آخر الأخبارالأرشيف

تقرير تقرير حكومي إماراتي: مصريون اشتروا عقارات في دبي العام الماضي بـ 5.1 مليار جنيه

أظهر تقرير حكومي إماراتي، أن مستثمرين وأفراد مصريين اشتروا عقارات في دبي خلال العام الماضي 2015 بقيمة بلغت 2.55 مليار درهم بما يعادل 5.1 مليار جنيه مصري، ليحتلوا بذلك المرتبة الثانية بين العرب، بخلاف دول مجلس التعاون، الذين قاموا بشراء عقارات في دبي العام الماضي بعد الأردنيين.

وذكر التقرير الصادر اليوم عن إدارة الدراسات والبحوث العقارية في دبي، أن 1390 مصري اشتروا عقارات خلال العام الماضي 2015، من إجمالي 55928 مستثمر من مختلف أنحاء العالم اشتروا عقارات بدبي بقيمة إجمالية بلغت 135 مليار درهم.

وأوضح التقرير، أن إجمالي قيمة استثمارات مواطني مجلس التعاون الخليجي في القطاع العقاري بدبي بلغت أكثر من 44 مليار درهم خلال العام 2015، تصدرها الإماراتيون بين المستثمرين الخليجيين بعد أن وصل حجم استثماراتهم إلى 26.08 مليار درهم.

وجاء مواطنو المملكة العربية السعودية في المرتبة الثانية بواقع 3259 مستثمرا، ضخوا أكثر من 9 مليارات درهم إماراتي وجاء في المرتبة الثالثة مواطنو دولة الكويت بعدد 1117 مستثمرا بحجم استثمارات تجاوز 3 مليارات درهم.

وأشار التقرير إلى أنه على صعيد الاستثمارات الأجنبية، فقد تجاوز حجمها حاجز 74 مليار درهم خلال العام 2015، وقدمها 35162 مستثمرا، وبلغ عدد جنسيات المستثمرين في قاعدة بيانات دائرة الأراضي والأملاك 150 جنسية خلال الفترة ذاتها.

واحتل المستثمرون الهنود المركز الأول بين المستثمرين الأجانب من حيث العدد، حيث بلغ عدد المستثمرين الهنود 8756 مستثمرا ضخوا في سوق دبي العقاري أكثر من 20 مليار درهم.

وجاء في المرتبة الثانية بين المستثمرين العقاريين الأجانب من حيث عدد المستثمرين، مواطنو المملكة المتحدة بواقع 4889 مستثمرا وصل حجم استثماراتهم أكثر من 10 مليارات درهم،وفي المرتبة الثالثة جاءت الجنسية الباكستانية بعدد مستثمرين بلغ 6106 شخصيا ، ضخوا استثمارات زادت على 8 مليارات درهم.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى