منوعات

بينها أكبر ممر زجاجي معلق.. قرار صيني بإغلاق الجسور الشفافة، والسبب أصحاب القلوب الضعيفة!

قررت إحدى مقاطعات الصين إغلاق كل جسورها الزجاجية بعد وقوع سلسلةٍ من الحوادث مايعني أن الجسورر التي كان يفترض أن تصبح عجائب مستقبليةً، تُتيح للسياح الباحثين عن الإثارة أن يشعروا وكأنهم يمشون على الهواء لن تبقى كذلك.

وفق تقرير صحيفة The Guardian البريطانية أغلقت مقاطعة خبي الجبلية في شمال الصين، ذات المناظر
الخلابة، كلّ الجسور، والمماشي، ومنصات المراقبة الزجاجية في المقاطعة، البالغ
عددها جميعها 32، لأسبابٍ تتعلق بالسلامة.

ومن بين المعالم التي
أغلقتها المقاطعة جسر هونغياغو الزجاجي، الذي كان حتى وقتٍ قريبٍ يحمل اللقب
العالمي لأطول جسرٍ زجاجي. وهذا الجسر ليس مكاناً لأصحاب القلوب الضعيفة، أو الذين
يُصابون بالدوار، فهو يمتد لمسافة 488 متراً بين منحدرين حادين، وهو مرصوف بأكثر
من ألف لوح زجاجي.

ومن بين الجسور التي أُغلقت
أيضاً في خبي، هو ممشى تايهانغ الشرقي الزجاجي بين الجبال، والمعروف بإثارة الخوف
في قلوب الزوار بزجاج أرضيته، الذي صُمم ليبدو وكأنه يتكسر حين يخطو عليه أحدٌ.

وجاء قرار إغلاق عشرات الجسور بعد سلسلةٍ من الحوادث، من بينها حالتا وفاةٍ على الأقل في الصين كلها، أثارت التساؤلات حيال سلامة تلك البنى الزجاجية. وفي مقاطعة جوانغشي تسبب الانزلاق بسبب الأرضية الزجاجية هذا العام في موت رجلٍ، بعد أن أدت الأمطار إلى انزلاقه واصطدامه بالدرابزين حين كان يعبر الجسر، ما جعله يسقط من فوقه. مات الرجل جراء إصاباتٍ عديدةٍ بالرأس، فيما أُصيب ستةٌ آخرون. كانت هناك تقارير أيضاً حول سياحٍ أُصيبوا على جسورٍ زجاجيةٍ بسبب حطامٍ متطايرٍ.

وفي أغسطس/آب 2016، افتُتح أكبر المماشي الزجاجية في العالم وأكبرها ارتفاعاً في احتفالٍ كبيرٍ، ليربط بين منحدرين وسط مقاطعة خونان، الواقعة على جبال زانغجياجي المذهلة في الصين، التي استُلهمت منها بيئة فيلم Avatar. غير أن البناء الزجاجي الكبير، الذي يمتد مسافة 430 متراً، والمصنوع من 99 لوحاً من الزجاج، افتُتح لثلاثة عشر يوماً فقط، قبل أن يُغلق لإجراء «تطويرٍ طارئٍ» بعد أن فشل في حمل وزن زواره. صمم الجسر ليتحمل وزن ثمانية آلاف زائرٍ يومياً، لكن زواره كانوا أكثر من عشرة أضعاف ذلك الرقم.

جاء ذلك في أعقاب حملةٍ كبيرةٍ تطالب بإثبات مدى سلامة الجسر الزجاجي، شارك فيها أُناسٌ شُجّعوا على محاولة كسر الألواح الزجاجية للجسور بمطرقةٍ ثقيلةٍ، في حين قاد مجازفٌ آخر سيارةً عبر جسر زانغجياجي.

وقد دعت الحكومة الصينية
الآن السلطات لإجراء اختبارات سلامةٍ مماثلةٍ على كل الجسور الزجاجية، غير أنها قد
تكون مهمةً خطيرةً، بوجود 2300 جسرٍ زجاجيٍ في الصين وحدها، وأكثر من ذلك الرقم من
المماشي والمزالج الزجاجية. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى