سيدتي

تسبِّب خشونة الشعر وتهيج البشرة.. 11 خطأً نرتكبها أثناء الحلاقة بالشفرة

حتى لو كنتِ قد بدأت بجلسات الليزر مؤخراً لا غنى عن الحلاقة بالشفرة من وقت لآخر حتى زوال الشعر تماماً، وإن كنت تعتمدين عادة على إزالة الشعر باستخدام الشمع، تظهر كذلك أهمية الشفرة في الحالات الطارئة التي لا تمتلكين فيها الوقت الكافي لاستخدام الشمع.

وفيما تعتبر الحلاقة بالشفرة أسهل وسيلة لإزالة الشعر على الإطلاق، إلا أننا مع ذلك نرتكب عدة أخطاء خلال هذه العملية قد تزيد من خشونة الشعر لاحقاً أو تسبب الالتهابات وتهيج البشرة وتساعد على نمو الشعر تحت الجلد.

إليك 11 خطأً شائعاً يرتكبها معظمنا أثناء الحلاقة بالشفرة:

بطبيعة الحال لا تعتبر شفرات الحلاقة باهظة الثمن، مع ذلك قد يغرينا شراء كمية كبيرة من الشفرات الرخيصة التي قد تكفينا لمدة أطول، لكنها كذلك ستضر ببشرتنا.

ولا يمكن مقارنة أداء شفرات الحلاقة رخيصة الثمن والتي عادة ما تكون أحادية الشفرة، بأداء النوعية الأكثر جودة والتي تكون ثنائية أو ثلاثية الشفرات.

لكن مع ذلك علينا الحذر من المبالغة، فالماكينات التي تحتوي على أكثر من ثلاث شفرات ليست مثالية كذلك، فوفقاً لما ورد في مجلة The List البريطانية، عندما يتم قص الشعر بشكل قصير جداً سيؤدي ذلك إلى نمو الشعر تحت الجلد الأمر الذي غالباً ما يكون مزعجاً ومؤلماً بنفس الوقت.

جميعنا نعلم أن حلاقة الشعر بواسطة الشفرة أسهل وأكثر راحة في حوض الاستحمام المليء بالماء الدافئ، لكن مع الأسف ليس بالضرورة أن تكون الطرق الأسهل هي الأفضل دائماً.

وفقاً لخبراء التجميل، فإن الماء الدافئ يفتح مسام الجلد، الأمر الذي لا يمكّنك من التخلص من كل الشعر الزائد، ولا تحصلين في النهاية على النتيجة المرجوة تماماً.

قد نكون في عجلة من أمرنا أحياناً لدرجة أننا نتساهل ونحلق بوساطة الشفرة دون ترطيب الجلد أولاً بالكريمات الخاصة للحلاقة.

لكن جميعنا اختبرنا النتائج الكارثية لهذه الخطوة المتسرعة والمتمثلة في الاحمرار والألم وتحسس البشرة، ويوضح أطباء الجلدية أن لهذه الممارسة آثاراً سلبية عديدة على المدى الطويل، لذلك مهما كانت الظروف لا تنسَي استخدام كريم الحلاقة الذي يسهل انزلاق الشفرة على بشرتك.

لا تعتبر الحلاقة تجربة ممتعة بالتأكيد، لكن مع ذلك إياك والتسرع أثناء إجراء هذه العملية.

وفقاً لأطباء الجلدية، قد تؤدي العجلة إلى تهيج البشرة، كما أنها قد تسبب لك بعضاً من الجروح ولن تحصلي على نتيجة مرضية بالتأكيد إن قمت بالحلاقة بسرعة كبيرة.

حتى لو كنت تستخدمين كريم الحلاقة قبل إزالة الشعر بواسطة الشفرة فمن الضروري أولاً غسل البشرة جيداً بالماء والصابون.

فعلياً أنت تمررين شفرة حادة على بشرتك، ومن الضروري إلى جانب تعقيم الشفرة أن تكون بشرتك نظيفة أيضاً.

تنصح طبيبة الأمراض الجلدية ميليسا ليفين، أن يبدأ روتين الحلاقة دائماً بالصابون والماء فهذا يجنبك الالتهابات ويمكنك من الحلاقة بنعومة وسلاسة أكبر.

لمنع الحروق الناتجة عن الحلاقة والالتهابات وتهيج الجلد، يوصى دائماً بالحلاقة في اتجاه نمو الشعر وفقاً للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية The American Academy of Dermatology.

هذا يعني أنه عليك من أعلى الساق إلى الأسفل، مع العلم أن العديد من النساء يحلقن بالاتجاه المعاكس وذلك للحصول على نعومة أكبر.

لكن يقول نيل شولتز، طبيب الأمراض الجلدية التجميلي، إن الحلاقة بعكس اتجاه نمو الشعر قد تمنحك ملمساً أكثر نعومة بالفعل لكنها تعرضك بشكل أكبر لجرح نفسك وتهيج بشرتك خاصة إذا كنت من ذوات البشرة الحساسة.

أغلبنا نستخدم الصابون لترطيب الجلد عند نفاد كريم الحلاقة، وبعضنا تفضل استخدام الصابون عوضاً عن الكريم لكن الصابون ليس البديل المثالي.

أوضحت أخصائية الأمراض الجلدية إلين جيندلر أن الصابون لا يمكن الشفرة من الانزلاق بشكل كاف كما يفعل كريم الحلاقة، مما قد يزيد من احتمالات تعرضك للجروح.

يجب أن نعترف أننا قلما نقوم بتقشير البشرة قبل الحلاقة بالشفرة مع أنها خطوة شديدة الأهمية لإزالة الجلد الميت وزيادة نعومة البشرة.

عندما تزيلين الشعر باستخدام الشمع، فإن الجلد الميت يتقشر أيضاً، مما يجعل بشرتك شديدة النعومة، لكن الأمر ذاته لا يحدث مع الشفرة، لذلك من الضروري أن تتخذي إجراء إضافياً -التقشير- لضمان نعومة أكبر.

وبعيداً عن موضوع الحلاقة يجب على معظم النساء التقشير مرتين في الأسبوع، وفقاً لما ورد في موقع Health، أما إذا كانت بشرتك دهنية فيجب تقشير الجسم قرابة 3 مرات في الأسبوع.

من المرجح أن يسبب الاستخدام المتكرر لنفس الشفرة تهيجاً وخدوشاً في الجلد إضافة إلى أن فعالية الشفرة في قص الشعر ستنخفض مع الوقت.

لذا احرصي على عدم استخدام الشفرة الواحدة لمدة تزيد عن الأسبوع وقومي بتغيير رؤوس الشفرات باستمرار.

يعتبر ذلك واحداً من الأخطاء الشائعة جداً، إذ غالباً ما نترك الشفرات على حوض الاستحمام بعد الانتهاء من استخدامها وتنظيفها.

في حين أن معظم شفرات الحلاقة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، إلا أن تركها معرضة للماء طوال الوقت يعتبر فكرة غير سديدة، أولاً لأن ذلك سيقلل من جودة أدائها وثانياً وهو الأهم لأنك ببساطة تضعين الشفرة التي تمررينها على جسدك في بيئة خصبة لنمو البكتريا.

حتى مع استخدام كريم الحلاقة، والصابون قبل وبعد الحلاقة احرصي دائماً على ترطيب بشرتك بعد الانتهاء لتجنب التهيج والاحمرار والحصول على ملمس أكثر نعومة.

من الممكن أن تستخدمي المرطبات العادية أو تلجئي في هذه الحالات للزيوت الطبيعية مثل زيت جوز الهند.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى