آخر الأخبارالأرشيف

تعويم الجنيه رفع ديون مصر بنحو 253 مليار جنيه والبركة فى الشعب لازم يدفع

إن «قرار تحرير سعر صرف الجنيه، يرفع ديون مصر الخارجية إلى 742.5 مليار جنيه مصري».

وحذر الدكتور «شريف حسن قاسم» أستاذ الاقتصاد بـ«جامعة السادات»، شمال القاهرة، من الآثار السلبية الكبيرة المترتبة على تحرير سعر الصرف، قائلا «سيكون له آثار سلبية كبيرة على حجم الديون الخارجية لمصر حيث ارتفعت بعد هذا الإجراء إلى 253 مليار جنيه».

وأوضح «قاسم» عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: أن «مديونيتنا الخارجية المقدرة بـ 55 مليار دولار كانت حتى مساء أمس تعادل ما قيمته 48905 مليار جنيه مصري (على أساس سعر الدولار =8.9 جنيه)، وأصبحت اليوم صباحا ما قيمته 742.5 مليار جنيه مصري (على أساس سعر الدولار =13.5جنيه)».

وأضاف، «أي أن ديوننا الخارجية زاد عبئها بمقدار 253 مليار جنيه بين ليلة وضحاها»، وفق تدوينته.

العصابة

وأشار إلى أن الأثر الثاني لقرار تحرير سعر الصرف، أن أموال المصريين ومدخراتهم انخفضت أيضا بنسبة لا تقل عن 49% ‏من قيمتها، مضيفا: «يعنى اللى معاه 100جنيه فقد من قيمته الشرائية. حوالى النصف تماما».

وتابع قائلا: «مين اللى هيدفع الفرق ده وعلى حساب مين؟».

وفقد الجنيه المصري 48% من قيمته، صباح أمس الخميس، جراء إعلان البنك المركزي المصري تحرير سعر صرفه أمام العملات الأجنبية.

وقال البنك المركزي، على موقعه الإلكتروني، إنه حدد سعر صرف مؤقت للعملة المحلية عند 13 جنيها للدولار وسمح للبنوك بهامش حركة 10% أقل أو أكثر من هذا السعر حتى الواحدة ظهرا، حيث سيطرح عطاء استثنائيا ومن بعده سيترك سعر صرف الجنيه يتحدد بناء على العرض والطلب.

وارتفع الدين الخارجي لمصر خلال العام المالي الماضي 2015 /2016، بقيمة 7.7 مليارات دولار، بنسبة زيادة بلغت 16% عن العام المالي السابق عليه، ليصل إجماليه حاليا إلى 55.8 مليار دولار، وفق بيانات البنك المركزي.

ويعتبر رصيد الدين الخارجي لمصر في نهاية يونيو/حزيران 2016، الأعلى منذ 25 عاماً.

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى