منوعات

تختلف في العربية عن الأجنبية.. ما معنى أسماء الكواكب في مجموعتنا الشمسية؟

إذا نظرت إلى أماكنها الصحيحة في أوقات معينة من العام، فبإمكانك أن ترى 5 كواكب من مجموعتنا الشمسية دون تلكسوب؛ عطارد والزهرة والمريخ والمشترى وزحل. ولكن من يختار أسماء الكواكب؟ وهل هناك هدف من اختيار هذه الأسماء دون غيرها؟

نعم، فقد نظر إليها الناس بأعينهم المجردة منذ آلاف السنين.

اهتم الرومان القدماء بتلك الكواكب القريبة من الأرض، ولاحظوا خصائص كل منها، ورسموا خرائط لحركتها، كما منحوها أسماءهاالتي نعرفها اليوم. 

وبوحي من تلك الحقبة التاريخية، اختار الرومان أسماء آلهة أساطيرهم، بما يتوافق مع صفات كل كوكب.

فباستثناء الأرض، كل الكواكب في نظامنا الشمسي لها أسماء من الأساطير اليونانية أو الرومانية، واستمر هذا التقليد حتى عندما تم اكتشاف أورانوس ونبتون وبلوتو في العصر الحديث.

وإليك كواكب المجموعة الشمسية، وصِفاتها التي رشحتها للفوز باسمها الحالي:

أطلق عليه الرومان اسم الإله «ميركوري»، إله التجارة والسفر، لأنه سريع الحركة. 

فعطارد يتم دورته حول الشمس كل 88 يوماً فقط من أيام الأرض.

وحتى في اللغة العربية، فأصل الاسم من المصدر «ط ر د»، طارد ومطّرَد أي المتتابع في سيره، وأيضاً سريع الجري، ومن هنا اسم الكوكب عطارد الذي يرمز إلى السرعة الكبيرة لدوران الكوكب حول الشمس.

نظراً إلى أنه يلمع في السماء مع إشراق الشمس والقمر، حمل الكوكب الثاني اسم إلهة الجمال والحب الرومانية فينوس.

أما في العربية وحسبما جاء في «لسان العرب»، فالزُّهْرَة هي الحُسن والبياض، والزُّهْرَة: البياض النير. ومن هنا اسم كوكب الزُّهَرَة.

يتميز المريخ بلون سطحه الأحمر بسبب وجود أكسيد الحديد، وكان هذا اللون سبباً في حمله اسم إله الحرب الروماني.

وللمريخ قمران هما فيبوس وديموس اللذان اكتسبا اسميهما نسبة لآلهة الخوف عند اليونانيين، وهما أبناء آريس إله الحرب اليوناني.

وفي اللغة العربية أُطلق عليه اسم «المريخ» مشتقاً من كلمة «أمرخ»، أي ذو البقع الحمراء.

 وهو أكبر كواكب المجموعة الشمسية، لذا حمل اسم ملك الآلهة في الأساطير الرومانية. 

ولدى المشترى 79 قمراً، من بينها أربعة اكتشفها غاليليو وأطلق عليها أوروبا وكاليستو وجانيميد ولو، وجميعها من الشخصيات اليونانية المؤثرة.

وفي العربية سُمي بالمشتري «لأنه يستشري في سيره، أي يلجُّ ويمضي ويَجِدُّ فيه بلا فتور ولا انكسار».

يحمل اسم إله الزراعة الروماني، ووفقاً للأسطورة، فقد قدم زحل الزراعة لشعبه من خلال تعليمهم كيفية زراعة الأرض. 

كان Saturn أيضاً الإله الروماني للوقت، ولهذا ربما نسب الاسم إلى الكوكب الأبطأ في المدار حول الشمس من الكواكب الخمسة المعروفة آنذاك.

وفي العربية فاسمه مشتق من الجذر «زَحَل» بمعنى تنحّى وتباعد، وحسب موقع ويكيبيديا، يُقال إنه سمي زُحَل لبعده في السماء.

عندما اكتشف وليام هيرشيل أورانوس في عام 1781، أراد أن يسميه نجم جورج نسبة إلى الملك البريطاني آنذاك جورج الثالث. 

ومع ذلك، قرر فلكيون آخرون أن يطلقوا عليه أورانوس، وجاء الاسم من أورانوس، إله السماء الإغريقي.

لاسترضاء البريطانيين الأقوياء آنذاك، لم تتم تسمية أقمار أورانوس السبعة والعشرين على اسم الآلهة اليونانية، بل شخصيات من أعمال شكسبير وألكساندر بوب، مثل أرييل من ذي تيمبيست.

بعد عقود في عام 1846، اكتشف يوهان جالي الكوكب الثامن. 

أراد أن يسميه Le Verrier، وبدلاً من ذلك، وبعد رؤية اللون الأزرق للكوكب الجديد، أطلق عليها علماء الفلك اسم نبتون نسبة لاسم إله المياه العذبة والبحر الروماني.

تمت تسمية بلوتو، الذي تم تصنيفه على أنه كوكب في عام 1930 قبل تجريده من هذا الشرف السماوي في عام 2006، على اسم الإله الروماني للعالم السفلي، لوقوعه في ظلام شديد، لبعده عن الشمس. وكان الاسم اقتراحاً من تلميذة إنجليزية تبلغ من العمر 11 عاماً، تدعى فينيتيا بورني. 

بالنسبة إلى الأرض، فإن اسمها لا يأتي من الأساطير الرومانية أو اليونانية. بدلاً من ذلك، جاء اسم «الأرض Earth» من الكلمات الإنجليزية والألمانية القديمة التي تعني «الأرض ground». 

حصلت منظمة تسمى الاتحاد الفلكي الدولي (IAU) على هذا الشرف منذ عام 1919، فهي السلطة الوحيدة المعترف بها دولياً لتعيين أسماء الأجرام السماوية ومظاهر السطح عليها. 

وبما أن العلماء يجمعون على أنهم عثروا على جميع الكواكب في هذا النظام الشمسي، فتركز منظمة IAU اليوم على تسمية أقمار عُثر عليها حديثاً وكويكبات ومذنبات.

ولأن معظم الأجرام في نظامنا الشمسي حصلت على أسماء من الأساطير اليونانية أو الرومانية، فقد تبنت وحدة الرقابة الداخلية هذا التقليد. 

على سبيل المثال، تحتوي أقمار كوكب المشتري على أسماء الشخصيات في قصص زيوس، النظير اليوناني للإله جوبيتور.

ولكن، لأن عدد الآلهة الرومانية واليونانية محدود، تسمح المنظمة حالياً بالإبداع أكثر قليلاً من معايير التسميات الكوكبية الرئيسية، على أن تعكس المسميات هوية الجسم المكتشف. 

إذا كنت ترغب في الحصول على شيء ما بالفضاء يحمل اسمك؛ ربما كويكب أو حفرة على قمر صغير، فالحظ لن يحالفك. 

من غير المألوف للغاية تسمية الأجرام السماوية باسم الناس، ولا يُمنح هذا الشرف عادة إلا للعلماء البارزين الذين وافتهم المنية.

وللأسف هناك عديد من الجهات غير الرسمية التي تحاول بيع تلك الأسماء، ولكن هذه العملية مجرد احتيال، فلا توجد طريقة لشراء اسم النجم. 

يمكنك الدفع بقدر ما تريد لمواقع مثل StarRegistry.com، ولكن كل ما ستحصل عليه في المقابل هو قطعة من البطاقات مع بعض الحروف الهائلة عليها. 

لن يتم التعرف على الاسم الذي اخترته من قِبل أي شخص خارج الشركة التي أخذت أموالك!

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى