آخر الأخبار

تسجيل 12 إصابة كورونا مرتبطة بمؤتمر إسلامي في كوالالمبور حضره عشرات الآلاف من دول العالم

دعت وزارة الصحة الماليزية، الخميس 12 مارس/آذار 2020، إلى تأجيل التجمعات بعد ربط 12 حالة إصابة بفيروس كورونا على الأقل بمؤتمر إسلامي استمر ثلاثة أيام في العاصمة كوالالمبور وحضره نحو عشرة آلاف شخص من عدة دول.

تفاصيل أكثر: وزارة الصحة قالت، في تغريدة على تويتر، في إشارة إلى المرض الناجم عن فيروس كورونا: “يجب تأجيل جميع التجمعات للحد من انتشار كوفيد-19”. كما ظهرت 11 حالة مرتبطة بالتجمع في أشخاص ببروناي حضروا الحدث وكانوا أول حالات إصابة بالفيروس في سلطنة عمان. وفي المجمل، حضر نحو 90 شخصاً من بروناي الحدث.  كما تتبع ماليزيا التي أبلغت عن 149 إصابة بالفيروس، حوالي 5000 مواطن شاركوا في تجمع الدعاة المسلمين من 28 فبراير/شباط إلى أول مارس/آذار في مسجد على مشارف كوالالمبور.

وزارة الصحة في  السلطنة قالت إن الحالة الأولى هي لرجل يبلغ من العمر 53 عاماً عاد من كوالالمبور في 3 مارس/آذار، وبدأ ظهور الأعراض عليه بعد أربعة أيام. وقال مسؤول صحي إن الحالة الثانية عشرة مرتبطة بالحدث الديني في كوالالمبور الماليزية. وقالت سنغافورة إنها تجري تحقيقاً وتحاول تحديد هوية مواطنيها الذين حضروا التجمع.

إجراءات احترازية: في وقت سابق من يوم الأربعاء 11 مارس/آذار 2020، أعلنت الحكومة الماليزية تعليق الرحلات مع كل من إيران، وإيطاليا، وكوريا الجنوبية، بسبب ازدياد حالات الإصابة بفيروس كورونا في عموم البلاد، خلال الأيام الأخيرة. وقال وزير الصحة الماليزي أدهم بابا، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع مجلس الوزراء: “اتخذ قرار تعليق السياحة إلى إيران، وكوريا الجنوبية، وإيطاليا، ابتداء من تاريخ 13 مارس/آذار الجاري”.

الفيروس المستجد: رغم كل الإجراءات الوقائية التي تتخذها دول العالم، فإن الفيروس ما زال يواصل انتشاره دون القدرة حتى الآن على اكتشاف أي علاج فعال له، وقد ظهر فيروس كورونا، أول مرة، في مدينة ووهان وسط الصين، 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، وحتى الأربعاء 11 مارس/آذار 2020، أصاب الفيروس نحو 120 ألفاً في 119 دولة وإقليم، توفي منهم نحو 4300، أغلبهم في الصين وكوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى