رياضة

تنحيته في صالح الفريق.. إيمري يكشف عن دعم إدارة أرسنال للتخلي عن أوزيل

يصر أوناي إيمري على أنه يتمتع بدعم إدارة نادي أرسنال في الإيقاف المستمر لمسعود أوزيل، إذ لم يظهر اللاعب الدولي الألماني في تشكيل المباريات الست الأخيرة، مع عدم تقديم المدرب إيمري سوى تفسير مقتضب، لقراره المفاجئ نبذ اللاعب الأعلى أجراً في تاريخ النادي.

من ناحيته، نشر أوزيل عدداً من الرسائل المبهمة على منصات التواصل الاجتماعي، وأصر مؤخراً على أنه يرغب في البقاء بالنادي وأنه سيعمل جاهداً لاستعادة موقعه، وقد تلاحقت أمواج من الدعم للاعب البالغ 31 عاماً، من جماهير الأرسنال الذين حملوا شعوراً متزايداً من الضجر تجاه قلة الإبداع الواضحة في الفريق.

وقد استخدم إيمري خمسة لاعبين مختلفين في الموقع المفضل لأوزيل رقم 10 على مدار المباراتين الأخيرتين، حيث انتهت واحدة منهما بهزيمة بهدف مقابل لا شيء لصالح شيفيلد يونايتد، وفوز بثلاثة أهدافٍ مقابل هدفين على فيتوريا ضمن دوري أوروبا، في حين جلس لاعب ريال مدريد السابق بالمنزل.

لكن المدرب الإسباني كشف عن محادثاتٍ مع إدارة النادي، اتفقت على أن تنحية أوزيل كانت خطوةً صحيحةً، إذ قال لصحيفة The Independent البريطانية، عندما سُئل عما إذا كانت ثمة ضغوط من الأعلى لإرجاع أوزيل إلى الفريق مرة أخرى: «لدينا هنا استراتيجية واحدة متفق عليها كنادٍ وكفريق، لأن أهم شيء في النادي هو الفريق وإيجاد الفاعلية في السابق، كنا نتحدث جميعاً فيما بيننا عن اتخاذ هذا القرار».

وأضاف: «أعرف أن جميع المشجعين يرغبون في معرفة شيء ما، لكن الوقت الحالي ليس هو الوقت المناسب. أعتقد أنه ليس الوقت المناسب للتحدث عنه. سنلعب يوم الأحد، وفي المباريات التالية سنقرر، وعندما نتمكن من الحديث عنه بشكل مختلف، سنرى».

ومن بين اللاعبين الخمسة الذين ارتدوا القميص رقم 10 كان لوكاس توريرا، وهو لاعب ذو عقلية دفاعية، واجه صعوبة خلال هذا الموسم في البقاء بصورةٍ منتظمة بموقع تحت قيادة إيمري، وقد فوجئ كثيرون بظهور لاعب الأوروغواي الدولي على حافة منطقة الجزاء خلال الفوز على فيتوريا. لكن إيمري أوضح أنه حريص على قيادة توريرا لهذه المباراة الصعبة.

إذ قال المدير: «كنت أتحدث معه حول أفضل موقع له يساعدنا في شكلنا الحالي، يعتمد الأمر على الشكل. في الموسم الماضي، كان أفضل موقع له هو اللعب في عمق خط الوسط إلى جانب غرانيت تشاكا أو ماتيو جندوزي. وفي هذا العام، نلعب أحياناً بلاعب واحد فقط، ويمكنه هو ببراعته التقدم للوصول داخل المربع والاقتراب أكثر من الهدف، وهو ذكي للغاية في الحصول على مساحة حول منطقة الجزاء واقتناص الفرص».

وأتم حديثه قائلاً: «ثم أيضاً عندما نجهز الفريق للضغط بشدة، فهو مهم للغاية بالنسبة إلينا، لأنه ذكي للغاية على المستوى التكتيكي، ولكنه قادر على اللعب في المركزَين، مركزَي الوسط، ويمكنه اللعب في موقع متقدم للضغط والوصول إلى المربع، ونستخدمه أحياناً باعتباره لاعباً وحيداً في وسط الملعب يقدم التغطية للاعبَين آخرَين أمامه».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى