رياضة

“بيلباو محطتي الأهم في التدريب”.. فالفيردي ينقلب على برشلونة ويرى ريال مدريد الأقرب للفوز بالليغا

يبدو أن إرنستو فالفيردي، المدير الفني السابق لبرشلونة، انقلب على فريقه وإدارته وجماهيره بعد الطريقة السيئة التي رحل بها عن النادي، حيث كسر صمتَه، لأول مرة منذ إقالته من منصبه، الشهر الماضي، وأكد أن ريال مدريد، غريم فريقه السابق الأزلي، هو الأقرب إلى الفوز بلقب الليغا هذا الموسم.

وقال فالفيردي خلال تصريحات نقلتها صحيفة Marca الإسبانية: “في هذه الأسابيع لم أرَ كثيراً من مباريات كرة القدم، وفضَّلت أن أكون بعيداً بعض الشيء، لكن حين تكون مهنتك التدريب، لا يمكنك البقاء بعيداً بشكل تام، وبالأمس شاهدت عدة دقائق من مباراة نصف نهائي كأس الملك”.

وأضاف: “المباراة التي شاهدتها كاملةً هذا الشهر، كانت مواجهة برشلونة مع أتلتيك بيلباو في الكأس.. من الصعب دائماً رؤية الفرق التي درَّبتها مؤخراً، لكن هذه المواجهة كانت مشابهة لمباراتنا ضدهم في افتتاح الليغا، ولا أريد إثارة الجدل حولها”.

وتابع: “كل نادٍ عملت فيه استفدت منه كثيراً من الأشياء، وكان الفوز بكأس السوبر مع أتلتيك بيلباو ضد برشلونة أمراً مميزاً، فأنا من بيلباو ودربت الفريق، مناخه ساعدني لأجد نفسي، وكان أفضل شيء قمت به في حياتي المهنية”.

وعن إمكانية عودته لتدريب بيلباو، أجاب: “لقد عملت في النادي سنوات عديدة، وأرى أن المدربين الشباب مثل جاريتانو وإتشبيريا وإيراولا هم المستقبل”.

وعن إقصاء برشلونة من دوري الأبطال أمام ليفربول وروما، قال فالفيردي: “بالنسبة لي، الموقفان مختلفان، ففي روما لم نُنهِ المباراة بشكل جيد، وكنا نعتقد أننا قادرون على إقصائهم، أما ليفربول، فحين بدأت المباراة استقبلنا هدفاً كنا نريد تجنُّبه، وهذا كان سبب إقصائنا، لأننا بعده تلقينا هدفين في دقيقة”.

وأكمل: “في مباراة الذهاب ضد ليفربول عانينا، لكننا نجحنا في الانتصار عليهم.. دوري الأبطال من الصعب الفوز به، فهو بطولة تعتمد على مباراة واحدة، لكن الدوري يمثل ما فعلته خلال عام.. وحالياً ليفربول يركز على التتويج بالبريميرليغ، لأنهم لم يفعلوا ذلك منذ فترة طويلة”.

وبخصوص فترته مع البلوغرانا، أجاب: “تدريب برشلونة كان حظاً رائعاً، وأعرف ما يعنيه العمل هناك، يسعدني أنني عملت معهم.. حين تُوقع العقد فأنت تعرف بالفعل أن كل شيء يعتمد على النتائج، وأن المدرب سيكون المسؤول”.

وواصل فالفيردي: “لا أفكر فيما إذا كانوا تعاملوا معي بشكل غير عادل، يجب أن أتجنب ذلك وأغلق هذه الصفحة وأتطلع إلى الأمام.. ليس من الضروري أن أنظر إلى الخلف، قررت الصمت فترةً، وسنرى ما سيحدث”.

وعن مستقبله، قال: “أحب فعل الأشياء الغريبة، ربما ستكون تجربتي القادمة كذلك، فأنا كنت متحمساً حين أخبرني إنييستا بأنه ذاهب إلى اليابان”.

واختتم حديثه قائلاً: “أخطط للذهاب لرؤية عدة فرق، أريد أن أكون مع مدربين آخرين وأتحدث معهم، لمواجهة القضايا والمواقف المختلفة، أما عن المرشح للفوز بالليغا؟ ريال مدريد قوي ويركز بشكل كبير على الدوري”.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى