رياضة

حكيم زياش يكشف سراً كاد يُبعده عن كرة القدم وهو ابن 10 أعوام

بصراحة يُحسد عليها اعترف النجم المغربي حكيم زياش، لاعب أياكس الهولندي، المقرر التحاقه بفريق تشيلسي بداية من الصيف المقبل، بأنه وقع في فخ تعاطي المخدرات والخمور، وكاد مشواره الكروي ينتهي قبل أن يبدأ بسبب وفاة والده.

وقال زياش، المعروف بتصريحاته الجريئة، إنه كان يعيش حياة طبيعية وهو طفل حتى بلغ العاشرة من عمره، حيث كان يقيم مع أسرته في منطقة درونتن بشمال هولندا، حتى أصيب والده بمرض نادر يطلق عليه التصلب المتعدد، وهو ما جعله في حالة شلل تام.

وأضاف زياش في حوار أجراه مع صحيفة Volkskrant الألمانية، نقل مقتطفات منه موقع Besoccer الرياضي، أن والده لم يعد قادراً بعد إصابته بهذا المرض الغريب، على الحركة أو الكلام أو حتى تناول الطعام، كان كل جسده قد توقف عن الحركة نهائياً، وبدا أن كل يوم جديد يشرق عليه تزيد معه المعاناة.

إلى أن جاء يوم يتذكره زياش جيداً كما لو كان قد حدث أمس فقط، يقول: “كنت في العاشرة من عمري، وكنا في فترة أعياد الميلاد، حين استيقظت في تلك الليلة على أصوات نحيب أمي وجاراتها، وعرفت أن والدي توفي”.

وأضاف: “بعد ذلك دخلت في حالة من عدم الاستقرار النفسي والعاطفي، امتنعت عن الذهاب إلى المدرسة، كما توقفت عن الذهاب إلى تمارين كرة القدم، شعرت بأنه لا قيمة لأي شيء جيد أفعله في الحياة طالما سأموت مثل أبي”.

وتطورت الحالة السلبية التي مرت بالنجم المغربي، ليقع في شِراك أصدقاء سيئين قادوه إلى تعاطي المخدرات وشرب الخمور وتدخين السجائر، وما إلى ذلك من أشياء لا تتناسب مع طفل في عمره أو لاعب ناشئ يتطلع إلى مستقبل جيد في كرة القدم.

لكن القدر كان رحيماً بالنجم المنتقل إلى تشيلسي، حين أرسل إليه اللاعب المغربي عزيز دوفيقار، الذي يعتبر أول لاعب مغربي يحترف بالدوري الهولندي لكرة القدم، والذي تحدث مع الصحيفة الألمانية عن تلك الفترة، فقال إنه نجح في إنقاذ زياش من الهاوية التي كان ينحدر إليها بسرعة.

وأضاف دوفيقار الذي كان يعمل مدرباً للأشبال في فريق مغمور يطلق عليه Reeal Dronten، كان يلعب له زياش وهو في الرابعة عشرة من عمره، “وجدته فتى ضائعاً تماماً، وقررت أن أكون أباً روحياً له إيماناً مني بموهبته، فبتُّ بمثابة والده ومدربه ومستشاره النفسي”.

ويكمل: “كذلك قمت بعلاج بعض المشاكل التي عاناها داخل الملعب، منها مثلاً أنه كان خجولاً يخاف من التعبير عن نفسه ومهاراته خلال المباراة، فقمت بإشراكه في عشرات المباريات حتى اكتسب الثقة بنفسه، كان من الرائع أن أراه ينمو في ظروف صحية، إلى أن أصبح ما هو عليه الآن”.

 وبدأت المسيرة الاحترافية الحقيقية لزياش عام 2014، حينما انضم إلى فريق تفينتي الذي يلعب بالدوري الهولندي مقابل 5 ملايين يورو، وفي موسمين فقط لعب 76 مباراة رسمية، سجل خلالها 34 هدفاً، وقدم 30 تمريرة حاسمة، وهو ما فرض اسمه كأحد أبرز نجوم الدوري الهولندي، لينتقل بعد ذلك إلى نادي أياكس.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى