رياضة

تعثّر انتقاله بسبب لونه.. حارس أياكس الكاميروني يريد إرسال نصف هولندا إلى السجن!

كشف الكاميروني أندريه أونانا، حارس مرمى أياكس أمستردام الهولندي، أنه كان ضحية العنصرية، بعدما تعثَّر انتقاله إلى نادٍ إيطالي كبير بسبب لون بشرته.

وقال أونانا إن فريقاً إيطالياً كان مهتماً بالتعاقد معه منذ ثلاثة أعوام، وتحديداً بعد نهائي الدوري الأوروبي الذي خسره أياكس أمام مانشستر يونايتد، غير أن الصفقة توقفت في اللحظة الأخيرة بسبب لون بشرته.

وقال الدولي الكاميروني، في مقابلة نشرها موقع ABC الإسباني، رفض خلالها أن يُفصح عن اسم الفريق، إن “المفاوضات كانت تسير بشكل جيد” حتى تلقَّى وكيله مكالمةً من مدير الكرة بالنادي.

ووفقاً للاعب: “قيل للوكيل: نحن نرى أن أونانا حارس عظيم، لكن لسوء الحظ لا يمكننا التعاقد معه. حارسٌ أسود سيسبب لنا العديد من المشاكل مع مشجعينا”.

وأضاف أونانا: “مؤكد أن هذا القول سبَّب لي ألماً، لكن، لكي أكون صريحاً، كنت سعيداً كذلك بما قاله. كان يمكن أن يكون الأمر أسوأ إذا كانوا يرون أنني سيئ أيضاً كحارس مرمى بالنسبة لهم”.

حدثت هذه الواقعة بعد موسم 2016/17، وهو أول موسم لأونانا في صفوف أياكس، وكان لأدائه الجيد دور حاسم في وصول فريقه إلى نهائي الدوري الأوروبي ضد مانشستر يونايتد، وهي المباراة التي فاز فيها النادي الإنجليزي 2-0.

تحدّث حارس المرمى عن الواقعة في تقرير لصحيفة هولندية يتعلق بالعنصرية في كرة القدم. قال أونانا: “لا أستطيع أن أغير هويتي. لماذا ينبغي عليَّ أن أقلق بشأن ذلك؟ أنا أسود وإفريقيّ، وأنا فخورٌ بذلك. إذا كنت لا أُعجب أحدهم لأنني أسود، فليست هذه مشكلتي”.

وأضاف: “أنا لا أكترث حتى لذلك”.

في نهاية ديسمبر/كانون الأول، تعرّض أونانا لتصريحات عنصرية في معسكر أياكس لمواجهة تلستار في إحدى مباريات الدوري الهولندي.

قال اللاعب: “سألني مدير الكرة (مارك أوفرمارس) عمّا إذا كنت أرغب في تقديم شكوى. قلت: شكوى بشأن ذلك؟ عندها سيتعيّن عليك إرسال نصف هولندا إلى السجن”.

وفي بداية فبراير/شباط، أعلن الاتحاد الهولندي لكرة القدم عن عدد من التدابير للتصدي للعنصرية في المدرجات؛ حيث تضاعفت عقوبة المنع من حضور المباريات في المدرجات للمشجعين الذين يرددون الأغاني المسيئة من خمس إلى عشر سنوات، بالإضافة إلى تعزيز أنظمة المراقبة، وسوف تتعرض الأندية التي لا تبذل ما يكفي لخطر خسارة النقاط.

وقال أونانا فى تصريحات صحفية: “الأندية لا تثق فى حراس المرمى سود البشرة، هذه حقيقة، دققوا فى الأمر، لست أنا من يقول ذلك”.

وأضاف: “لا يوجد الكثير من حراس المرمى سود البشرة فى الأندية الكبيرة، والناس يمتلكون انطباعا بالفعل أن حارس المرمى الأسود غير آمن أو يرتكب أخطاء عديدة”.

واختتم الدولى الكاميرونى: “علينا تغيير ذلك، ليس من السهل أن تصل للمستوى العالى عندما تكون أسود البشرة. لا أعتقد أن لون البشرة أمر مهم، أنا حارس مرمى فى نهاية الأمر”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى