كتاب وادباء

تفجير الخيوط المتشابكه ..

تفجير الخيوط المتشابكه

بقلم الكاتب والمحلل السياسى

رضا ابوسعيد

رضا ابوسعيد

.. هو

أشد تفجير حدث في مصر خلال العصر الحديث .. فقد سمعه مواطني أسوان !

ورغم ذلك لم يسقط قتيل واحد من أمن الدوله أو حرس الداخليه !

.. داعش تعلن

مسئوليتها عن التفجير .. الذي لم يتسبب حتي في تصدع حاجز أسمنت أمام المبني .. إنتقاما لإعدام شباب عرب شركس !!

كما أعدموا المهندس الكرواتي البرئ منذ أيام .. إنتقاما من حبس المسلمات !

.. حماس تعلن

اليوم عن اختطاف أربعة شباب غزاويين في رفح بعد عبورهم من المعبر بقليل !

.. السيسي

يُقر منذ يومين قانون الإرهاب .الذي يقضي بإعدام أي حد ينظر لكلب من أتباعه

بعين رضيّه !! والقانون يحتاج إلي تفعيل وتطبيق سريع لتبرير إصداره !

.. هذا ما حدث بالأمس

أما ما يمكن حدوثه غداً فهو أنه :

1 : لن تجد أي رد فعل أو تعليق أو إتهام من النظام لداعش …. بعد إعلانها عن

تبني العمليه ؟

2 : سيتم اتهام حماس ومعها إخوان مصر بالمسئوليه عن التفجير . بالرغم من

إعلان داعش ؟

فمن جهه ليكون مبرر لغلق المعبر وعدم المطالبه بفتحه …. لإستكمال الحصار

علي حماس وأهالي غزه

ومن جهه ثانيه ليتم تبرير إصدار قانون الإرهاب الذي هاجمه الجميع في الخارج

والداخل حتي من بعض الإعلام المؤيد للنظام

وأيضاً ليكون هذا التفجير وهذه الإتهامات لحماس والإخوان مبرر لأحكام الإعدام

في قضية إقتحام “حماس” السجون لتحرير الإخوان !!

3 : ولا تسئل أين داعش التي أعلنت مسئوليتها عن الحادث وما الداعي لمثل

هذا الإعلان طالما لن يطالها الإتهام وسيتجه كالعاده للإخوان ومعهم حماس ؟

لأن داعش

تعمل في إتجاه موازي لعمل مجرمي النظام وله دور مساعد يكمن في القيام

بعمليات يبدو من ظاهرها الجهاد المسلح .. دون أن تصيب كبار أذناب الإنقلاب

بمكروه بينما تصيب قليلي الثمن من الجنود . كما حدث في هذا التفجير وكما

يحدث كل يوم في سيناء

مقابل أن تستقطب المزيد من المتحمسين والمُشجعين … والمُعجبين بصوت

الرصاص والبمب

من المنتقدين المهاجمين الساخرين المتهكمين علي سلمية الإخوان الواهنه الضعيفه المستكينه .. فيُساعدوا علي مزيد من الشقاق

. هذه هي الخيوط المتشابكه التي نسجها إنفجار الأمس حسب وجهة نظري .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى