آخر الأخبارالأرشيف

تغيير المناخ فى مصر هل بدأ بالفعل ؟ ومازالت الدولة فى ثبات عميق

يمشي عبد الله رويدًا بينما ينثر بذور القمح من يده إلى قطعة أرضه الصغيرة، والتي يسشتعر بقدميه العاريتين كم رطبة هي بعد هطول شديد للأمطار، سعيدًا بما قدمته السُحُب، إذ كانت الأرض قبل شهر واحد جافة كأنها قطعة من الأسفلت، وهي مشكلة يعاني منها عبد الله منذ مدة، ولا تنفع معها حتى الأسمدة الصناعية؛ فالأرض تزداد جفافًا ويتجه لونها للرمادي، وهي تنتج كمية محصول أقل مع كل حصاد جديد، كما أنها تحتاج للماء دومًا بشكل غريب مهما أغرقها عبد الله بما يفترض أن يكفيها.

في الحقيقة ليس هناك ما يمكن أن يفعله عبد الله، الفلاح البسيط بكفر الشيخ الواقعة في قلب الدلتا، ولا أحد هنا يمكن أن يشكي  له مما يجري للأرض، فهو يستمر في الزراعة على أي حال مع زوجته وولده الصغير، لينثروا البذور ويحرثوا الأرض، ثم يحتسوا الشاي وينتظروا ما ستجود به كما يقول، “الحصاد سيكون بعد خمسة أو ستة أشهر، ولكن الفدان الواحد بعد أن كان ينتج 18 أو 20 أردبًا، سينتج هذه المرة غالبًا عشرة فقط.”

عبد الله ليس وحده بطبيعة الحال وإلا ظننا أن أرضه هو بالتحديد فاسدة لسبب كامن فيها، فالدلتا كلها، والتي أطعمت كل أهل المنطقة من القاهرة إلى روما يومًا ما، تكفي اليوم بالكاد لإطعام الفلاحين القائمين عليها، وكثير منهم كعبد الله قد يلوم نوعية الأسمدة الصناعية أو ربما سوء الحظ، ولكن الأسباب الحقيقية أكبر من ذلك وأكثر خطورة، وهي لا تتعلق بالأرض بشكل مباشر ولكن بالبحر المتوسط الواقع إلى شمالها حيث تصب مياه النيل في النهاية.

مصر

بين المالح والعذب

نتيجة للاحتباس الحراري الذي يؤثر على كافة أنحاء الأرض، ويرفع متوسط درجة الحرارة عالميًا، ويذيب أجزاء معتبرة من الجليد في القطبين، تعاني البحار كلها من ارتفاع حرارتها، وارتفاع منسوبها جراء كميات المياه الجديدة القادمة إليها، وهي في حالة البحر المتوسط مياه مالحة تتمدد ببطء إلى الدلتا المنخفضة، وتتسلل رويدًا إلى مياه النيل، حيث يتوقع مع نهاية هذا القرن أن تكون 60% من منطقة الدلتا مشبعة بالأملاح لدرجة تجعلها غير قابلة للزراعة، كما أن 20% منها أصلًا ستغمرها المياه بالفعل، وفي ذلك الوقت، وما لم توجد خطة واضحة للبحث عن حل، فإن ثلثي الغذاء في مصر سيغرق تاركًا نفس النسبة من السكان دون طعام.

الماء

التفاعل بين الأرض (إلى اليسار) والبحر (إلى اليمين) يُظهر في الحالة العادية غلبة المياه العذبة تحت الأرض (وهي المياه الجوفية) مع بقاء المنطقة الانتقالية عند الشاطئ، وتراجع المياه المالحة ناحية البحر

كل تلك التحذيرات من تغول المياه المالحة قديمة في الواقع، وتكلم عنها المئات من علماء البيئة والجيولوجيا والمناخ، غير أن الإدارة الموجودة في مصر لا تهتم بها بالطبع وسط هيمنة الملفات السياسية والاقتصادية الرئيسية، لتتراجع البيئة في سلم أولويات الحكومات المصرية، وهي حكومات قصيرة النظر، ولا تنظر بعيدًا حيث يتوقع أن يحدث تغير المناخ تأثيرًا ملموسًا بعد عشرين عامًا فقط، كما يقول حسن حسيني، المتخصص بإدارة المياه بمعهد بحوث البيئة المستدامة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.

“إن شاء الله”

الحكومة ليست وحدها في قصر النظر، فالكثيرون من العاملين والفلاحين بتلك المنطقة مجبرون على الانغماس في تدبير قوت يومهم بشكل لا يتيح لهم معرفة ما يجري، أو إدراك الأسباب البيئية الكامنة خلفه، فأبو غالي، أحد الفلاحين بكفر الشيخ أيضًا، لا يعرف أن زحف المياه سيظل مستمرًا لعقود، “ارتفاع منسوب المياه لن يستمر كثيرًا إن شاء الله.”

من جانبها كانت الحكومة قد دشنت مركز بحوث الشواطئ عام 2009 بمساعدة الأمم المتحدة لإنشاء “نظم متكاملة لإدارة المناطق الساحلية،” عن طريق بناء حواجز من المواد الطبيعية في بعض المدن، غير أننا الآن وبعد ست سنوات، وإنفاق حوالي أربعة ملايين دولار، لا نرى سوى وقوع اختيارها على موقع لبدء مشروع تجريبي لتلك الفكرة، مع عروض مقدمة من الشركات للعمل في الموقع بالفعل، دون أي تحرك على الأرض أو تنفيذ لحاجز واحد في أية نقطة بشمال الدلتا.

إن كان تباطؤ الحكومة مفهومًا في مصر، وانشغال الفلاحين وعدم إدراكهم لتحولات المناخ البعيدة معذورًا نتيجة أحوالهم اليومية الصعبة، فإن ما قاله أيمن الجمل، بموقعه كنائب لمدير مركز بحوث الشواطئ، يُعَد مفاجأة من العيار الثقيل، فالرجل يعتقد أن النماذج الخاصة بتغير المناخ متشائمة أكثر من اللازم، كما أنه لا يؤمن أصلًا بأن ظاهرة تغيّر المناخ التي أحدثتها نشاطات البشر الصناعية ظاهرة حقيقية، “الأرض كوكب ذكي، ويمكن أن تأخذ الطاقة إلى داخلها وتعيد إخراجها، أما من يقولون أن هناك احتباس حراري أو تأثر في طبقة الأوزون.. لا لا، الأرض أكبر من كل ذلك،” هكذا يقول أيمن بابتسامة واثقة.

بالتبعية، ومن موقعه المهم في المركز، لا يقوم أيمن سوى بمتابعة ارتفاع منسوب المياه، والذي يقول أنه لا يمكن التنبؤ بالضبط بمعدلاته بل وليس مهمًا التنبؤ أصلًا، وبالتالي لا فائدة من التخطيط لأكثر من عام أو عامين لمواجهته، وهو أمر ليس غريبًا إذن على رجل يعتقد بأن التغيرات المناخية ظاهرة طبيعية وعادية، ليكون كل ما علينا هو جمع المعلومات وحفظها دون اتخاذ أية خطوات جادة.

مصر

وضع الدلتا بحلول العام 2100 إذا ما ارتفع منسوب المياه في البحر المتوسط بمتر، اثنين، ثلاثة، أربعة أو خمسة

خلال أيام سيجتمع قادة العالم في قمة ضخمة مرتقبة في باريس لمناقشة خطط مواجهة تغيّر المناخ، ووضع قيود جديدة على انبعاثات الغازات الدفيئة (التي تزيد من حرارة الأرض) لتحل محل بروتوكول كيوتو القديم، والذي نظم تلك المسألة وألزم الدول بقواعد معينة خلال السنوات الماضية وسينتهي عام 2020، غير أن المؤتمر لن يناقش على الأرجح شؤون بلدان بعينها، ناهيك أن تكون بلدان غير مهتمة بعواقب تغيّر المناخ.

في كل الأحوال، ستحتاج مصر عاجلًا أم أجلًا خطة واسعة وبعيدة المدى، وإلا اضطرت لمواجهة الكوارث الواحدة تلو الأخرى خلال عقود، وربما قبل 2050، لا سيما وأن مؤتمر باريس لن يتخذ إجراءات تلغي تغير المناخ، وهو أمر مستحيل الآن بالنظر للصناعات المنتشرة في كل مكان، ورغبة بلدان عديدة في الاستمرار بتحديث صناعاتها وزيادة إنتاجها وتنمية اقتصادها، ولكنه سيؤدي فقط لاتفاق يُبقي على درجة الحرارة الدافئة للكوكب عند درجتين فقط زائدتين عن درجة الحرارة في عصور ما قبل الصناعة، وهما درجتان سترفعان من مستوى البحار على أي حال.

خلال المرحلة الراهنة، وعلى غرار ما تقوم به الحكومة، بل وحتى مسؤولين في جهات تتعامل بشكل مباشر مع ملف المناخ كما رأينا، فإن العالم يتعامل مع مصر من نفس المنظور الذي ترى به نفسها، ويركز على الملفات السياسية والاقتصادية والعسكرية ليس إلا، دون أن يحاول أحدهم الضغط من أجل الانتباه لمسألة المناخ رغم علم الجميع بأهميتها، فإن لم يكن صاحب الشأن مباليًا فلا أحد قطعًا سيحمل عنه أعباء التخطيط لمستقبله البعيد.

أبو غالي، مزارع المانجو بكفر الشيخ، والذي قد تداعب أشجاره السماء بينما تسبح في المياه من أسفل خلال ثلاثة عقود، يدافع بنفسه عن النظام القائم، قائلًا أنه لا يجب أن تفعل الحكومة كل شي بنفسها، “السيسي مشغول بتدبير الوظائف للناس أولًا، ومن ثم سيساعدنا.. إن شاء الله.”

المصدر 

نيوزويك

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

تعليق واحد

  1. نحن لانلقى إهتماما لتغير المناح ولا هو ذو تأثير على الأرض الزراعية إطلاقا إلا بنسبة بسيطة لا يؤبه لها ونحن أيضا لانعير تلوث البيئة بالعوادم أو نشاطات البشر الصناعية أيا كان نوعها فهى لا تؤثر على الأرض إطلاقا إنما تؤثر على صحة الإنسان فقط وهذا يؤيد نظرية أيمن الجمل نائب مديرمركز بحوث الشواطىء إلى حد كبير ولدينا الأسباب العلمية التى تفيدنا فى هذا المجال وتنفى تاثير تغيرات المناخ على الأرض ومنها أن هذه الحواجز أو مصدات الأمواج التى تسبب نحر التربة المواجهة للساحل غير مجدية لأن نسبة النحر لن تقل كثيرا وأن الدلتا ستتآكل بعد فترة ربما تطول أو تقصر على حسب نشاط أمواج البحر وقوة التيارات المائيةوذلك بسبب السد العالى الذى منع كميات الطمى التى يصبها على حواف ساحل الدلتا فتعوض دائما نحر البحر مما يفقد الدلتا كل سنة مساحة من أرضها كما أن السد العالى الذى حجز المياه خلفه أدى لزيادة نسبة المياه الجوفية التى تشكل عاملا مهما فى رفع درجة الملوحة فى الأرض والتى يقول عنه الفلاحين أن الأرض طبلت وهو مايخفض نسبة الإنتاج فيها وهناك دراسات تؤيد هدم السد العالى او على الأقل عمل قناة عميقة وواسعة تمتد من وراء السد لتستدير إلى مجرى النهر لصرف كميات من الماء فى أول الفيضان وهى التى تكون محملة بالطمى ثم غلقها فى أواخره وبذلك يمكن تقليل نسبة الملوحة وإعادة الخصب للتربة ويقلل الطمى نسبة النحر فى شواطئ الدلتا المتآكلة كما يعيد زبادة نسبة الأيماك التى قلت بسبب قلة كميات الطمى التى تدعم سواحل الدلتا
    ومن المفيد أن نعرف أن المصارف للمياه الملحية نتيجة إرتفاع منسوب المياه ليسهو الحل الأمثل الذى كلف الدولة أموالا كثيرة دون نتيجة حاسمة كما أن الإهمال فى مشاريع الصرف الصحى فى أغلب قرى الدلتا أدت لتلوث التربة مما أدى إلى خفض الإنتاج مع غياب الطمى الذى كان يجدد التربة سنويا حتى قال عنها الخبراء الجيولوجيون أنها أغنى تربة فى العالم التىكونها نهر النيل بطميه منذ آلاف السنين حيث بدأ نزول الإنسان المصرى من الصحراء إلى شواطئه فى العصر الجيولوجى الحديث وحافظ عليها واطلقوا عليها كيما اى الأرض السوداء والذى فرط فيها المصريون الآن ببناء مساحات واسعة للسكنى وحفر بيارات لإلقاء فضلاتهم فيها وإستخدام المواد الكيماوية فى مقاومة الحشرات الزراعية والمخصبات الصناعية لتعويض العناصر التى إفتقدتها التربة من حجز الطمى وراء السد والذى أدى ذلك إلى هزالة الإنتاج وضعف عناصره الغذائية فسقط الفلاح صريع الفقر وسقط الشعب المصرى صريع المرض كتليف الكبد والسرطانات والفشل الكبدى والكلوى
    فمن فضلكم لا تلقوا بعجزكم على المناخ الذى يعم انحاء العالم ولم يؤذى فى أرضه مثل أذيتنا بالضرر الذى اصابنا وفتشوا عن السبب ستجدوه سياسة القوى الصهيوصليبية لتركيع الشعب المصرى لصرفه بالجوع والمرض عن مقاومة النفوذ الصهيوصليبى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى