كتاب وادباء

تنظيمات الفساد فى مصر…………….

تنظيمات الفساد فى مصر…………….

بقلم الكاتب والمحلل السياسى

حاتم غريب

حاتم غريب —————————-

حتى لايتهمنى البعض باننى انحاز لطرف على حساب طرف او اطراف اخرى فاننى اود بداية ان أشير الى اننى ادافع عن الحق وأصحابه ايا كان الطرف الذى معه الحق وليعلم الجميع اننى طوال عمرى لم انتم لجماعة او فصيل او حزب بعينه بل انا مسلم انتمائى كله لدينى وأتصرف من منطلق هذا الانتماء لذلك فانا ارى مايدور حولى بنظرة محايدة وان كان يرى البعض فى كتاباتى تحيزا لجماعة بعينها وهذا ليس تحيزا بالمعنى المفهوم اى اننى انحاز هكذا دون وعى او ادراك للصالح من الامر ولكن لاننى درست الواقع الذى نعيشه الان واستطعت من خلاله تبيان الحقيقة المجردة التى تصل بى فى النهاية للسير على الطريق الذى اراه حقا وان استلزم الامر ان اكون منحازا فهو انحياز للحق ضد الباطل فحين نجد انفسنا امام طريقين فلايجب اطلاقا ان نقف محايدين لاننا لن نستطيع ان نسير على الطريقين فى وقت واحد وعلينا ان نختار بين احدهما ام هذا او ذاك وهو ماحدث معى لذا فقد اخترت الطريق الحق ومن اراهم أصحاب حق فى بلد ضاع فيه الحق. اردت بهذه المقدمة لفت الانتباه الى ان الصراع الدائر الان داخل مصر هو صراع بين الحق واهله ضد الباطل واهله وليس بشرط ان يجمع بين هؤلاء وهؤلاء جماعات او تنظيمات او احزاب وان كان الواقع يشير الى ان من يتعرض للظلم والقهر الان هم جماعة الاخوان المسلمين على وجه الخصوص بعيدا عن بعض التيارات الاسلامية الاخرى كالسلفية التى سار بعض اهلها فى الطريق العكسى لتحقيق مصالح واغراض خاصة بعيدة كل البعد عن مصلحة الوطن واهله. لكن دعونا بداية وقبل ان نتطرق الى هذا الصراع الدائر الان ان نوضح معنى التنظيم خاصة فى علم السياسة فهم مجموعة من النَّاس ذوي الاتِّجاه الواحد فيما يتعلَّق بالبرامج والمبادئ السياسيّة ، ويرتبطون ببعضهم وفقًا لقواعد تنظيميّة مقبولة من جانبهم تُحدِّد علاقاتهم وأسلوبهم ووسائلهم في العمل والنشاط اذا فهذا المعنى ليس مقصورا على جماعة الاخوان المسلمين وحدهم فهو يطلق على اى مجموعة تنظيمية يمكن ان تلعب دورا فى المجتمع لذلك ومن وجهة نظرى يمكن ان نطلق هذا المعنى على كل الكيانات التى تمارس السياسة الان فى مصر سواء بطريق احترافية او كانوا من الهواة مثل العسكر وعلى هذا الاساس فالليبراليين يشكلون تنظيما والشيوعيين يشكلون تنظيما والعلمانيين يشكلون تنظيما والعسكر ايضا يشكلون تنظيما وان كانت كل هذه التنظيمات الان تنصهر فى بوتقة واحدة وهى بوتقة العلمانية واذا اردنا تحديد أكثر دقة للصراع القائم فهو صراع بين التنظيمات العلمانية ككل والتنظيم الدينى الوحيد المعتدل والممثل فى جماعة الاخوان المسلمين. اذا فلماذا نلق باللوم دائما على جماعة الاخوان المسلمين وحدهم وانهم سبب الفشل والتخلف الذى تعانى منه مصر طوال عقود مضت ولماذا هم من يتحملون المسؤلية وحدها وعلى اى اساس ولماذا وصفوا بانهم تنظيم ارهابى او سرى رغم وجود تنظيمات وكيانات اخرى كان لها الفضل الاكبر فى معاناة مصر وشعبها ونشر الجهل والفقر والمرض والجوع والانحطاط الاخلاقى والفكرى والثقافى داخل المجتمع المصرى عكس ماكان يسير عليه الاخوان تماما الذين يوصفون دائما بانهم اصحاب الدين الوسطى المعتدل والفكر الاسلامى البناء وهذا عكس التنظيم العلمانى تماما الذى يدعو الى التحرر فى كل شىء فلا مانع لديه من نشر الرزيلة والفساد والاباحية والفوضى والفكر الهدام داخل المجتمع وقد يتعدى الامر ذلك بكثير عندما يثير الرعب والخوف داخل نفوس الافراد الى حد الذى يمكنه ان يخلق لهم عدوا وهميا يسميه الارهاب حتى يجعل المجتمع فى حالة اثارة وتوتر دائما ولانه فى حرب معلنه ضد الاسلام والمسلمين فانه يلصق كل ذلك بالتنظيم الاسلامى واتباعه لترويج حالة الكراهية ضده ومن ثم محاربته والقضاء عليه. اليس هذا مايحدث الان امام اعين الجميع ويراه اصحاب الحق واصحاب الفكر المعتدل بكل طوائفهم واتجاهاتهم السياسية المعتدلة وان هؤلاء العلمانيين بتنظيمهم الشمولى من ليبراليين وشيوعيين وعسكر واضف اليهم الكثير من اليساريين ايضا هم سبب خراب ودمار وتخلف مصر طوال العقود الماضية بفسادهم وافسادهم واستبدادهم وطغيانهم وسيطرتهم على الحياة السياسية والاقتصادية بل والفكرية والثقافية للمصريين فدمروا الجسد والعقل المصرى بفيروس الجهل والفقر والمرض والتخلف…اليس هم هؤلاء من جعلوا مصر تحتل المركز الاخير فى كل شىء فى العلم والصحة والسعادة والارتقاء بمستوى الفرد اجتماعيا ودينيا واخلاقيا واقتصاديا….اليس هؤلاء من خدعوا وكذبوا على الشعب المصرى واوهموه بحياة افضل حتى اصبح الان ينتقل من سىء الى اسوأ. هل بعد كل ذلك تصدقون ان الاخوان المسلمين هم سبب كل المصائب التى حلت بمصر منذ فجر التاريخ وحتى الان وهم لم يحكموا او يمكنوا من السلطة يوما واحدا هل تصدقون انهم دعاة فكر تكفيرى وانهم من يحملون السلاح ويفجرون الابرياء العزل…هل تصدقون انهم كانوا فسدة ومفسدين ..أسألوا انفسكم من سرق مصر وخير مصر وثروة مصر وعقل مصر اليسوا هؤلاء العلمانيين الفجرة اعداء الاسلام والمسلمين….كونوا منصفين يرحمكم الله………../حاتم غريب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى