«توقفوا عن فعل هذا بي»، ستيف هارفي يخلط مجدداً بين متسابقات ملكة جمال الكون

بعد مرور أربع سنوات على تتويجه الفائزة الخطأ في مسابقة جمال الكون، عاد مقدم المسابقة الشهير ستيف هارفي، ليرتكب خطأً آخر في مسابقة ملكة جمال الكون لعام 2019.

كان نجم برنامج Family Feud حاضراً أمس الأحد 8 ديسمبر/كانون الأول 2019، لتقديم مسابقة ملكة جمال الكون لهذا العام في مدينة أطلنطا، وبدا أنه ارتكب الخطأ أثناء إعلانه عن الفائزة في مسابقة الزي الوطني، وفقاً لما ذكرته مجلة PEOPLE الأمريكية.

قال هارفي أمام الحضور: «لنلقِ نظرة على الفائزة، الفلبين»، وذلك في الوقت الذي كان يعرض فيه صورة لملابس ملكة جمال الفلبين غازيني غانادوس على شاشة كبيرة خلفه.

لكن لم تكن غازيني هي من تقف بجانبه بزيها الوطني، بل كانت ملكة جمال ماليزيا شويتا سيخون، وقالت شويتا بعد سحبها الميكروفون من هارفي وقد أصابتها الدهشة: «ليست الفلبين، بل ماليزيا».

خاطب هارفي منتجي البرنامج بعد هذا الخطأ، وقال: «حسناً، دعوني أوضح أمراً. هذا ما قرأته على شاشة الملقن. توقفوا عن فعل هذا بي. يمكنني أن أقرأ، يقولون إنهم يحاولون تصحيحه الآن. هل ترون، هذا ما فعلوه بي عام 2015 أيضاً. تلاعبوا بي بهذه الطريقة. هذه ماليزيا. وقد راقني هذا الزي الوطني الماليزي كثيراً. مذهل».

منظمو مسابقة ملكة جمال الكون برّروا ما حدث خلال الإعلان عن الفائزة، وقالوا في بيان لمجلة  PEOPLE الأمريكية: «ملكة جمال الفلبين غازيني غانادوس هي الفائزة في مسابقة ملكة جمال الكون 2019 للزي الوطني. إلا أننا عرضنا أيضاً، في إطار البرنامج، زي ملكة جمال ماليزيا شويتا سيخون. فلا هو (هارفي) ولا شاشة الملقن ولا الإنتاج ارتكبوا أي خطأ فيما يتعلق بالفائزة بالزي الوطني».

Poor #SteveHarvey can’t catch a break.

pic.twitter.com/NJyRJRRzMT

جسَّد زي شويتا الأكلات الوطنية لبلدها وولاية ملقا الماليزية وتراثها التاريخي، وقالت شويتا موضحة: «ما أرتديه هنا هو ملابس العروس التي ترتديها في الزواج المختلط بين الماليزيين والصينيين».

أما هارفي فقال لشويتا: «ليكن، نعم. إنني خائف من قول اسمك مرة أخرى، لأنني لا أعرف ما خطب هذه الشاشة. شكراً لكِ، ماليزيا».

يُذكر أنه في عام 2015، تعرض هارفي لهجوم كبير بعد إعلانه خطأً أن الفائزة كانت ملكة جمال كولومبيا (أريادنا غوتيريس) فيما كانت الفائزة الفعلية ملكة جمال الفلبين، ألونزو ورتزباخ.

انتشر الخبر على نطاق واسع، وبعد هذا الخطأ غير المقصود أصبح هارفي وألونزو صديقين في النهاية. وفي مارس/آذار عام 2018، استضاف هارفي ملكة جمال كولومبيا في برنامجه، وأوضحا أنهما تخطيا هذا الخطأ.

قال هارفي حينها: «كانت عائلتها شديدة اللطف معي، وكان والدها هو من أردت أن يكون هادئاً معي»، مضيفاً أنه إذا فعل أي شخص ذلك بابنته، «فسيطارده، لفترة طويلة».

أما أريادنا فقالت إن هذه اللحظة «غيّرت حياتي إلى الأبد»، وأضافت: «شاركت في فيلم مع فين ديزل!»، في إشارة إلى فيلم xXx: Return of Xander Cage الذي عُرض العام الماضي، وأضافت: «والآن أملك خط إنتاج نظارات شمسية، كل شيء تغير».

عاد هارفي لتقديم المسابقة مرة أخرى عام 2017، وتحدث عن خطئه الكبير العام السابق، قائلاً إنه أجرى عملية جراحية لعينيه لمساعدته على رؤية البطاقات جيداً وإعلان اسم الفائز الصحيح.

أضاف أيضاً: «أعرف ما تفكرون به، هل هذا هو رجل العام الماضي؟ هل أعادوا إلينا رجل العام الماضي؟ حين ترتكب خطأ، ما عليك سوى المضي في طريقك».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى