اخبار المنظمةالأرشيف

حملة مقاطعة منتجات الشركات الداعمة للإنقلاب

من أجل القضاء على الفساد ومن أجل التخلص من التبعية للنفوذ الصهيوصليبى ومن اجل التخلض من الأعذية الفاسدة الملوثة بالنفايات النووبة والمصنوعات الملوثة بالإشعاعات الذرية نبدأ بعون الله حملة مقاطعة منتجات الشركات الداعمة للإنقلاب التى دشنها النجم الإعلامى الوطنى محمد ناصر . حملة المقاطعة ضمن آليات مقاومة الإنقلاب وتعد جزء منها . و سيكون لها صدى كبير بين الشركات الداعمة للإنقلاب وخاصة إذا نفذها السيدات المصريات . ونحن نود من سيدات مصر أن يبدأوا بحملة مقاطعة لإثنين من أكبر منتجات الشركات الداعمة للإنقلاب ” أولويز وبامبرز” واللائي يحققن أكثر من 125 مليون جنيه والتى تدعم بهم مؤيدي الإنقلاب

Unbenannt-1

  • Amr Mosa • وبقول صندوق دعم الصادرات الذى انشىء من عام 2002 حتى الان ويرأس مجلس إدارته وزير التجارة ووصلت موازنته سنويا 4 مليار جنيه وبالمستندات يحصل على دعم الصادرات أقل من 1000 مصدر من رجال الأعمال المقربين للحزب الوطنى وتبين أن هذا الدعم هو ربح إضافى يضاف لارباح المصدرين عن نشاطهم التصديرى وأرباحهم من انخفاض قيمة الجنيه المصرى أمام العملات الأخرى بفعل سياسات لجنة السياسات التى جلبت الإفقار والخراب لمصر وهذا الدعم يصرف بنسبة مئويه من قيمة فاتورة الصادرات التى يحددها المصدر حيث أن تعليمات الجمارك تمنع تدخل المثمنين فى تعديل أسعار فاتورة الصادر مما جعل معظم المصدرين يغالون فى قيد الاسعار بأضعاف قيمتها للحصول على الدعم الذى يصرف بنسبة مئوية من القيمه النهائية ووصلت فى بعض القطاعات الى 15 فى المائة ولتخرج بيانات الوزارة بزيادة الصادرات اعتمادا على هذه البيانات وهو يخالف الحقيقة

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى