الأرشيفتقارير وملفات

بيــــــــــــان منظمة “إعلاميون حول العالم” بالتنديد لأحكام الإعدام الجماعى لشباب المنصورة

 
تعلن منظمة “إعلاميون حول العالم” أنها اصيبت بصدمة عميقة حيال أحكام الإعدام المصرية المتكررة والمستمرة على الشباب المصرى وخصوصا شباب المنصورة والتى قضت بها محكمة جنايات المنصورة برئاسة المستشار أسامة عبد الظاهر، رئيس المحكمة، وعضوية كل من طارق خيري ومحمد السيد لـ8 وتخفيف الحكم للتاسع، والمؤبد لـ14 آخرين من معارضي حكم العسكر في القضية المعروفة بقتل حارس عضو اليمين في قضية “الاتحادية” التي كان يحاكم فيها الرئيس الدكتور محمد مرسي والمقيدة برقم 16850 لسنة 2014 مركز المنصورة.
وترفض المنظمة رفضا مطلقا لأحكام الإعدام المصرية باعتبارها “عقوبة غير إنسانية“.وتدعوا المنظمة القضاء المصري إلى ضمان إجراء محاكمة عادلة تستند للمعايير الدولية لمن صدرت بحقهم أحكام الإعدام وتعبر عن رفضها لأى أحكام صادرة لدوافع سياسية والتى اصبحت ظاهرة متكررة ومكشوفة لكل المتابعين من دول العالم  للشأن المصرى .
أن “هذا الحكم / الإبادة، لم يصدر مثله في أبشع المحاكمات في تاريخ الإنسانية، وأن الحكم أكد للعالم أن الإعدام، وخُصُوصا في مَنَاخ من الصراع السياسي، هو عقوبة تُجسد صورة من صور الانتقام وآلة قتل باسم القضاء والقانون، لا علاقة لهَا لا بالزجر وجبر الضرر ولا بالعدالة والإنصاف”، وأنه “أصاب المنظمة العالمية” إعلاميون حول العالم” المناهضة لعقوبة الإعدام في اقتناعها بعدم حياد واستقلال القضاء بمصر”، وما تشكله من اعتداء صريح على الحق في المحاكمة العادلة، وعلى الحق في الحياة المنصوص عليهما في الشرعية الدولية لحقوق الإنسان”.
وتدعو المنظمة “المؤسسات الأممية المعنية بحقوق الإنسان، إلى التحرك العاجل من أجل وقف وقوع مجازر أخرى يمارسها الحكام العسكريون ضد الشعب المصري، وفرض احترام حقوق الإنسان؛ بدءا بالمصادقة الفورية للدولة المصرية على البروتوكول الاختياري الثاني، الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والمتعلق بإلغاء عقوبة الإعدام”.

وتعلن منظمة “إعلاميون حول العالم”  وتؤكد على مايلى.
رفضنا لجميع الأحكام الصادرة فى حق المتهمين من شباب المنصورة.
إدانتنا اللامبالاة التى ينتهجها المجتمع الدولى وأجهزة الأمم المتحدة.
دعوتنا المنظمات الحقوقية والهيئات المدنية الدولية لوقف مسلسل الإعدامات فى مصر.
دعمنا لكافة وسائل الضغط والإحتجاج ومقاطعة كافة اشكال التطبيع مع النظام الإنقلابى المصرى القائم.
هذا البيان تم ارسال نسخ منه باللغات “الانجليزية- الألمانية – العربية إلى :
منظمة العفو الدولية …المنسق العام
هيومان رايتس ووتش
الشبكة الأوربية المتوسطية لحقوق الإنسان
الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان
Fidh
Mouvement mondial
des droits humains
مؤسسة ريبوك لحقوق الإنسان
الشبكة الدولية للصحفيين
لجنة المحامين من أجل حقوق الانسان
صحفيون كنديون من أجل حرية التعبير
المنظمة العالمية ضد التعذيب OMCT

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى