رياضة

تألق بشكل مذهل.. جوهرة باريس يدمر كلوب بروغ على طريقة نجوم السلة

يبدو أن عودة الفرنسي كيليان مبابي من الإصابات العديدة التي لحقت به مؤخراً، ستمثل إضافة كبيرة لفريقه باريس سان جيرمان في الفترة القادمة، حيث قدم أداء ولا أجمل أمام كلوب بروغ، في ثالث مراحل دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا، مساء الثلاثاء، بتسجيله هاتريك في اللقاء الذي انتهى بفوز الفريق الفرنسي 5-0.

وقالت صحيفة L’equipe الفرنسية في تقرير عبر موقعها الإلكتروني، إن الأداء المذهل والمثالي لمبابي أمام كلوب بروغ لا يعود فقط لتميزه بالسرعة، بل الذكاء في إيجاد المساحات التي تمكنه من الانطلاق.

وأضافت أن توماس توخيل مدرب بي إس جي خدع منافسه البلجيكي، ورمى بورقة مبابي من على مقاعد البدلاء ليدمر خطة كلوب بروغ، وينهي اللقاء بنتيجة تبدو ظالمة لأصحاب الأرض، الذين أربكوا حسابات العملاق الباريسي على مدار ساعة كاملة.

وأشارت إلى أن دخول مبابي بديلا في الدقيقة 52 كان بمثابة الانفجار الذي غير كل شيء، ليسجل ثلاثية متنوعة بقدميه اليمنى واليسرى والرأس، كما صنع هدفاً لزميله ماورو إيكاردي خلال 37 دقيقة فقط.

وشبهت الصحيفة في تقريرها ما فعله كيليان مبابي في مباراة كلوب بروغ، بنجوم دوري كرة السلة الأمريكي للمحترفين NBA، عندما يغير أحدهم سيناريو اللقاء رأساً على عقب بفضل المهارات الفردية التي تتفوق على الخطط الجماعية.

وكان مبابي قد عاد لتوه من إصابتين مزعجتين تعرض لهما في بداية الموسم، حيث أبعدته الأولى لفترة 4 أسابيع عن الملاعب، ثم تعرض لانتكاسة أخرى بعد تعافيه، وغاب عن الملاعب لفترة أسبوعين آخرين، مما سبب كثيراً من المتاعب لفريقه ومدربه الذي هاجمته الصحافة والجماهير كثيراً، وحملاه مع جهازه البدني والطبي مسؤولية إصابة مبابي وانتكاسته الجديدة.

بالإضافة لتعرض زميله الأوروغوياني إدينسون كافاني لإصابة طويلة أيضاً هو الآخر، ليعاني الفريق من غياب نجميه المفضلين، بالإضافة لغياب نيمار الذي طال بعد أزمته في الميركاتو المنقضي، والحديث عن عودته لبرشلونة، والتي انتهت ببقائه في حديقة الأمراء.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى