آخر الأخباركتاب وادباء

جهاز كشف الأصل

من روائع الأديب الكاتب

مؤمن الدش

علي غرار ما تفعله أجهزة المخابرات في العالم من تمرير المشكوك في جاسوسيتهم علي جهاز لكشف الكذب .. نحتاج نحن في حياتنا جهازا لكشف الأصل . وجهاز كشف الأصل هنا لا يحتاج الي اية تكلفة . غاية ما في الأمر ان قليل الأصل تكشفه المواقف . ما عليك إلا أن ترصد من وجدته بجانبك في محنتك ومن تخلي عنك . والعين بالعين وهذا دستور رباني .

هذه ليست دعوة للجفاء لكن من لم يتألم لألمك ومن لم يسندك وقت سقوطك فلا يستحق مجرد الجلوس معك .

والحياة مليئة بالمواقف ولكل فعل رد فعل . فقبل ان يلومك أحد علي فعلك حق عليه أن يفتش عن فعله الذي ترتب عليه رد فعلك . دعك ممن يمشون علي الأرض مرحا . مختالين فخورين بما سكبه إبائهم في أدمغتهم الفارغة والمهيئة لإستقبال كل الروايات حقيقية كانت أم خيالية لتجميل واقع مؤلم يعيشونه في عصر لم يعد فيه التفاخر بالأهل والأجداد يسمن أو يغني من جوع .

بل المواقف هي التي تثبت وليس الكلام . دعك من هذا الذي أفهمه أبوه أن جده هو الذي وحد القطرين وليس الملك مينا المذكور في كتب التاريخ . وأن جده كان بينيم البلد من المغرب . وأن جده حين كان يتمطع تتصدع جدران منزلهم وجدران المنازل المجاورة في محيط كيلوا متر مربع .

وأن خط الصعيد حين كان يعود إلي منزله بعد إرتكابه عدة جرائم وحشية كان يعود ليلا متسللا خوفا من أن يراه جده . …. . الٱن لم يعد هذا الكلام يجدي . بعدنا سبطر المال علي كل مناحي الحياة فجعل أعاليها أسافيلها . الٱن تطاول الحفاة العراة في البنيان ومن كانوا خدما تملكوا ارض من كانوا يخدمون لديهم . وهذا ليس تحقيرا ولا تقليلا من شأن أحد لكتها إرادة الله الذي قال ( وخلقنا بعضكم فوق بعض درجات ) ليس عيبا أن أن اجتهد كي ارتقي بنفسي لكن العيب أن لا أستطيع كبح جماع عقد النقص التي تسيطر علي كل تصرفاتي .. العيب أن احقد علي الغني إن كنت فقيرا .

أو أحقد علي من حصل علي مؤهل أعلي مني . أو أدبر المؤامرات لمن تقلد منصبا مرموقا كي أطيح به لأقتنص منصبه .. الٱن لا شئ بقي علي حاله . الرجال بمعني الكلمة رحلوا وحلت مكانهم أجيال لا علاقة لها بالرجولة والمواقف والأصول والمبادئ .. القلوب تغيرت وساد الحقد والغل بديلا عن الرحمة والإنسانية وتراحم الناس فيما بينهم . في شتي مناحي الحياة كل شئ تغير . حتي في الرياضة والفن . حتي المهن الحرة إجتاحها الغش والتدليس مع سطوة المال علي كل شئ.

فالصنعة التي تستحق أجرة جنيه واحد تجد الصنايعي يطلب عشرة لأنه هو نفسه زادت الإلتزامات عليه. صرنا في معركة كبري وحرب علي وإحتراب علي جمع المال دون التظر إلي الطريقة التي يتم جمع هذا المال بها . صار الإبن يضع أبوه في دار مسنين كي يستحوذ علي شقته كي يتزوج فيها . والأخ يقتل أخاه من أجل قيراط أرض . والزميل يدبر المؤامرات لزميله في العمل كي يأخذ مكانه .. والبنت تلوف علي خطيب صديقتها لتخطفه منها . والرجل يقيم علاقة غير شرعية مع زوجة صديقه . والإبن يطرد أمه من بيته إرضاءا لزوجته .

كل القيم دهست تحت الأقدام . وكل الأصول ذهبت مع الريح . وكل المبادئ صارت فعل ماضي … لذا صرنا الٱن ينتابنا التخوف من أي شئ وكل شئ .. نكرر ليس عيبا أن تجد وتجتهد وتبني نفسي لكن العيب أن تنسي نعمة الله عليك وتنسي اين كنت وكيف أصبحت ..

اذا نحتاج إلي جهاز كشف الأصل علي غرار جهاز كشف الكذب الذي تستخدمه أجهزة المخابرات . بعدما صار الناس يقيمون أوزان الناس بما يملكون من أموال وسيارات فارهة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى