اخبار المنظمةالأرشيف

حوار مع الشيخ أحمد ياسين أمنية تحققت ” الجزء الأول “

بقلم الكاتب والباحث

الكاتب شوقي محمزد

شوقى محمود

فينا – النمسا

الخميس 16 جمادي الأول 1437هـ – الموافق 25 فبراير 2016م

عندما كنت رئيساً لتحرير مجلةالكلمة الطيبة” الصادرة عن الاتحاد الإسلامي بالنمسا، أجريت الكثير من الأحاديث الصحفية مع شخصيات عديدة، ولكن ظلت شخصية وحيدة تمنيت أن أحاورها، ولكن لم أستطع الوصول إلي هذه الشخصية!!

إنه الشيخ/ أحمد ياسين مؤسس حركة حماس.

وعندما تم الاتفاق بين الاتحاد الإسلامي بالنمسا والمعهد الثقافي بإيطاليا علي توحيد الجهود الإعلامية، وذلك بإدماج “الكلمة الطيبة” مع مجلة “صوت الحق” التي كان يصدرها المعهد الثقافي، في إصدار جديد يحمل اسم “الفتح الجديد“، وكان الملف الرئيسي للعدد الأول عن انتفاضة الأقصي، عاودت الأمنية تراودني وشعرت أنها علي وشك أن تكون حقيقة واقعية.

وتم الاتصال بالشيخ/ أحمد ياسين في غزة -عن طريق بعض الأخوة الفلسطينيين في أوروبا- وأوضحنا له ما نحن بصدد القيام وإننا نأمل أن يكون العنوان الأبرز لملف العدد الجديد من “الفتح المبين” حواراً صحفياً معه، باعتباره رمز المقاومة في فلسطين، فرحب الشيخ، وتم إرسال الأسئلة إليه، ودون أن يتحفظ علي أي سؤال، تلقينا من شيخ المجاهدين الإجابات ومعها رسالة دعم ومؤازرة للإصدار الجديد.

وأبصر النور العدد الأول من مجلة “الفتح المبين” في 15 محرم 1422هـ – الموافق 9 أبريل 2001م يزينه الحوار مع شيخ المجاهدين أحمد ياسين.

رسالة الشيخ أحمد ياسين إلي “الفتح المبين“:

الاخوة الأفاضل/ شوقي محمد، وأبو عماد المصري بهيئة تحرير مجلة “الفتح المبين”،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

من أعماق قلبي أحيكم وأشد على أيديكم، وأهنئكم بهذا العمل العظيم حيث وحدتم الجهود من أجل خدمة الإسلام والمسلمين والقضايا الإسلامية المعقدة والمشوهة صورتها في العالم الغربي خاصة والشرقي عامة، بارك الله فيكم وفي جهودكم لتتمكنوا من توضيح الحقائق وتوصيلها للناس في هذا العالم.

البطل

أحمد ياسين

غزة – فلسطين

—————————–

 الشيخ أحمد ياسين في سطور

ولد الشيخ في 28 يونيه 1936في غزة.

في عام 1952أصيب في حادث بغزة أدي إلي كسر في فقرات العنق، نتج عنه شلل تامً لجميع الأطراف، وكان في السادسة عشرة من عمره كما فقد البصر في العين اليمنى نتيجة التعذيب أثناء اعتقاله في السجون الإسرائيلية، كما كان يعاني من ضعف شديد في الإبصار بالعين اليسرى، وأيضاً كان يعاني من التهاب مزمن بالأذن وحساسية في الرئتين وبعض الأمراض والالتهابات المعوية الأخرى.

عندما كان قطاع غزة تحت الإدارة المصرية اعتقلت المخابرات المصرية الشيخ أحمد ياسين عام 1954 في إطار حملتها علي الإخوان المسلمين، وبعد حوالي شهر أفرج عنه.

92

في عام 1982 اعتقلت إسرائيل الشيخ، ووجهت له تهمة تشكيل تنظيم عسكري وحيازة أسلحة وأصدرت عليه حكما بالسجن 13 عاما، وفي 1985 أُطلق سراحه في عملية لتبادل الأسرى بين إسرائيل والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين “القيادة العامة“.

في 18 مايو 1989 عاودت إسرائيل اعتقال أحمد ياسين مع المئات من أعضاء حماس. وفي 16 أكتوبر 1991 أصدرت محكمة عسكرية حكما بسجنه مدى الحياة إضافة إلى 15 عاما أخرى، وجاء في لائحة الاتهام التحريض على اختطاف وقتل جنود إسرائيليين وتأسيس حركة حماس وجهازيها العسكري والأمني!!

مشعل

في أعقاب المحاولة الفاشلة لاغتيال رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل بعمان في 1 أكتوبر 1997 واستطاع حارس مشعل من القبض على اثنين من عملاء الموساد وتسليمهما للسلطات الأردنية، فوافقت إسرائيل علي طلب الأردن إطلاق سراح الشيخ أحمد ياسين مقابل تسليمها العميلين الإسرائيليين!!

عرفات

في عهد ياسر عرفات فرضت السلطة الفلسطينية أكثر من مرة على الشيخ أحمد ياسين الإقامة الجبرية!!

تعرض الشيخ في 6 سبتمبر 2003 لمحاولة اغتيال إسرائيلية عندما أطلقت مروحيات عدة صواريخ علي بيته، ولكن إصابته كانت طفيفة في ذراعه الأيمن.

في 22 مارس 2004  أطلقت مروحية أباتشي إسرائيلية ثلاثة صواريخ على الشيخ المقعد أثناء خروجه من مسجد المجمّع الإسلامي بحي الصّبرة بقطاع غزة عقب أدائه صلاة الفجر، فلفظ أنفاسه الأخيرة في الحال، وقتل أيضاً سبعة من مرافقي الشيخ وجُرح اثنان من أبنائه في هذه الغارة الإسرائيلية!

لقد مضي الشيخ أحمد ياسين، نحسبه شهيداً، رحم الله الشيخ وأسكنه فسيح جناته.

احمد-ياسن

———————————————

Shawky Mahmoud

09.01.2017 18:04

حوار مع الشيخ أحمد ياسين أمنية تحققت “الجزء الثانى”

شوقي محمود

فينا – النمسا

الخميس 16 جمادي الأول 1437هـ – الموافق 25 فبراير 2016م

الشيخ

نص الحوار مع الشيخ/ أحمد ياسين (رحمه الله)

الشيخ أحمد ياسين شخصية مجاهدة بارزة استطاع – بفضل الله – من تربية جيل إسلامي فرض وجوده على الساحة الفلسطينية، وحول  مسار القضية الفلسطينية إلى الاتجاه الصحيح، باعتبارها  قضية إسلامية عقائدية، والشيخ أحمد ياسين رغم إنه من أصحاب المعاذير ورفع الله عنه الحرج، الا أنه أخذ بالعزيمة وصدع بكلمة الحق أمام اليهود وإعلامهم، وقالها صريحة مدوية إن فلسطين إسلامية منذ أن فتحها عمر بن  الخطاب وستظل كذلك حتى قيام الساعة!

وما زادت المحن والصعوبات التى تعرض لها الشيخ أحمد ياسين إلا إصراراً وعزيمة وإيماناَ بالله عز وجل ثم إيماناَ بعدالة قضيته.

وأثرت “الفتح المبين” أن يطلع القارئ الكريم على تطورات أحداث انتفاضة الأقصى وأثارها من أهم شخصية إسلامية على الساحة الفلسطينية ـ الشيخ أحمد ياسين ـ وفقه الله

——————————-

الفتح المبين: جزاكم الله خيراً علي تلبية دعوتنا لهذا اللقاء ونسأل الله أن نكون عند حسن ظنكم، وننتهز هذه الفرصة الكريمة لنطرح علي فضيلتكم بعض الأسئلة حول ما يدور في الساحة الإسلامية وانتفاضة وحركة حماس.

فضيلة الشيخ، حماس نبض الشارع الفلسطيني، أين موقعها الميداني الأن بعد تصفية الكثير من كوادرها العسكرية في الداخل ونفي قيادتها السياسية في الخارج؟

> الشيخ أحمد ياسين: بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام علي رسول الله، وبعد: حماس بفضل الله أولاً ثم بجهود المخلصين في الأرض الفلسطينية المحتلة وفي الشتات وفي أنحاء العالم، موجودة في كل الميادين ـ ميادين العمل الجماهيري، في كل شارع وقرية ومدينة، رغم ما أصابها من ضربات من الأعداء والأهل والجيران، إلا إنها بفضل الله تعالى كانت تخرج من كل محنة أقوى وأصلب عوداً، تكتسب المزيد من الجنود والأنصار المخلصين لله ولرسوله وللمؤمنين المدافعين عن أرضيهم ووطنهم.

ولقد أثبتت الأيام أن ملاحقة كتائب القسام وسجنها وتصفية بعض قياداتها لا يزيدها إلا عزيمة وقوة في مواجهة الباطل المتمثل في الاحتلال الاسرائيلي الصهيوني لأرضنا الفلسطينية وللقدس وللأقصى قبلة المسلمين الأولي.

الفتح المبين: ما هي المكاسب التي حققتها انتفاضة الأقصى للقضية الفلسطينية؟

> الشيخ أحمد ياسين: لقد حققت انتفاضة الأقصى الكثير من المكاسب للقضية الفلسطينية منها:

1- وحدت الشارع الفلسطيني في خندق المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي بعد أن كان منقسماً على نفسه.

2- أوقفت مطاردة السلطة الفلسطينية للمقاومة ولأبناء حماس، بل أصبحت تغض الطرف عنهم ، وعاد أبناء فتح إلى خندق المقاومة من جديد.

3- حشدت الدعم العربي والإسلامي للقضية الفلسطينية وجذبت الجماهير إلى جانبها، وأكدت الانتفاضة الارتباك في صفوف العدو الإسرائيلي وزعزعت أمنه واستقراره وكبدته الخسائر الكبيرة اقتصادياً وسياسياً.

4- كشفت عن الوجه القبيح للاحتلال الصهيوني وهو يقتل الاطفال الفلسطينيين بدم بارد، كما حدث مع الطفل محمد الدرة، وأكسبت الشعب الفلسطيني التعاطف الدولي للحصول على حقوقه الوطنية.

5- أثبتت الانتفاضة أن هذا العدو لا يفهم إلا لغة القوة، ولا يمكن انتزاع حقوقنا منه إلا باستخدام نفس الوسيلة التي يفهمها، وإن طريق المفاوضات فاشل لا ينتهي بأي مكسب للشعب الفلسطيني وقضيته.

الفتح المبين: تتمتع حماس بعلاقات ودية مع العديد من الدول العديد من خلال حرص كبار المسئولين على استقبال قيادتها، وظهر ذلك من خلال الاستقبال الحار الذي لاقيتموه في جولتكم العام قبل الماضي في الاردن ومصر ودول الخليج واليمن، فهل أضافت هذه العلاقات بعداً  جديداً لقضية فلسطين؟

> الشيخ أحمد ياسين: من فضل الله علينا وعلى الناس أجمعين فإن حركة حماس تتمتع بعلاقات ودية مع العديد من الدول العربية، يبرز ذلك الزيارات التي يقوم بها إخواننا في قيادة الحركة في الخارج، وظهر ذلك في الاستقبال الحار الذي منحتني إياه تلك الدول على المستوى الرسمي والشعبي، وأعتقد أن هذه العلاقات أعطت قضيتنا الفلسطينية بعداً جديداً وخاصة دعم المقاومة وانتفاضة الأقصى، واعتبار ذلك سببلاً مهماً في استرجاع الحقوق للشعب الفلسطيني وتحرير فلسطين، وإن كانت بعض هذه الانظمة لا تستطيع الحديث عن موقفها خوفاً من الضغوط الخارجية، ونحن بدورنا نثمن هذه العلاقات ونمتنها ونؤكد على سياستنا في عدم التدخل في شئون تلك الدول ونحب لها كل خير وكل الآمن والأمال.

الفتح المبين: كيف تفسرون حرص الدول العربية الحليفة لأمريكا على الاحتفاظ بعلاقات ودية مع حماس في حين أن تقارير وزارة الخارجية الامريكية الدورية تضع حماس على قائمة المنظمات الارهابي؟

> الشيخ أحمد ياسين: إن العلاقات بين الدول هي علاقة مصالح، أما العلاقة بيننا وبين بعض الدول العربية والإسلامية فهي علاقة استراتيجية أخوية، لذلك تحاول هذه الدول أن تتفادي الضغوط الامريكية لتحافظ على مصالحها، في حين تؤكد على علاقاتها الودية مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أما إن توضع حماس على قائمة المنظمات الإرهابية  فهذا يمثل المصالح الامريكية المتناقضة مع المصالح العربية الإسلامية، لأن الفلسطيني المدافع عن أرضه ووطنه وضد العدوان الإسرائيلي يعتبر في نظر أمريكا إرهابي، في حين أنه في نظر كل عربي ومسلم أنه مقاتل شريف مجاهد من أجل الحرية.

الفتح المبين: هل صحيح أن السلطة الفلسطينية فقدت قدرتها على السيطرة على الشارع الفلسطيني لوقف الانتفاضة؟ أم أنها تناور من أجل الحصول على مكاسب سياسية من اسرائيل؟

> الشيخ أحمد ياسين: لا استطيع أن أجزم أن السلطة قد فقدت سيطرتها على الشارع الفلسطيني في وقف الانتفاضة، ولكن الشارع الفلسطيني كله يتحرك بقوة وزخم لتستمر انتفاضة الأقصى المباركة، ويبدو أن من الصعب محاولة الوقوف في وجه الشارع الفلسطيني بكافة أطيافه السياسية.

الفتح المبين: هل تعتقد أن مروان البرغوثي يقود انشقاقاً بحركة فتح ضد ياسر عرفات؟ 

> الشيخ أحمد ياسين: لا أعتقد أن هناك انشقاق  يقوده أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية مروان البرغوثي  ضد ياسر عرفات ، هناك تيارات سياسية متعددة داخل حركة فتح تتعارض رؤيتها في كيفية التعامل مع العدو الصهيوني، وتعبر عن نفسها في رفض ما يجري على الساحة من مفاوضات، وفيما يبدو أنه متناقضاً بين هذه التيارات، إلا أن الجميع وافقوا على اتفاقية أوسلو وعلى ما يسمى بالتسوية الحالية الظالمة، ولكنهم يختلفون في الجزئيات، فالأرضة واحدة، أما الانشقاقات فهذه واردة  إذا ما أقدمت السلطة على تنازلات كبرى من حقوق الشعب الفلسطيني مثل حق العودة والقدس والأقصى والمقدسات، والموقف من الاستيطان والسيادة.

الفتح المبين: إلى أي مدى وصل التنسيق بين الفصائل الفلسطينية برغم تباين أهدافها وأساليبها؟

> الشيخ أحمد ياسين: التنسيق بين الفصائل الفلسطينية موجود ويؤدي دوراً فعالاً في انتفاضة الأقصى  الجماهيرية والشعبية ، والكل ينفذ ما يتم الاتفاق عليه من فاعليات يومية رغم تباين الاهداف السياسية والاساليب، ولكن المقاومة المسلحة تبقى خاصة بكل فصيل يديرها كيفا يشاء دون تدخل من الفصائل الآخرى

الفتح المبين: كان لحركة حماس تواجداً اجتماعياً على الساحة الفلسطينية من خلال الخدمات التى تقدمها للشعب الفلسطيني، ولكن السلطة الفلسطينية أغلقت العديد من المؤسسات التعليمية والصحية وغيرها التابعة للحركة … فما تأثير ذلك على البنية الشعبية لحماس؟

> الشيخ أحمد ياسين: صحيح أن السلطة الفلسطينية أغلقت العديد من المؤسسات التعليمية والصحية والإنسانية المحسوبة على الحركة، إلا إن هذا الإغلاق ظل في إطار قانوني فقط على الورق، وبقيت المؤسسات الإسلامية تمارس دورها الإجتماعي والتعليمي والصحي والإنساني كما هو، بل ازداد مع بداية انتفاضة الأقصى وأوكد لك أن هذا الإغلاق لا يؤثر على شعبية حماس، بل زاد من شعبيتها وامتدادها في الشارع الفلسطيني.

الفتح المبين: هل من جديد بخصوص عودة مسؤولي المكتب السياسي  لحماس إلى الأردن ومزاولة أنشطتهم الاعلامية والسياسية بعمان؟

> الشيخ أحمد ياسين: لا جديد في عودة مسؤلي المكتب السياسي لحماس إلى الأردن ومزاولة أنشتطهم الإعلامية والسياسية، وذلك لأن الأردن لازال متمسكاً بقرار إبعاد قادة الحركة، بسبب الضغوط الإقليمية والدولية التي تمارس عليه.

الفتح المبين: هل مازالت السلطة الفلسطينية تضيق عليكم وعلى أنشطتكم؟

> الشيخ أحمد ياسين: لقد قلبت انتفاضة الأقصى كل الموازين وخرج معظم المقاتلين من سجون السلطة وفُتح الباب للجميع ليمارس نشاطه بكل حرية، وبالرغم من ذلك، لازال العديد من اخواننا في سجون السلطة، وخاصة سجن جنيد في نابلس بالضفة الغربية، ونحن نأمل أن تستجيب السلطة لمنطق العقل وتطلق سراحهم، وخاصة أن جبريل الرجوب هو الذي يعمل على احتجازهم وفاء للأمن الاسرائيلي على حساب الأمن الفلسطيني!!

الفتح المبين: بعد فوز شارون برئاسة الحكومة الإسرائيلية، كيف تتصورون تداعيات ذلك القضية الفلسطينية ؟

> الشيخ أحمد ياسين: لا خلاف بين شارون وباراك في رئاسة الحكومة الاسرائيلية، لأن الكل عدو وأيديهم ملطخة بدماء شعبنا، وجيشهم يحتل أرضنا، ولقد عانى شعبنا الكثير من العدوان الاسرائيلي المستمر، وهو على استعداد أن يتحمل المزيد من الحصار والتجويع وتقديم الشهداء من أجل حريته واستقلاله، من أجل الأقصى، من أجل القدس، من أجل فلسطين كل فلسطين، لن تجعله تلك الضغوط مهما بلغت إن شاء الله أن يرفع الرايات البيضاء ليستسلم للاحتلال اليهودي الاسرائيلي ويسلم بضياع أرضه ووطنه ومقدساته، وطريقنا هو طريق الجهاد، إما النصر وإما الشهادة.

الفتح المبين: هل من كلمة توجهونها عبر – “الفتح المبين” – للمسلمين؟

> الشيخ أحمد ياسين: نحيي كل إخواننا المسلمين في كل أرجاء العالم بتحية الإسلام العظيم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، نشكركم على مؤازرتكم لنا ودعمكم لانتفاضتينا، وندعو الله أن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال، وأن يجعلنا هداة مهديين ودعاة إلى الله على بصيرة، ونعتز بدعمكم المتواصل لشعبنا الفلسطيني ولقضيتنا الفلسطينية معنويا وسياسياً واعلامياً ومادياً .

ونؤكد لكم إن النصر قادم لا محلة إن شيء لله فدعوا لنا بالتوفيق والسداد والنجاح إنه سميع مجيب.

Shawky Mahmoud

09.01.2017 18:04

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى