اخبار المنظمةالأرشيف

بيان ذكري رابعة .. المجلس الثورى المصرى

تقديم الإعلامى
صلاح الدوبى
“عضو مؤسس في المجلس الثوري المصري”
رئيس منظمة “إعلاميون حول العالم” فرع جنيف- سويسرا
رئيس اتحاد الشعب المصرى
قبل أربعة أعوام من الآن وفي الرابع عشر من أغسطس حدثت واحدة من أكبر مجازر التاريخ، وسقط أكثر من خمسة آلاف شهيد في  عدة ساعات من يوم واحد على أرض مصر دفاعا عنها ضد الانقلابيين وأعوانهم الخونة. لقد عاش مئات الآلاف تلك اللحظات الفارقة من تاريخ مصر ، وعاش بعدهم الملايين من شعب مصر الحر لحظات مشابهة في مجازر متتالية قامت بها ميليشيات العسكر ضد شعب مصر الحر.
لقد أكدت أحداث الأربعة سنوات السابقة مدى عظمة وبطولة شهداء رابعة وأخواتها من المجازر، فكل قطرة دم سقطت على أرض مصر كانت بمثابة مصباح نور تضيئ لنا الطريق وترشدنا إلى الصواب، وتجعلنا نزداد يقينا عن عدونا الذي يحاصر ويسجن مصر وشعبها ويعلمنا من صديقنا ومن عدونا.

https://www.youtube.com/watch?v=3Vl0nOvc_nw

إن دماء رابعة (وما قبلها وبعدها من مجازر للأبرياء) علمتنا أن هؤلاء الشهداء هم أطهر من فينا وهم النور الذي نهتدي به، إن كل من كان في شوارع مصر وكل الشعب المصري الحر في هذه الأيام الكارثية يحمل في رقبته دين لدماء الشهداء؛ وكل من حمل شهيد أو مصاب أو رأي طلقات الخيانة تخترق جباه الأبطال يحمل في عنقه دينا لا يزول إلا بالانتصار على الخونة والثأر لدماءهم.
إن المجلس الثوري المصري إذ يؤكد على أن حق الشهداء – كل الشهداء- لن يموت وأن كل المحاولات التي تسعى لإلغاء أحداث الانقلاب العسكري وما تلاه من كوارث من عقول الجماهير ومن التاريخ مصيرها الفشل، وأن الخونة سيحاسبون يوما ما على إجرامهم وأن شعب مصر الحر الذي كان كالطوفان الهادر في 16 أغسطس 2013 يحمل روحه علي كفيه دفاعا عن مصر المختطفة؛ سيحرر مصر من الخونة.
ويرسل المجلس الثوري كل التحية لكل أهالي الشهداء والمصابين والمعتقلين والمطاردين ممن نعلمهم وممن لا نعلمهم ويعلمهم الله، ويعدهم بالقصاص والنصر المبين، ونعلم يقينا أن الأرض لا تشرب الدماء وان راحة الشهداء في القصاص العادل من القتلة الخونة.

يسقط الخونة

يسقط يسقط حكم العسكر

عاشت ثورة مصر

 جنيف ٢٠١٧/٨/١٤

تعليق واحد

  1. يسقط الاستعمار وحكم العسكر و يسقط ميليشيات العسكر يسقط الخونة. الخائنين ويسقط كل عسكري خائن وتسقط اسرائيل اللعينة ويسقط ادارات الغرب العدوة للنهضة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى