آخر الأخبارالأرشيف

تطبيع وزارة الخارجية المصرية على العلن .. نائبة بالكنسيت «عايزين نرجع القاهرة وناكل حرنكش وجمبري»

حضر السفير المصري في إسرائيل حازم خيرت احتفالا في تل أبيب أمس الأحد بمناسبة الذكرى السنوية الـ 38 لتوقيع معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل، وفاجأت النائبة في الكنيست “كسينيا سفيتلوفا” السفير المصري، بطلب غريب، وهو أن تسمح مصر لليهود بـ”العودة” إليها كـ«ضيوف» لتناول الحرانكش والجمبري. جرى الاحتفال في مركز التراث اليهودي المصري بتل أبيب بحضور ممثلين عن اليهود من أصول مصرية، بينهم “لفانا زامير” رئيسة جمعية “الصداقة الإسرائيلية المصرية”. وتظهر الصور السفير المصري جالسًا على مائدة وأمامه علم إسرائيل وتشيكلة من الحلويات الشرقية، فيما تعطي “زامير” المايك” لعضوة الكنيست “سفيتلوفا” قائلة بلغة عربية “اتفضلي سمعينا العربي الهايل الجميل”، الأمر الذي دفع حازم خيرت للانفجار ضاحكا. وبدأت “سفيتلوفا” بالترحيب بـ”الصديق الكريم سيادة السفير”، مشيرة إلى أنها ورغم تحدثها باللهجة المصرية، فهي ليست مصرية، أو حتى يهودية شرقية، وإنما من مواليد موسكو.
فتضج القاعة بالتصفيق الحار، ويعود السفير المصري للضحك مجددا. وأوضحت أنها من مواليد عام 1977 وهي السنة التي وصفتها بالتاريخية، كونها شهدت زيارة “المرحوم أنور السادات لإسرائيل”.
وأعربت “سفيتلوفا” عن أمنياتها في تحسن العلاقات بين مصر وإسرائيل في المستقبل، وقالت إن “مصر مهمة لإسرائيل وإسرائيل مهمة لمصر”، وأن مصر هي “أم الدنيا، مركز الثقافة، مركز الحب، مركز القوة الإقليمية”. وأضافت “لكن في اعتقادي لن يكون هناك أي تحسن في العلاقات بين البلدين دون أن يكون هناك تقدم في السلام بيننا وبين الفلسطينيين”.
ويهز حازم خيرت رأسه تأكيدا لكلامها. وختمت بالقول :”آخر شيء، بدي أقولك، إحنا عايزين نرجع مصر، كضيوف، وكناس محبين كتير لجمهورية مصر العربية، بدنا ناكل بكلويز (جندوفلي) في بورسعيد، وجمبري في القاهرة، وحرنكش في المنيا، ونحتفل هناك معا بالثقافة وبالأدب”.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى