لايف ستايل

تقشُّر الجلد حول الأظافر.. مشكلة مزعجة ولكن عليك معرفة أسبابها أولاً قبل علاجها

لا أحد يحب مظهر البشرة المتقشِّرة، سواء أكنتِ في موعد، أو في اجتماع عمل، أو حتى خلال حياتكِ اليومية الطبيعية، فيمكن أن يكون تقشر الجلد حول الأظافر أمراً غير سار للغاية عند النظر إليه، يمكن أن يكون تقشر الجلد مؤلماً أيضاً، خاصةً عند تناول الطعام بيديكِ أو عند ملامسة الماء، هنا يُمكنكِ أن تجدي كل ما تحتاجين إلى معرفته عن تقشر الجلد حول الأظافر، وكيف يُمكنكِ التعامل مع الأمر.

فيما يلي أهم الأسباب التي تؤدي إلى تقشر الجلد حول الأظافر:

 يمكن أن يكون مثلاً طلاء الأظافر أو مُزيل طلاء الأظافر المُعتمد على الأسيتون، هو السبب في حدوث تقشر الجلد حول الأظافر، كذلك فإن المواد الكيميائية الموجودة في مُنظف الصحون أو منظف المرحاض أو صابون الغسيل قد تتسبب في تقشر الجلد.

 تحتوي هذه المنتجات على مواد كيميائية شديدة القسوة على الجلد، قد يكون التأثير الضار الفوري ضئيلاً، لكن على المدى الطويل، تُعرضكِ لحدوث بعض المخاطر، والتي لا تقتصر فقط على الشيخوخة المُبكرة للجلد، ولكن تشمل أيضاً الأمراض الجلدية المُزمنة وصولاً إلى السرطان.

تتعرض بشرة يديكِ لكثير من الأشياء التي تُسبب جفاف البشرة، مما يجعل من الواجب عليكِ زيادة الاعتناء بها، ورغم كون الجلد الموجود على يديكِ يميل أن يكون أكثر سُمكاً إلا أن الجلد المُحيط بالأظافر أكثر عرضة للتشقق والجروح.

فيجب الحرص على استخدام غسول لليدين مُخصص للاحتفاظ بالرطوبة المُتبقية في بشرة يديكِ، مع مُحاولة تعويض ما فُقد بسبب تكرار غسل الأيدي.

فيمكن مثلاً أن يؤدي استخدام مُنتجات العناية بالأظافر الخاطئة إلى جفاف بشرتكِ وتقشرها، إذا كنتِ تقومين بشكل لا إرادي بعضِّ أظافركِ، فقد يؤدي هذا إلى الإضرار بأظافركِ والجلد المحيط بها.

كذلك فإن غسل يديكِ أو جسمكِ بماء لا يعدو كونه فاتراً، ناهيكِ عن الاستحمام الطويل الساخن، يمكن أن يتسبب في جفاف بشرتكِ وتلفها.

للعناية بشكل الأظافر والجلد المُحيط بها، يجب ممارسة عادات النظافة الشخصية بشكل جيد، وسوف تستطيعين الوصول إلى بشرة يدين أفضل وصحية أكثر.

الطقس الحار جداً أو البارد جداً يمكن أن يتسببا في جفاف بشرتكِ، فتعريض بشرتكِ للرياح الشتوية القاسية أو الحر الشديد خلال فصل الصيف دون أي شكل من أشكال الحماية سيضر بشرتكِ ويُسبب جفافها وتقشُّرها.

تقشر الجلد قد يُشير إلى وجود عدوى بكتيرية، وخاصةً عندما يُصاحب التقشير التورم والاحمرار والحكة، ويمكن أيضاً أن تكون الأعراض السابقة مؤشراً لوجود إصابة فطرية، وفي كلتا الحالتين يجب الحصول على التشخيص والعلاج المناسبين من قبل الطبيب.

يمكن أن تتسبب الأمراض الجلدية مثل الصدفية والأكزيما في أن تُصبح بشرتكِ جافة ومُتشقّقة، على الرغم من أن هذه الحالات لا يوجد لها علاج، فإن هناك نصائح موصى بها لإدارة هذه الحالات بشكل أفضل.

وبصرف النظر عن الأمراض الجلدية، يمكن أن يسهم نقص بعض الفيتامينات والمعادن في الجسم في تقشر الجلد، مثل نقص فيتامينات (ب) و(أ) و(هـ) و(ج) التي يمكن أن تؤثر على صحة البشرة وجعلها جافة ومتقشرة وخشنة.

يجب المُتابعة مع طبيب لتحديد السبب الطبي، ويجب أيضاً الحرص على اتباع النظام الذي سيُقدمه لكِ الطبيب، والمُحافظة على ترطيب بشرتكِ من الداخل والخارج.

قد لا توجد حلول سريعة للتخلص من هذا الأمر، لكن ما يُمكنكِ فعله هو الالتزام بنظام العناية بالبشرة والمواظبة على اتباع النصائح التي تُقلل من حدوث تشققات الجلد على أصابعكِ، فيما يلي بعض العلاجات المنزلية الموصى بها لاستعادة الصحة والرطوبة لبشرتكِ الجافة:

يُطلق على الفازلين أيضاً اسم «هلام البترول»، المُنتجات التي تحتوي على هذا المُكون لها خصائص هامة في ترطيب بشرتكِ عن طريق الاحتفاظ بالماء والزيوت الطبيعية لبشرتكِ، وبالتالي تقليل معدل وحجم فقدان المياه السطحية بشكل فعّال.

 قد يكون من المفيد أيضاً فرك مرطب أخفّ قبل وضع طبقة من الفازلين، بحيث يُمكنكِ الحصول على مزيج من الترطيب العميق والتكييف السطحي، يجب المواظبة على هذا طوال اليوم، خاصةً بعد غسل يديكِ أو بعد استخدام طلاء الأظافر أو مُزيل الطلاء.

لقد أصبح هذا العلاج شائعاً بشكل مُتزايد، وبالتالي، فهو متاح على نطاق واسع في الصيدليات وحتى في المتاجر الكبرى، يتمتع زيت جوز الهند بوزن جزيئي منخفض ومزيج ممتاز من الأحماض الدهنية الأساسية، التي لا تحافظ على بشرتكِ من الجفاف فحسب، بل تُسهل أيضاً عملية شفاء وإصلاح البشرة بشكل أكثر كفاءة.

لزيت جوز الهند البكر أيضاً خصائص مُكافحة للعدوى، تساعد على حماية بشرتكِ، بعد فترة كافية من تدليك بشرتكِ بهذا الزيت سوف تبدأين في رؤية الفرق الذي يُحدثه لبشرتكِ.

الجلد، كونه أكبر عضو في الجسم، يتأثر بسهولة بمجموعة من العوامل الداخلية والخارجية، فلا ينبغي إهمال حقيقة أن حالته الصحية ومظهره هي انعكاس لصحتك العامة ورفاهيتك، في هذه الحالة، هناك نصائح أخرى غير مباشرة من المفيد اتباعها لتحسين حالة وصحة الجلد حول أظافركِ، ومنها:

1- شرب الكثير من المياه: تؤثر المياه الموجودة داخل جسمكِ على بشرتكِ تأثيراً كبيراً، فعندما يكون جسمكِ جافاً، تتنافس خلاياكِ على كمية ضئيلة من الماء المتاح، في هذه الحالة، تصبح بشرتكِ أقل كثافة، ومع حدوث الجفاف المُزمن، تفقد بشرتكِ رطوبتها ومرونتها، ومن المُحتمل أن تُصبح مُلتهبة.

2- استخدام المُعدات الواقية لليد: تُعتبر القفازات عنصراً أساسياً للحفاظ على رطوبة يديكِ، بما في ذلك الجلد حول أظافركِ، جهِّزي مجموعات مختلفة من القفازات اليدوية للقيام بالأعمال المنزلية المختلفة. تصنع القفازات حاجزاً مادياً بين بشرتكِ والمواد الكيميائية في المُنظفات التي تستخدمينها.

3- حاولي الغسيل والاستحمام بالماء الفاتر فقط: الماء الساخن سيُزيل الماء الطبيعي والزيوت التي تحافظ على بشرتك صحيةً ورطبة، تجنَّبي الاستحمام الطويل الحار والنقع في حوض من الماء الساخن.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى