آخر الأخبار

تصعيد جديد من تويتر ضد ترامب وحملته.. المنصة تُغلق حساب سكرتيرة البيت الأبيض، والسبب بايدن

تسبب مقال نشرته صحيفة نيويورك بوست الأمريكية عن جو بايدن في أزمة جديدة لترامب وإدارته مع منصتي فيسبوك وتويتر، إذ قام الأخير الأربعاء 14 أكتوبر/تشرين الأول 2020، بإغلاق الحساب الشخصي للسكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض كايلي ماكناني، بسبب ما وصفه تويتر بانتهاك قوانين منصة التغريدات القصيرة، فيما انتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مجدداً، منصتي “فيسبوك” و”تويتر” بعد حذفهما لنفس المقال المتعلق بجو بايدن ونجله هانتر.

شركة تويتر قالت إن ماكناني نشرت تغريدة تتعلق بقضية تخص المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن وابنه هانتر، قبل الانتخابات الرئاسية المزمعة في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، بهدف التأثير على النتائج.

فيما كتب ترامب منتقداً المنصتين: “فظيع للغاية أن “فيسبوك” و”تويتر” حذفتا قصة رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بـ”دخان المسدس”، المتعلقة بمنافسي جو بايدن وابنه هانتر على “واشنطن بوست”.

So terrible that Facebook and Twitter took down the story of “Smoking Gun” emails related to Sleepy Joe Biden and his son, Hunter, in the @NYPost. It is only the beginning for them. There is nothing worse than a corrupt politician. REPEAL SECTION 230!!! https://t.co/g1RJFpIVUZ

ويأتي هذا بعد أن حظرت كل من “تويتر” و”فيسبوك” نشر مقال لصحيفة “نيويورك بوست” تعلق باتهامات وجهت لنجل بايدن في التدخل بشؤون أوكرانيا، عندما كان والده يشغل منصب نائب الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

فيما كان عميل في الاستخبارات قد تقدم بشكوى إلى رؤسائه بشأن مكالمة هاتفية جرت في 25 يوليو/تموز عام 2019، بين الرئيس الأمريكي ونظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي.

ودفعت هذه الشكوى بالديمقراطيين الذين يسيطرون على مجلس النواب في الكونغرس إلى فتح تحقيق في 25 سبتمبر/أيلول من العام الماضي، بشبهة إساءة ترامب استخدام سلطته.

وخلال المكالمة الهاتفية، طلب ترامب من زيلينسكي فتح تحقيق حول نشاط هانتر بايدن، نجل نائب الرئيس السابق جو بايدن، في أوكرانيا.

وكان هانتر بايدن عضواً في مجلس إدارة مجموعة غاز أوكرانيا حين كان والده نائباً للرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

صدامات لا تنتهي: وقبل أيام وضع موقع تويتر علامة تحذيرية على تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال إنها تضمنت معلومات قد تكون مضللة عن عملية التصويت بالبريد.

علامة تويتر التحذيرية أعادت توجيه المستخدمين إلى صفحة تقول: “يؤكد الخبراء والبيانات أن التصويت عن طريق البريد قانوني وآمن”.

بعد أن قال ترامب في التغريدة إن الكم الهائل الجديد غير المسبوق من بطاقات الاقتراع غير المرغوب فيها التي سيتم إرسالها للناخبين، أو لأي مكانٍ هذا العام، قد لا يتم مطلقاً تحديد نتيجة انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني بدقة، وهو ما يريده البعض، ووصف ما يجري بالكارثة الانتخابية.

وهاجم الرئيس، في الأشهر الأخيرة، عملية التصويت بالبريد دون دليل، وقال إنها قد تؤدي إلى تزوير واسع النطاق، رغم أن ملايين الأمريكيين، ومن بينهم كثيرون في الجيش، أدلوا بأصواتهم عبر البريد لسنوات دون مثل هذه المشاكل.

ادعاءات كاذبة: الإخطار الذي وضعه تويتر على تغريدات ترامب اتخذ شكل علامة تعجب زرقاء، وحث القراءَ على “تقصِّي الحقائق حول الاقتراع بالبريد”، ووجههم إلى صفحة تحتوي على مقالات إخبارية ومعلومات حول المزاعم، قام بتجميعها موظفو تويتر.

جاء في عنوان بأعلى الصفحة، يليه قسم “ما تحتاج إلى معرفته” الذي يصحح ثلاثة ادعاءات كاذبة أو مضللة في التغريدات: “ترامب يُدلي بادعاء لا أساس له، بأن الاقتراع بالبريد سيؤدي إلى التلاعب بأصوات الناخبين”.

كان ترامب قد زعم، في تغريدات حينها، أن الاقتراع بالبريد سينطوي على “احتيال إلى حد بعيد”، وسيؤدي إلى “انتخابات مزورة”، كما خص بالذكر حاكم ولاية كاليفورنيا بشأن هذه القضية، على الرغم من أن الولاية ليست الوحيدة التي تستخدم الاقتراع بالبريد.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى