وبعدها بأسبوع اتصل بيا وطلب ان اروح الي الاسكندرية في مكان هو حدده ووصلت هناك وبعدها كلمني وجاء بعربية وأخذني ،
العربية مشت كتير لحد ماوصلنا الي مكان علي البحر سألته احنا فين قالي (أبوقير )بس ده مكان غير اللي اعرفه قبل كده
مشيت معاه لحد ما دخلنا مكان ولاقيت ناس كتير مصرين وسورين ، سلمني للمعلم اللي بيجمع الناس وأعدنا منتظرين وبعد نصف الليل خدونا مجموعات وركبنا مراكب صغيرة ومشت في البحر بتاع ساعة وبعد كده لاقينا مركب كبيرة طولها 24 متر واقفة طلعنا عليها ، بعد كده نزلونا في مكان في المركبة بيسموه التلاجة وطلبوا مننا منتحركوش وكان كل شوية نلاقي ناس جاية علينا لحد لما مبقاش مكان ،
وبعد كده اتحركت المركب ،
كنا حاسين بسعادة وخوف وبعد يوم كامل فتحوا علينا عشان يدونا اكل .. مَش عارف أقولك آيه رغيف بايت وحتت جبنه ومحدش يتكلم ولا يقول ليه لكن السورين كانوا بيتعاملوا احسن مننا عشان دافعين فلوسهم مقدم وبالدولار !

وفي يوم لاقينا مركب تانية جاءت جنب المركب اللي احنا فيها وكان معاهم ناس عاوزين يطلعوهم معانا المسؤول عن المركب رفض وزعق وقالهم احنا 480 واحد ولو طلع حد تاني معانا حنغرق كلنا وزعقوا مع بعض واحنا طبعا مش عارفين ايه ممكن يحصل وبعد شوية صوت المركب التاني بعد عرفنا انهم مشوا .
فضلنا علي الحالة دي تقريبا 8 ايام والمهربين اتصلوا بصحابهم في أبوقير وقالوا لهم قربنا علي إيطاليا وبعد يومين لاقينا المهربين نزلوا عندنا وقالوا لنا البوليس الايطالي حيجي بعد شوية احنا بعتنا رسالة إستغاثة قلنالهم المركب بتغرق احنا ذي بعض اوعوا تقولوا اننا اصحاب المركب … حتقولوا اصحاب المركب سبونا هنا ومنعرفش راحوا فين ! طبعا منقدرش نقول غير اللي طلبوه مننا ..
وجاء البوليس ونزلونا من المركب وبعد كده غرقوها وخدونا الي الجزيرة ، مش عارف اسمها وجابولنا اكل وعملوا معانا كل واجب وآخر النهار لاقينا الأتوبيسات جايه تأخذنا سألنا فين قالوا معسكر تجميع اللاجئين لحد ما يرحلونا ! انا اتجننت آذي أوصل حي وبعدين يرحلونا ؟ ركبونا الأتوبيس وبعد شوية كان بيلف وكأنه بيطلع زي جبل اتفقنا اننا ننط بس ازاي ؟
كسرنا الإزار والسواق شافنا بقي خايف مش قادر يوقف الأتوبيس لأننا في مطلع فراح مهدي السرعة قمنا نزلنا من الشبابيك وراء بعض ونزلنا من الجبل وفضلنا ماشين وبعدين سألنا فين محطة القطر مكانتش بعيده،
اشترينا تذاكر واستخبينا لحد معاد القطر مايطلع عشان البوليس كان ملا المحطة ووصلنا روما الصبح وبعدين قابلت واحد قريبي اخت منه فلوس وحجزلي قطر الي باريس القطر كان بتاع نوم وفيه سراير فوق بعضها وحظي ان كان في مصريين في الكبينة ولما اتكلمت معاهم قالولي الكنترول بيطلع بيسأل علي الأوراق سألتهم طيب أعمل آيه قالوا لي خليك في السرير اللي فوق ومتعملش اي حركة وقاموا حطين الشنط بتاعتهم مداريني بيها والكنترول عدا وربنا سلمها وقبل ما القطر يدخل باريس خليت الشباب اللي في الكبينة يكلم قريبي عشان معرفش حاجة في فرنسا وجه استناني وادي انا هنا الحمد الله عايش ,

كتير بس المندوب بيحاول تاني فلوسه مبتروحش عليه ودي الميزة
لكن لو المركب انقلب ومات … الله يعوض علي أهله وهما كمان مايقدروش يتكلموا مع المندوب لانه في الحاله دي مابيخدش فلوس !
أردت ان اعرف هل هناك أماكن اخري غير أبوقير بتخرج منها مراكب المهاجرين ؟
اه لي أصحاب سافروا من دمياط ووصلوا بردوا عن طريق المندوب ده ،
يعني ماشفتوش بوليس مصري او حرس السواحل ولا الموضوع مترتب ؟
أكيد مترتب لان المراكب دي بتبقي واقفة بعيد عن البر واكيد حد مظبط معاهم .
كأم واحد تعرفه جاء بهذا الطريقة ؟
من بلدنا كتير ولسه في ناس جايه من اسبوع وفي ناس في الطريق … يااستاذ مافيش فيز ومافيش شغل والدنيا بايظة الواحد مننا بيغامر بعمرة ليه ؟ بس للأسف في 4 من بلدنا ماتوا من أسبوعين مركبهم غرقت !
وأهاليهم عملوا آيه ؟
أخدوا العزي واستعوضوا عيالهم عند ربنا !

ولو حبيت تنصح اي شاب يحب ان ياتي الي اورويا ماذا تقول ؟

اقوله ماتسافرش ولا حتي مباشر بتاشيرة الوضع هنا مش كويس واحنا بنعاني ….

اشكرك واتمني لك التوفيق 

حوار مع ناجي من الغرق

محمد رمضان

كاتب صحفي ومحلل سياسي بعدد من القنوات العربية . رئيس تحرير موقع الاحرار نيوز الالكتروني ALAHRARNEWS.NET . عضو باتحاد الصحافة الفرانكفونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى