الأرشيفتقارير وملفات

ترامب يتحدى الفلسطينيين والمسلمين والحكام العرب ويعلنها صريحة: القدس عاصمة إسرائيل

اعداد
فريق التحرير
في قرار صادم اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، رسميا بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.
وقال “ترامب” في خطاب مباشر بث من البيت الأبيض: “إعلان #القدس عاصمة لإسرائيل يصب في مصلحة عملية السلام، وتأخير الإعلان لم يحقق شيئا للتوصل للسلام”
وتابع ” وجهت الخارجية الأميركية للبدء في عملية نقل السفارة الأميركية إلى القدس”.
وأضاف ” واشنطن ستدعم حل الدولتين إذا اتفق عليه الطرفان، وحكومتنا تبقى ملتزمة بالتوصل لاتفاق سلام مقبول من الإسرائيليين والفلسطينيين”
وأضاف الرئيس الأمريكي “قراري اليوم بشأن القدس يخدم مصلحة أمريكا وعملية السلام”. وتابع: “ينبغي أن تظل القدس موقعا مقدسا للأديان السماوية الثلاثة”.
وقال ترامب إن “هذا القرار لا يعني أن أمريكا ستتخلى عن التزامها القوي بسلام دائم”.
المفاضلة بينَ الرياض والقدس.. هل هو ثمرة “للتطبيع” السعودي مع الاحتلال؟!
في حدثٍ غريبٍ من نوعه هاجمَ سعوديون عبرَ صفحاتهم على تويتر القدس في وسمٍ #الرياض_أهم_من_القدس، والذي احتلَ الترتيب الثاني في إعادة التغيرات داخل السعودية بواقع 21 ألف تغريدة منذ أمس الثلاثاء وحتى عصر اليوم، ووجدَ الكثير من الرافضين له في السعودية والوطن العربي، والذين خرجوا بوسم مقابل تحتَ عنوان #القدس_والرياض_ واحد، غير أن التغريدات عليه لم تكن بتلكَ الكثافة.
الوسم (سريع الانتشار) يفتح الباب واسعاً أمام التساؤل لدى الكثيرين حولَ إمكانية تغير ثقافة بعض المواطنين السعوديين تبعاً للتغيرات السياسية في المملكة والتي تتجه نحوَ تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.
لم يكن ببعيد عن الوسم اللقاء الذي أجرته صحيفة إيلاف السعودية مع الجنرال في جيش الاحتلال غادي إيزنكوت، بفخرٍ بدا واضحاً في العنوان الذي اعتبرَ اللقاء “تفرداً” كأول صحيفة سعودية تجري لقاءاً مع المستوى العسكري الإسرائيلي، ناهيكَ عن الزيارة الأخيرة للصحافي الإسرائيلي “بن صهيون” للمملكة ودخوله المسجد النبوي.
هذا التغير في الأولويات السعودية اعتبره المحلل السياسي ثابت العمور “لي ذراع” مقابل منح بعض الحريات للشعب السعودي كالسماح للنساء بقيادة السيارات، وعروض الحفلات الغنائية والسينمائية.
وقال لـ”نبأ برس”: “لا يمكن أن نوجه اللوم لأي دولة عربية لتطبيعها مع الاحتلال لأن انقسامنا لعشر سنوات متواصلة، وتغير خطابنا من اعتبار القدس قضية مركزية للوطن العربي والإسلامي، إلى خطابات الوحدة الفلسطينية أتاح الفرصة أمام الكثير من الأنظمة لإظهار الفلسطيني كأنه المُطبع الأول مع الاحتلال، والشخص الذي باعَ أرضه بسهولة”.
وتابع :” منذ توجهت منظمة التحرير إلى أوسلو، عملت الأنظمة العربية على برمجة شعوبها لاعتبار أن القضية الفلسطينية باتت تخص الفلسطينيين وحدهم، فلن تكون الشعوب العربية مَلكية أكثرَ من الملك، أي لن تدافع عن القدس أكثرَ من أهلها”، مشيراً إلى أن الاستعداد الفلسطيني لأي علاقات سياسية مع دول مُطبعة مع الاحتلال الإسرائيلي سبباً في تبرير هذا التوجه الشعبي السعودي لدى البعض لاعتبار أن القضية باتت فلسطينية خالصة.
الكثير من التغريدات التي تابعتها “نبأ برس” وصلت إلى السخرية من القدس، ومن المواطنين الفلسطينيين، وبعضها نقلَ مقاطع فيديو تظهر فلسطينيين يحتفلون في القدس أو يدبكون في شوارعها معتبرين ذلكَ “بيع واضح للقضية الفلسطينية”.
الكاتب السعودي تركي الحمد وصلَ به الأمر لاعتبار أن القضية الفلسطينية لا تعني له شيئا لأنها حسب اعتقاده قضية من لا قضية له، ومصدر رزق، إذ قال ” عفوا يا صاحبي.. لم تعد القضية تهمني.. فقد أصبحت قضية من لا قضية له.. مصدر رزق للبعض وإضفاء شرعية مزيفة لتحركات البعض..”
ردود أفعال غاضبة..
حماس: قرار ترامب سيفتح أبواب جهنم على مصالح أمريكيا
ومن جانبها حشدت حركة حماس تظاهرة أدانت فيها القرار الأمريكي باعتبار القدس عاصمة إسرائيل, وقال اسماعيل رضوان القيادي في حركة خلال كلمته إن القرار الأمريكي هو اعتداء على “شعبنا وأمتنا ومقدساتنا ومبادئنا، ويمثل مساسا لمشاعر أمتنا العربية والإسلامية”، مؤكدا أن القرار الأمريكي، سيفتح أبواب جهنم على المصالح الأمريكية في المنطقة، ويشعل بركانا تحت أقدام الاحتلال والأمريكان”.
ودعا القيادي البارز في حماس، السلطة الفلسطينية إلى ضرورة “الانحياز إلى خيار المقاومة وخيار الثوابت الوطنية، واستعادة الوحدة الوطنية، ووقف التنسيق الأمني”.
أمير قطر: القرار سيكون له تداعيات خطيرة..
ومن جانبه قال الأمير القطري تميم بن حمد إن قرار ترامب سيكون له تداعيات خطيرة ستزيد الوضع في الشرق الأوسط تعقيدا وتؤثر سلبا على الأمن والاستقرار في المنطقة.
وجدد الأمير تميم التأكيد على موقف دولة قطر من القضية الفلسطينية المستند إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية التي تقوم على حل الدولتين، بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية
 جاويش أوغلو: ندين إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
​وزير الخارجية التركي​ ​مولود جاويش أوغلو​، دان اعلان الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ الاعتراف ب​القدس​ عاصمة ل​إسرائيل​، مشددا على أن “هذا القرار غير قانوني وغير مسؤول”.
ودعا أوغلو الادارة الأميركية الى “إعادة النظر في قرارها الخاطئ حول القدس والابتعاد عن الخطوات غير المدروسة”.
خارجية ايران: القرار الأميركي سيثير مشاعر المسلمين ويشعل انتفاضة جديدة
علقت وزارة الخارجية الايرانية على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل اسلفارة الأميركية من تل أبيب الى القدس، مشددة على أن “القرار الأميركي سيثير مشاعر المسلمين ويشعل انتفاضة جديدة”.
غوتيريس: القرار الأميركي سيهدد السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين
شدد الأمين العام للأمم المتحدة ​أنطونيو غوتيريس​، على أنّ “القرار الأميركي سيهدّد ​السلام​ بين الفلسطينيين والإسرائيليين”، مشيراً إلى أنّ “​القدس​ هي أحد ملفات مفاوضات الوضع النهائي، وهي مرتبطة بالحلّ النهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.
 وشدّد في كلمة له، على أنّ “لا بديل عن حلّ الدولتين واعتبار القدس عاصمة لكلّ من إسرائيل وفلسطين”، منوّهاً إلى “أنّني سأبذل قصارى جهدي لإقناع القادة الإسرائيليين والفلسطينيين للعودة للمفاوضات”.
ماكرون: قرار ترامب الأحادي الجانب مؤسف وفرنسا لا تؤيده
علق الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ على قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ نقل ​السفارة الأميركية​ الى ​القدس​، معلنا أن “قرار ترامب الأحادي الجانب مؤسف وفرنسا لا تؤيده
ماكرون: قرار ترامب الأحادي الجانب مؤسف وفرنسا لا ت
علق الرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​ على قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ نقل ​السفارة الأميركية​ الى ​القدس​، معلنا أن “قرار ترامب الأحادي الجانب مؤسف وفرنسا لا تؤيده .

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى