كتاب وادباء

جلس على أطلال بيته المهدم يجتر أحزانه ويدعوها للرحيل .

جلس على أطلال بيته المهدم يجتر أحزانه ويدعوها للرحيل .

سلطان إبراهيم

بقلم الكاتب الروائى الشاعر

سلطان إبراهيم عبد الرحيم

يا حــزن ما لك  قد حللت  بأضــلعي                 أنّى ارتحلتُ أراك يا حزني  معي

أمضيت تظعَنْ فِيْ المرابـع  باحـثاً                  حتى اســتقر بك المقــام  بمربعي

أجعلت من قلبي الممزق  مســكناً                   تأوى  اليه لكي  تؤرق  مضجعي

أعشقت روحي والجوانح  يا أسى                  أأخـذت  عهـــداً أن تثيــر تفـجعي

     أنسـجت بيتــاً فِيْ حنايا   مهـجتي                   لعَنْـاكـب ســود  تزيــد  تـوجــعي

فإلي متي تشوي فؤادي   باللظى                    وتقرح  الأجفان   تجري  أدمعـي

وإلي متي تفري العظام      تدكها                    وأراك يا جيش الهموم   مروعي

أو ما كفى إغراق أرضي    بالبلا                     أوما كفى أن  قد تفرق  مجـــمعي

بيتي الذي جمع الأحبة  قد     غدا                     كالقبر    أوحش   فِيْ  فلاة بلقع

أين الطيور الشاديات     بروضنا                     بلحونها  تشجي فؤاد  المـــــولع

     أين الشموس الضاحكات    بحينا                     تهدي البهاء مع  الضياء  الأسطع

     أين  الجداول  باللجين      تدفقت                    عذباً  فراتاً  من  طهور  المنبــــع

     أين  البساتين  البديعة     زهرها                     خلابة    بعبيـرها     المتضــوع

     وحقولنا الخضراء   تنطق  بهجة                     ومروجها    آيات    رب   مبدع

     كانت  ملاعبنا     بأيام      الصبا                     ومسارح الحب  البرئ    الأنصع

     ضمت أمانينا العِذَاب       جميعها                    نغدو نروح علي رباها    الممرع

وإذا       المساء   يضمنا بجماله                     طابت   لنا   أسمار  أنس   ممتع

مع والدي نهر المحبة     والصفا                     يسقي   القلوب بفِيْضه   المتدفع

وَيْحيطنا    برعاية     أكرم    بها                     فهو    المربي   والأديب الألمعي

يحكي الطرائف والأقاصيص  التي                    هي مستراح الروح قبل  المسمع

يزجي الأحاجي كي نحل غموضها                     ويكافئ   الأذكى   يحيي اللوذعي

هو أُسوة فِيْ      قوله      وفعاله                     ونراه  أهل      كرامة      وترفع

والبيت مزدان   برونق     شمسنا                     أمي    تشع   النور   عَنْد المطلع

متع الحياة بأسرها     إن    أقبلت                      لتلفنا         بحنانها     والأذرع

من كفها إن عض جوع    بالحشا                       كُلّّ اللذائذ     والشهي    المشبع

وإذا دنا خوف       ضئيل    نَحْوَنا                      فهي    الخبير   بطرح كُلّّ مفزع

مع    إخوة      متراحمين     أحبةٍ                     العمر  يمضي   فِيْ   نظام  ممتع

 

ما عكر الدنيا    سوى أوساخ   مَن             عشقوا الدمار وأقبلوا    بالمدفع

همجٌ ومن صلد الصخور    قلوبهم               جلبت و قدت من خبيث   المَنْزَع

 قدموا      كقطعان الذئاب    تؤزهم              نيران  أحقاد   وجمر     المطمع

عاثوا فساداً   فِيْ الربا   لم يتركوا              فِيْ موطني    من نبتة   أو مصنع

دكوا      بيوتات    العشيرة    كُلّّها               فوق الرؤوس على الشيوخ الركع

قتلوا أبي مع     إخوتي   لم يرحموا              أمي و قد شربوا دماء    الرضع

 قد كنت ساعتها     أراقب    جرمهم              من مكمن خَلْفَ الصخور ولا أعي

وجريت من هول    المصيبة  ليتني               شاركت أهلي ورد ذاك  المصرع

كم مرة     ذقت      المنية     بعدها               وشربت من سم الحياة    الأفظع

وبقيت منفرداً      لأجرع    غصتي               وأُكَتِّم الحسرات   بَيْنَ     الأضلع

أجترُّ ذكرى من     أُحب    ومهجتي               تبكي   لحلم     نازف    ومُضيع

وأطوف بالبيت     المهدم    مصغياً               لصدى وصايا  الراحلين   الهجَّع

وفؤادي       الموّار      يعلن ثورة                فتؤزني نَحْوَ   الفداء     الأروع

إني عرفت الآن     درب     كرامتي               مزّقت ثوب  الخانع     المتخشّع

وغلت دماء الثأر    بَيْنَ    جوانحي               وسأمتطي فرس الجهاد المسرع

لا للقعود      وفِيْ    بلادي    طُغمة                قد دنسوا بالرجس أطهر موضع

فأنا        لهم    متربصٌ     مترصدٌ               أنّى مضوا لن يبعدوا عَنْ مدفعي

وأنا لهم    لأذيقهم    غُصَصَ الرّدى               وليجرعوا كأس العذاب المُتْرَع

وأنا لهم لغمٌ          يدمر     جمعهم                قسماً سأدفنهم  بهذا      الموقع

ما عدت أهوى العيش     إني  راحل               أرجو الحياة هناك بعد المصرع

روحي تزغرد حيث   أشلائي   غدت               حِمَمَاً على جند العدا     المُتَدَرِّع

يا حزن    فلترحل      فإني     راحلٌ               لا لا   أريدك أن تكون    مودعي

 إن   السعادة    فِيْ جنان      الله إن               أخلصت    للرحمن    فِيْما أدّعي

 بحواصل  الأطيار     تهنأ     مهجتي              بَيْنَ الأحبة فِيْ الرحاب   الأوسع

 

البلقع : الخالي من كُلّّ شيء

المولع : الشديد التعلق

المتضوع : المنتشر برائحة طيبة

الممرع : الخصيب

الألمعي : الخفِيْف الظريف الذكي المتو قد الذهن

اللوذعي : الخفِيْف الذكي الظريف المتو قد الذهن الحديد النفس والْفُؤاد

الأحاجي : الألغاز التي يتبارى فِيْ حلها وهي جمع ” أحجية “

النظيم : المنظوم ومن كُلّّ شيء ما تناسقت أجزاؤه على نسق واحد

المنزع : المكان الذي ينزع منه

المترع : الممتلئ

   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى