آخر الأخبار

ترامب غاضب من مسؤولين سمحوا لأمريكيين مصابين بـ«كورونا» بالسفر لديارهم مع ركاب آخرين

غضب الرئيس ترامب من بعض كبار مستشاريه هذا الأسبوع، حين عاد 14 أمريكياً ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا إلى الولايات المتحدة، بعد تلقيه تأكيدات بأن المرضى المصابين سيبقون في الحجر الصحي في الخارج، وفق تقرير موقع The Hill الأمريكي.

إذ قيل لترامب وفرقة العمل المعنية بفيروس كورونا، نهاية الأسبوع الماضي، إن الأمريكيين الذين كانوا في الحجر الصحي قبالة السواحل اليابانية على متن سفينة “أميرة الألماس”، التي انتشر بها الفيروس، سيعودون إلى بلادهم، لكن أولئك الذين ظهرت عليهم أعراض الإصابة سيبقون في اليابان.

إلا أن الإدارة قررت في النهاية إعادة الأمريكيين الـ14 الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس وعزلهم دون إخبار الرئيس.

فيما قال مسؤولون في الإدارة لصحيفة The Washington Post إن ترامب علم بالقرار الجديد بعد تنفيذه، وكان غاضباً من عدم استشارته قبلها، خشية أن تؤثر هذه الخطوة على طريقة تعامل الحكومة مع تفشي فيروس كورونا، وفقاً لما أوردته تقارير.

وقد أوردت تقارير أيضاً أن ترامب شكا إلى كبير موظفي البيت الأبيض، ميك مولفاني، ومدير مجلس السياسات المحلية جوزيف جروغان، ووزير الصحة والخدمات الإنسانية، أليكس آزار، من هذا التغيير، واتصل بعدها بمجموعة من المسؤولين ليقول لهم إنه كان ينبغي إطلاعه على القرار.

أيضاً ورد أن الأمريكيين الـ14 الذين ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا قد عادوا إلى ديارهم رغم اعتراضات مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).

بينما قالت وزارتا الخارجية والصحة والخدمات الإنسانية إن الطائرة تضم بالفعل حاجزاً بلاستيكياً يفصل الـ14 شخصاً المصابين بالفيروس عن الآخرين.

إذ قالت الوزارتان في بيان: “نُقل هؤلاء الأفراد بأكثر الطرق سرعة وأماناً إلى منطقة احتواء خاصة على متن طائرة الإجلاء، لعزلهم وفقاً للبروتوكولات المعمول بها. ويجري اتخاذ كل التدابير والاحتياطات اللازمة لضمان العزل بالطريقة الصحيحة وحماية المجتمع، وهي قائمة على أحدث طرق تقييم المخاطر التي تنفذها السلطات الصحية في الولايات المتحدة”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى