منوعات

جينيفر أنيستون: أقضي أوقاتاً طويلة في المنزل لدرجة فقدان التواصل مع العالم الحقيقي

بدت جينيفر أنيستون حادةً في المقطع الترويجي لمسلسلها التلفزيوني الجديد The Morning Show، وقد نفهم السبب عند التطرق إلى ما تبدو عليه شخصيتها خلف الأبواب المغلقة.

إذ أقرَّت جينيفر بأنها تعتبر نفسها «منعزلة»، وأنها معرَّضة لخطر «فقدان التواصل مع العالم الحقيقي»، خلال لقاء أجرته مع مجلّة Glamour.

وقالت النجمة البالغة من العمر 50 عاماً: «أجد نفسي في عزلة في بعض الأحيان، ولا تفهموني خطأً، أنا أحب أن أكون في المنزل، فهو مريح للغاية، وهو مساحة آمنة بالنسبة لي، ولكن إذا بقيتَ في المنزل لفترات أطول مما يجب فإنك ستصبح منعزلاً، وتفقد التواصل مع ما يجري في العالم الحقيقي».

وفي الوقت نفسه، سُئلت النجمة ريس ويذرسبون، التي تشارك جينيفر البطولة في المسلسل الجديد، وتبلغ من العمر 43 عاماً، عن مدى صعوبة صخب وجودها المحموم كشخص في دائرة الضوء. 

وبينما أقرّت بأن الأمر «صعبٌ للغاية» شرحت ريس أن الناس «لم يبالوا» حين كانت تحاول جمع المال من أجل شركتها الجديدة، وفق ما نقلته صحيفة Daily Mail البريطانية.

وقالت ريس إنها شعرت بـ «الضعف» حين حاولت جعل الناس «يؤمنون بها».

وعندما سئلت النجمتان عما تشعران به حيال السؤال الذي تتلقّياه باستمرار بشأن أهمية المرأة في هوليوود، قالت جينيفر: «أعتقد أنه من المثير للاهتمام أن هذا هو ما يعتقده الناس. أنت تعرف أنه ليس عُرفاً معتاداً أن تكون المرأة قوية وذات بأس، ولكننا جميعاً بشر أقوياء».

وتظهر جينيفر وريس في حلقات The Morning Show على خدمة تلفزيون آبل، إذ تلعب ريس دور برادلي، وهي ناشطة وصحفية تلعب دوراً في برنامج حواري صباحي مع أليكس، المذيعة المشاركة المخضرمة التي تؤدّي جينيفر دورَها.

وبالصّفقة القائمة على مدار موسمين والميزانية الضخمة التي تبلغ 15 مليون دولار لكل حلقة، فإن عرض The Morning Show يُعد المحتوى المحوري بالنسبة لخدمة بثِّ تلفزيون آبل Apple TV+، لاسيّما بسبب الطاقم المميز.

كما يظهر في الحلقات كلّ من ستيف كاريل، وبيلي كرودوب، والنجمة وغوغو مباثا راو. يشار إلى أن جينيفر وريس منتجتان تنفيذيتان للمسلسل الدرامي، الذي بدأ عرضه في 1 نوفمبر/تشرين الثاني 2019. 

يذكر أيضاً أن الممثلتين قد تقابلتا لأوّل مرّة في سلسلة Friends، قبل 20 عاماً تقريباً، إذ كانت ريس تؤدّي دور جيل، شقيقة راشيل غرين، ذات الشخصية المتطلّبة، على مدار حلقتين.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى