آخر الأخبار

ثلث الأمريكيين الفائزين بجائزة نوبل في الكيمياء والطب والفيزياء هم من المهاجرين

نشرت  شبكة CNN الأمريكية تقريراً قالت فيه إن ثلث الفائزين الأمريكيين بجائزة نوبل في الكيمياء والطب والفيزياء هم من المهاجرين.

وقالت الشبكة إن هؤلاء الفائزين بجائزة نوبل يعيشون في أماكن مختلفة، ويعملون في جامعات مختلفة ويكرسون حياتهم المهنية لدراسة موضوعات مختلفة، لكنَّ هناك شيئاً واحداً على الأقل يتقاسمه أربعة من الفائزين بجائزة نوبل في الولايات المتحدة هذا العام: إنهم من المهاجرين. 

وفقاً لتقرير حديث صادر عن المؤسسة الوطنية للسياسة الأمريكية (NFAP)، يتماشى هذا الأمر مع الاتجاه طويل الأمد في فوز المهاجرين بالنسبة الأكبر من جوائز نوبل الممنوحة للأمريكيين. 

وتقول المؤسسة إن المهاجرين فازوا بنسبة 38٪ من جوائز نوبل التي  حصل عليها الأمريكيون في الكيمياء والطب والفيزياء منذ عام 2000، في حين فاز 35٪ من المهاجرين بجوائز نوبل التي حصل عليها الأمريكيون في تلك المجالات منذ عام 1901.

وفي هذا العام، كانت كل من إستر دوفلو المولودة في فرنسا وأبهجيت بانيرجي المولود في الهند – وهما أستاذان في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، من بين ثلاثة متلقين لجائزة نوبل في الاقتصاد. 

على الجانب الآخر، كان ستانلي ويتنغهام المولود في المملكة المتحدة، وهو أستاذ بجامعة بينغهامتون في نيويورك، واحداً من بين ثلاثة أفراد حصلوا على جائزة نوبل في الكيمياء. 

في حين، كان جيمس بيبلز الكندي المولد، وهو أستاذ بجامعة برينستون، من بين ثلاثة متلقين لجائزة نوبل في الفيزياء.

ويشير تقرير المؤسسة إلى أن «هذه الإنجازات التي حققها المهاجرون تشير إلى المكاسب التي حققتها أمريكا من الترحيب بالمواهب من جميع أنحاء العالم. وكما أن النتائج لا تعني أن أمريكا يجب عليها الترحيب فقط بالفائزين بجائزة نوبل؛ فمثل هذه السياسة ستكون مُقيِّدة للغاية». 

وقال ستيوارت أندرسون، المدير التنفيذي للمؤسسة، في عمود نُشر في مجلة Forbes  يوضح تفاصيل حول مؤسسته، إنه في ظل تزايد القيود المفروضة على الهجرة الأمريكية، من غير الواضح ما إذا كان الاتجاه سيستمر.

وأوضح أندرسون في مقاله: «سيستمر المهاجرون في الفوز بجوائز نوبل في المجالات العلمية. ومع ذلك، ربما يفوزون بها وهم في أماكن أخرى خارج أمريكا».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى