آخر الأخبارتحليلات

بيان منظمة اعلاميون حول العالم عملية القتل البشعة

داخل كنيسة نوتر دام في نيس

الكاتب الصحفى والمحلل السياسي

د.محمد رمضان

نائب رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم”

 

نحن بإسم مجلس إدارةمنظمة اعلاميون حول العالم”وجميع أعضاء وكتاب وأدباء المنظمة ندين بشدة الهجوم الذي نفذ اليوم داخل كنيسة نوتر دام في نيس، ونقدم تعازينا لأقارب الضحايا”.

الحادث الإرهابي، نؤكد أنه لا يوجد بأي حال من الأحوال مبرر  لتلك الأعمال الإرهابية البغيضة التي تتنافى مع تعاليم الإسلام السمحة وكافة الأديان السماوية، وتدعو المنظمة إلى ضرورة العمل على التصدي لكافة أعمال العنف والتطرف والكراهية والتعصب مع الحذر من تصاعد خطاب العنف والكراهية.

فاجعة جديدة اصيبت بها الجالية المسلمة في فرنسا ، فقد قام شاب موتور بالاعتداء علي رواد كنيسة نوتردام بمدينةً نيس الساحلية  بجنوب فرنسا ، اسفر هذا الهجوم الدموي عن مقتل ثلاث من رواد الكنسية وإصابة شخص رابع ، وتكمنت الشرطة في اصابة الجاني  وتم نقلة الي المستشفي ،

هذا العمل الاجرامي   مرفوض شكلا وموضوعا ولا يمثل الا فاعله ،واضر بشكل كبير  بالجالية العربية والاسلامية  ونحن في منظمة “اعلاميون حول العالم”  كممثلين عن الادارةً  نرفض بشدة  هذه الافعال والاعتداءت علي الارواح واماكن العبادة .

ونكرر ما سبق ان اكدنا عليه ان  المسلمين ضحايا أفعال قلة تتسبب بغباءها في تلطيخ سمعة الملايين من المسالمين .

ولذا نطالب  الحكومة الفرنسية بعدم الخلط بين الاسلام واي عمل اجرامي ، فقد نهانا الله عن قتل النفس فقال في كتابه الكريم :

مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ “سورة المائدة”

 

 

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

‫2 تعليقات

  1. يؤسفني قيام الكثير من المسلمين بالإستدلال ببعض آيات القرآن الكريم فى غير الموضع المخصص لها ولا الدلالة التى تشير إلى الحكم المنطبق عليها ، والآية التى يكثر إستخدامها
    هى الآية التالية:
    المائدة 32 مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ
    هل توجد صعوبة فى فهم معنى ( كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ)
    هذه الآية نزلت فى بنى إسرائيل ولا مجال لإعتبارها تشريعا يسرى على المسلمين ! وهناك من يحلوا له تطويع التفسير وسرد ما يؤيد رأيه بالإدعاء أنه توجد قاعدة فقهية مفادها
    ( شرع من قبلنا هو شرع لنا ) وهذا محض تعدى على شرع الله ويمكن للجميع الرجوع الكتاب الله الذى ينص على أن القرآن هو المهيمن على كل الشرائع التى قبله . هدانا الله جميعا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى