حجاب خاص بالمستشفيات.. طبيبة بريطانية تصمم غطاء خاصاً بالمسلمات استوحته من مسقط رأسها

صار بإمكان
الطبيبات والممرضات المسلمات الآن ارتداء حجاب أحادي الاستخدام، للمرة الأولى في
بريطانيا. وذلك بعد أن توصلت فرح روسلان، وهي طبيبة مبتدئة، إلى تصميم لحجاب
الرأس؛ بعد خوفها من أن ينطوي حجاب الرأس التقليدي على مخاطر نقل العدوى بين
المرضى. 

صحيفة Metro البريطانية قالت إن
مستشفيات الجامعة في مدينة ديربي ومستشفيات بورتون التابعة لمؤسسة NHS Trust،
أصبحت أول المستشفيات في بريطانيا التي تستخدم هذا التصميم للحجاب. 

الصحيفة أوضحت
أن فرح، وهي من ماليزيا، استلهمت هذه الفكرة من مسقط رأسها، إذ استخدمت الأنسجة
التي توازن بين احترام دينها وقدرتها على العمل.

الطبيبة
البريطانية قالت: «كنت أستخدم الحجاب نفسه طوال اليوم، وهو أمر غير صحي وغير
مثالي»، مضيفة: «لم أكن أشعر بالراحة في خلعه أو الخروج من غرفة
العمليات، بسبب إجراءات مكافحة العدوى». 

قبل أن تضيف
قائلة: «كان لا بد من العثور على حل وسط يوازن بين قواعد اللباس الدينية
وشغفي بأن أكون في غرفة العمليات».

أعربت فرح عن
سعادتها بتحوُّل رؤيتها إلى واقع، وأن الحجاب الذي صممته أصبح الآن متاحاً لكل
أفراد الطاقم الطبي. وقالت: «أنا سعيدة للغاية، وأتطلع إلى إمكانية تطبيق
الفكرة على الصعيد الوطني».

أصبح الحجاب
أحادي الاستخدام متاحاً منذ بداية ديسمبر/كانون الأول. 

قالت استشارية
الجراحة الدكتورة غيل تيرني، المشرفة على فرح: «نعلم أن هذه هي إحدى القضايا
غير المتداولة في جميع غرف العمليات على مستوى البلاد، ولا أعتقد أن أحداً أبدى
الاستعداد لمناقشتها رسمياً». وأضافت: «تكلفة تطبيق هذه الفكرة ليست
كبيرة، ونأمل أن يكون لها تأثير هائل».

كما قالت هيئة
خدمة الصحة الوطنية في إنجلترا، إنها سوف تترك مسألة توفير أغطية الرأس إلى صندوق
تمويل الأفراد.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى