تركيا تخصص 700 ألف دولار مكافأةً نظير معلومات تساعد على اعتقال محمد دحلان

أعلنت السلطات التركية رصد مبلغ 700 ألف
دولار جائزةً مقابل معلومات تؤدي إلى اعتقال المسؤول الفلسطيني السابق محمد دحلان
المقيم بالإمارات، والذي تتهمه أنقره بالتورط في الانقلاب الفاشل على الرئيس
التركي رجب طيب أردوغان عام 2016، وفقاً لتقارير صحفية نقل عنها موقع دويتشه
فيله
الألماني.

وحسب التقرير، فإن تركيا أعلنت الجمعة 22
نوفمبر/تشرين الثاني 2019، على لسان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، لصحيفة
«حرييت»، قوله إن دحلان سيدرَج في قائمة الإرهابيين المطلوبين.

ووفقاً لموقع «الجزيرة.نت»، فقد
قال مراسل الجزيرة في أنقرة، إن وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، ذكر في حديث
صحفي لصحيفة حرييت التركية، أن وزارة الداخلية التركية ستدرج اسم محمد دحلان في
قائمة الإرهاب الحمراء التي تتألف من إرهابيين مطلوبين لدى تركيا.

وأشار إلى أنه سيتم تحديد مكافأة تبلغ قيمتها
ما يقارب 700 ألف دولار، لمن يساعد في تقديم معلومات تساعد على إلقاء القبض عليه.

في حين نقل موقع «TRT
عربي» عن رئيس قسم الأخبار الدولية في قناة TRT Haber،
أوزجان تكيت، قوله إن دحلان كان له دور كبير في المحاولة الانقلابية الفاشلة
بتركيا، واجتمع مع قيادات من تنظيم كولن الإرهابي في صربيا، لتنسيق الدعم للتنظيم
وتحريضه على تنفيذ الانقلاب.

وفي نهاية أكتوبر/تشرين اﻷول الماضي، هاجم
وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، محمد دحلان وقال في لقاء مع قناة
الجزيرة الفضائية القطرية، إن «هناك إرهابياً اسمه محمد دحلان، وقد هرب إلى
الإمارات، لأنه عميل لإسرائيل»، ويتعلق الأمر بالقيادي المفصول من حركة
التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والذي يقيم حالياً في أبوظبي.

وقال أوغلو إن «الإمارات حاولت أن تأتي
بدحلان بدلاً من أبو مازن، ونحن نعرف جميع هذه الأمور».

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى