Eng/Gerالأرشيف

ثورة سعودية متنكرة في هيئة عمليات الإصلاح In Saudi Arabia, a revolution disguised as reform

By Dennis Ross

Dennis Ross, a counselor and fellow at the Washington Institute for Near East Policy, was a special assistant to President Obama from 2009 to 2011.

Today, it’s hard to be optimistic about anything in the Middle East. And yet having just visited Saudi Arabia, in which I led a small bipartisan group of former national security officials, I came away feeling hopeful about the kingdom’s future. That may seem paradoxical when some portray the Saudis as both “arsonists and firefighters” in the struggle with radical Islamists. While Saudi funding of madrassas internationally has contributed to the spread of a highly intolerant strain of Islam, I wonder whether a lag effect is causing the Saudis to be singled out for behaviors their leadership no longer embraces. In any case, that is certainly not the Saudi Arabia I just encountered.

In fact, the Saudi Arabia I just visited seemed like a different country from the one I’ve been visiting since 1991. There is an awakening underway in Saudi Arabia, but it is being led from the top. As one Saudi told us, there is “a revolution here disguised as economic reform.” While political change may not be in the offing, transformation is nonetheless taking place. Stylistically, one sees it in the candor of the conversations with Saudi officials — not the hallmark of previous interactions — as well as a new work ethic, with several ministers telling us 80-hour workweeks are now the norm. When we asked how those in the bureaucracy were reacting to the new demands, we heard that not everyone is happy but that younger, junior officials now feel they are part of something important and have embraced the new reality. Symbolically, the presence of women was notable in our meeting with the foreign minister and our visit to the College of Entrepreneurship, where half of the group we met were women.

Practically, the Saudis’ plans for transformation are ambitious, designed to diversify the economy, end overreliance on oil, keep capital in the country for domestic investment, and foster both transparency and accountability. “Transparency” and “accountability” are not terms one would have used in the past to describe Saudi Arabia. But plans to take a small part of Aramco public will require opening the books of the giant Saudi oil corporation, meaning, if nothing else, that if members of the royal family have used it as a private ATM, they will no longer be able to do so. The minister responsible for arranging the initial public offering likened it to “doing an IPO for a country,” given the complexity of the undertaking. But there was no going back, and Mohammed bin Salman , the deputy crown prince, was emphatic in telling us that Saudi Arabia no longer has an ideology other than national development and modernization. For him, there is no choice but to pursue the ambitious targets specified in the “National Transformation Plan” and Vision 2030, which include tripling non-oil revenue by 2020, building a public investment fund to exploit other minerals, promoting the Saudis’ petrochemical and alternative energy bases, and developing their domestic tourist industries and entertainment centers. (The latter, we were told, was especially important so that Saudis would not feel compelled to leave the country because there was so little to see or do.)

Skeptics have questioned whether Saudi Arabia can fulfill these goals, either because of a traditional culture that limits women too much, a workforce lacking key educational skills or resistance from the conservative religious establishment. But the deputy crown prince and others argued that all these impediments can be overcome: A comprehensive reform of the educational system is being carried out, 80,000 students are studying abroad and returning to the kingdom with modern skills and a new mind-set, and women are being increasingly integrated into jobs across all sectors. About 70 percent of the Saudi population is under 30, they noted, and these young people are not just open to change; they seek it.

No one we saw minimized the challenges of transforming the country. But the leaders conveyed a sense of mission and urgency. As Mohammed bin Salman told us, the government must do what it says it will do — and to that end, he took pride in pointing out that already the government has succeeded in generating 30 percent more revenue, reducing the deficit beyond expectations, introducing discipline in the budgeting process and, importantly, ending the authority of the “religious police” to interrogate and arrest Saudi citizens.

Will the Saudis succeed in producing a national makeover? There will be opposition, and any stumbles will be exploited by forces of tradition. Moreover, the war in Yemen may drain resources and, in time, public support. Or the preoccupation with Iran, or Iranian efforts at subversion, could prove distracting and hard to overcome.

But the United States surely has a stake in the success of the Saudi transformation process. Aside from ensuring stability in the kingdom, its success could at long last demonstrate an Arab leadership capable of remaking its society from within, without terrible upheaval. The next administration should offer technical assistance with the Aramco IPO and economic reforms more generally. Similarly, because the Saudis have two priorities — modernization domestically and countering perceived Iranian adventurism externally — our next president should propose a strategic dialogue as well as contingency planning for dealing with security threats. Such planning would do much to reassure the Saudis at a time when their leadership believes the United States fails to understand the threat from Iran and its use of Shiite militias to undermine Arab governments.

The Saudis are not imagining Iranian troublemaking in the region or their financing of Hezbollah and other terrorist groups. Ironically, it may be the Saudis who have the better chance to transform their country and truly develop: Unlike the Iranians, they may not be inhibited by ideology, they have a plan for modernization and their leaders — in contrast to Ayatollah Ali Khamenei — want to open up their country. I wouldn’t bet against them.

سى

المصدر

واشنطن بوست

أعرب دبلوماسي أمريكي رفيع المستوى عن تفاؤله بشأن مستقبل المملكة العربية السعودية، وذلك عقب زيارة له مؤخرًا إلى الرياض، استنتج منها أن “السعودية هي الأمل الوحيد في منطقة يصعب أن تجد فيها أي شيء من التفاؤل”، في إشارة إلى تفاؤله بمستقبل المملكة على الرغم من أن المنطقة برمتها غارقة في بحر من الأزمات.

وقد كتب الدبلوماسي الأمريكي المعروف دينيس روس، وهو أحد أبرز الخبراء في العالم بمنطقة الشرق الأوسط، وعمل سابقًا كمستشار للرئيس باراك أوباما، مقالاً في صحيفة “واشنطن بوست” تحت عنوان “ثورة إصلاحية في السعودية”، سرد فيه انطباعاته في أعقاب زيارة قام بها مؤخرًا إلى الرياض.

وقال روس: “خرجتُ من المملكة وأنا أشعر بالتفاؤل حيال مستقبلها”، مضيفًا: “في الحقيقة أن السعودية التي زرتها للتو تبدو بلدًا مختلفًا عن تلك السعودية التي تعودت أن أزورها منذ العام 1991، هناك حالة نهوض وصحوة تجري حاليًا في المملكة، والقيادة العليا هي التي تقود هذا النهوض”.

ويشير روس في مقاله إلى وجود إصلاحات اقتصادية كبيرة تجري في السعودية حاليًا، مضيفًا: “على الرغم من عدم وجود تغييرات سياسية في السعودية فإن التحول في البلاد يحصل حاليًا”.

الملاحظة الأبرز

أما الملاحظة الأبرز التي يرصدها الدبلوماسي الأمريكي فهي أن الرياض تحولت إلى عاصمة النشاط والعمل في المنطقة، لافتًا إلى أن “أكثر من وزير ومسؤول رسمي أبلغونا بأنهم يعملون بواقع 80 ساعة أسبوعيًا، وذلك في الأحوال الطبيعية لهم”، وهو ما يعني أن معدل العمل اليومي للوزير في السعودية حاليًا يتجاوز الـ11 ساعة يوميًا، وذلك طيلة أيام الأسبوع السبعة.

وتعيد كلمات روس إلى الأذهان الشهادة التي أدلى بها صحافيون من وكالة “بلومبيرغ”، التقوا بالأمير محمد بن سلمان في مكتبه بالرياض عدة مرات، وانتهوا إلى نتيجة مفادها أن الأمير السعودي يواصل العمل يوميًا لأكثر من 12 ساعة، ويجلس في مكتبه لساعات طويلة مرتديًا ملابس غير رسمية (كاجوال)، ليتمكن من إنجاز أكبر كم ممكن من الأعمال اليومية.

ويقول روس: “عندما سألنا كيف يمكن لهؤلاء المسؤولين الإيفاء بكل المتطلبات الجديدة في ظل البيروقراطية، كان الرد بأنه ليس الجميع سعيدًا بما يحدث، لكن المسؤولين الجدد من صغار السن ومن هم في مقتبل العمر يشعرون بأنهم جزء من شيء ما مهم، وأنهم يبنون واقعًا جديدًا في السعودية”.

المرأة السعودية

أما الملاحظة الثانية التي يبديها دينيس روس من زيارته الأخيرة إلى المملكة، فهي أن المرأة بات لها حضور أكبر وأوسع من ذي قبل، لافتًا إلى أن سيدات سعوديات حضرن اللقاء الذي انعقد مع وزير الخارجية عادل الجبير، كما أن النساء شكلن نصف الحاضرين في لقاء اجتماع حضره روس بإحدى الكليات المهمة في الرياض.

وينتهي روس إلى القناعة بأن “لدى السعودية خططًا طموحة للمستقبل تقوم على تنويع الاقتصاد وإنهاء الاعتماد على النفط، والحفاظ على رؤوس الأموال من أجل الاستثمارات المحلية، وتشجيع الشفافية والمساءلة”، لافتًا الى أن كلاً من “الشفافية” و”المساءلة” كانتا أمرين مفقودين في الماضي.

رؤية 2030

ويتابع روس: “ولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أكد لنا أن لا عودة إلى الوراء، وأن الأيديولوجية الوحيدة الموجودة لدى المملكة حاليًا هي التنمية الوطنية والحداثة”، مضيفًا: “بالنسبة للأمير فلا خيارات سوى المضي قدمًا بالأهداف الطموحة التي تم تحديدها في خطة التحول الوطني و”رؤية 2030″، وهي رؤية تتضمن تأسيس صندوق للاستثمارات العامة، وتطوير صناعات السياحة الوطنية ومراكز الترفيه”.

ويتابع روس: “المتشككون يسألون عما إذا كان لدى السعودية القدرة على تحقيق هذه الأهداف، سواء بسبب الثقافة التقليدية السائدة والتي تضع قيودًا على المرأة، أو بسبب النقص في القوى العاملة، أو ضعف الكفاءات المؤهلة، إلا أن الأمير محمد وآخرين يؤكدون أن كل هذه العوائق يمكن التغلب عليها”.

التعليم

ويلفت الدبلوماسي الأمريكي إلى أن “الإصلاحات التي شهدها النظام التعليمي في السعودية أدت إلى وجود أكثر من 80 ألف طالب مبتعث حاليًا للدراسة خارج المملكة، حيث سيعودون إلى بلدهم ومعهم مهارات حديثة، وعقول متفتحة، كما أن النساء يتم دمجهن حاليًا في الوظائف وبكل القطاعات والمهن، كما أن 70% من السعوديين تقريبًا هم دون سن الثلاثين عامًا، وهؤلاء الشباب ليسوا فقط منفتحين على التغيير، بل إنهم يبحثون عنه”.

وعقب استعراضه للخطط والتحولات في المملكة، يقول دينيس روس في مقاله: “الأمير محمد بن سلمان أكد أن الحكومة يجب أن تفعل ما قالت إنها ستفعله”، في إشارة منه إلى أنه لن يسمح بإخلاف الوعود أو النكوص عن الخطط التي تعتزم القيادة السعودية تنفيذها.

وأضاف روس: “الأمير محمد كان معتزًا بالتأكيد أن الحكومة نجحت بالفعل في رفع الإيرادات المالية بواقع 30% حتى الآن، وخفضت العجز في الموازنة بأكثر من التوقعات، ورفعت الانضباط في الموازنة”.

التحديات

وينتهي روس إلى القول: “هل ستنجح السعودية في تحقيق التحول الوطني؟ ستكون هناك معارضة، وسوف تستغل القوى التقليدية أي تعثر سيحصل، فضلاً عن أن الحرب في اليمن، كما أن المساعي الإيرانية للتخريب قد يصعب التغلب عليها هي الأخرى”.

جدير بالذكر، أن دينيس روس كان مبعوثًا أمريكيًا لمنطقة الشرق الأوسط، كما أنه أحد أرفع وأكبر الدبلوماسيين الأمريكيين، وعمل مستشارًا للرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال الفترة من العام 2009 وحتى العام 2011، كما أنه أحد أشهر الخبراء الدوليين بشؤون منطقة الشرق الأوسط.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى