لايف ستايل

تأثيرات التغير المناخي تظهر على أكبر الأنهار الجليدية سُمكاً في العالم

طالت تأثيرات التغير المناخي أكبر الأنهار الجليدية سُمكاً في العالم. إذ أظهرت مجموعةٌ من الصور التي أصدرها المرقاب الأرضي التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) كيف أن نهر تاكو الجليدي في ألاسكا يتشقق كاشفاً التربة تحته لأول مرةٍ منذ 70 عاماً.

كان الباحثون قد تنبأوا بانحسار النهر الجليدي العظيم يوماً ما، لكن التراجع الحاصل حالياً في كتلته سابقٌ لتقديراتهم بنحو 80 عاماً.

إذ يدرس الدكتور ماوري بيلتو، أستاذ العلوم البيئية بكلية نيكولاس، ومدير مشروع مناخ الأنهار الجليدية شمال سلسلة جبال كاسكاد، نهر تاكو منذ 30 عاماً، وكان يعتقد أنه سيظل يتوسع لنهاية القرن، إذ إن النهر اكتسب كتلةً تُعادل 0.02 متر مكعب كل عامٍ منذ عام 1946 وحتى عام 1988.

غير أن الزيادة في الحجم تباطأت عام 1989 وتوقف التوسع تماماً منذ عام 2013 حتى عام 2018، وفق ما نشرته صحيفة The Daily Mail البريطانية.

وكان النهر قد بدأ العام الماضي يُظهر علاماتٍ جليةً على الانحسار، وهو ما قال بيلتو إنه يرتبط بدرجات الحرارة غير المسبوقة التي سُجلت الصيف الماضي في ألاسكا.

يقول بيلتو: «لا أعتقد أن أغلبنا ظن أن نهر تاكو سينحسر بهذه السرعة، فقد ظننا أن الاتزان الكُتلي في نهر تاكو إيجابي إلى حد أنه سيكون قادراً على الارتفاع حتى نهاية القرن»، متابعاً: «في كثيرٍ من الأحيان تتوقف الأنهار الجليدية عن الارتفاع لعدة سنواتٍ قبل أن يبدأ الانحسار».

وكان بيلتو يُراقب 250 نهراً جليدياً ضخماً حول العالم خلال العقود الثلاثة الماضية، وكان نهر تاكو هو الوحيد الذي لم يُظهر علاماتٍ على الانحسار.

وحول هذا يقول بيلتو: «هذا أمرٌ جللٌ بالنسبة لي؛ لأنه كان النهر الكبير الوحيد المُتبقي لدي لأتمسك به»، متابعاً: «لكن ليس بعد الآن. هذا يجعل النتيجة 250 لصالح التغير المناخي، مقابل صفرٍ للجبال الجليدية الكبيرة».

وكشف بيلتو تأثيرات التغير المناخي مستخدماً صوراً من مرقاب ناسا الأرضي، وهو ما أتاح له تحليل التغيرات في خط الجليد -وهو الحد الذي يتحول عنده الجليد إلى ثلج نهرٍ عارٍ.

في نهاية الصيف، يُمثل ارتفاع خط الجليد النقطة التي حدث للنهر فيها تعادلٌ بين كمية الجليد المُذاب وكمية الثلج المتراكم، ولو شهد النهر ذوباناً أكبر من التراكم في موسمٍ ما، فإن خط الجليد ينتقل إلى ارتفاعٍ أكبر.

ويستطيع الباحثون حساب التغير الصافي في كتلة النهر الجليدي بتتبع التغير في خط الجليد، وهو ما كان بيلتو قادراً على رصده في الصور.

ويُعتبر نهر تاكو هو الأكثر سُمكاً في العالم، بارتفاع 1481.33 متراً من قمته إلى قاعه، وهو الأكبر كذلك في حقل جونو الجليدي.

المصدر

الوسوم

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق