آخر الأخبار

بيان تنديد صحفي لإغلاق قناة المغاربية المنبرا الحرا للمعارضة الجزائرية في الخارج

الإعلامية المناضلة

عايدة بن عمر

عضو مؤسس فى منظمة إعلاميون حول العالم

تندد منظمة “إعلاميون حول العالم” بإغلاق قناة المغاربية المنبرا حرا للمعارضة الجزائرية في الخارج ووتضامن مع إعلاميها الأحرار .

هو الفساد مرة أخرى يطيح بوسيلة إعلام أخرى، بعد أن تسببت أذرع الفساد فى الحكومات الديكتاتورية في المرات السابقة في تصفية عشرات الناشطين والصحفيين.

بيان القناة الصحفي

تعلم إدارة قناة المغاربية مُشاهديها الكرام، أنه في يوم الثلاثاء الـ15 من أكتوبر 2019 حوالي الساعة الرابعة والنصف مساء بتوقيت الجزائر، قامت شركة يوتل سات المُكلفة ببث قناة المغاربية على مدار النايل سات، وبشكل مفاجئ وبدون أي إشعار مُسبق بتوقيف بث القناة.
قامت إدارة القناة بعدها، بإجراء الاتصالات الضرورية لبحث أسباب هذا القرار غير المفهوم من طرف شركة يوتل سات والتي مقرها فرنسا. وبعد مُماطلات دامت يومين. أخبرتنا شركة يوتل سات عبر الشركة الوسيط، بأنها تلقت شكوى رسمية من السلطات الجزائرية ضدّ قناة المغاربية، بحجة أن القناة لا تملك رخصة البث أو العمل من الجزائر.
تعلم قناة المغاربية الرأي العام:
1- المغاربية قناة تعمل وفق القوانين البريطانية، ولديها رخصة العمل الإعلامي والبث التلفزيوني من السلطات البريطانية، وتخضع لقوانين الهيئة البريطانية لتنظيم الخدمات الإعلاميةOFCOM
2- قناة المغاربية تبث على القمر الإصطناعي يوتل سات على مدار نايل سات الذي يغطي دول شمال إفريقيا والشرق الأوسط.
3- قناة المغاربية، ليس لها أي نشاط إعلامي في الجزائر، وليس لديها أي مكاتب لمراسلين، ولا تبث أي مادة إعلامية من الجزائر.

إن إدراة قناة المغاربية، تستغرب إجراءات شركة يوتل سات غير القانونية والتي لم تحترم تقاليد وأبدجيات التعامل بين الشركات المتعاقدة في حال الإشكالات.
تندد إدارة قناة المغاربية، بتصرفات نظام الحكم في الجزائر، والذي يتبع منهج الأنظمة الشمولية والديكتاتورية في البحث عن كل السبل لانتهاك حقوق الشعوب في العيش بكنف الديمقراطية وإعلامها الحرّ وقضائها المستقل وسلطتها الشرعية.
تعلم قناة المغاربية مشاهديها الكرام والرأي العام، بأنها بصدد اتخاذ كلّ الإجراءات القانونية اللازمة لضمان عودة بث القناة في أقرب وقت، وفضح ممارسات النظام الجزائري وكل المتواطئين معه في هذه القضية.

إدارة المغاربية
الخميس 17- أكتوبر- 2019

إرفعوا أيديكم عن القنوات الحرة التى تعتبر هى صوت الشعوب فى الشرق الأوسط لقد انتهى عهد تكميم الأصوات

تعليق واحد

  1. للاسف اي صوت حر يتعرض للمضايقات والمنع وانا شخصيًا كنت متابعًا للقناة والتقيت ببعض المسوولين فيها خلال تواجدهم بمعرض لوبورجية الاسلامي ، القناة التي تتخذ خطًا للدفاع عن الحقوق والحريات وتستضيف شرفاء للدفاع عن الوطن وتفضح مساوء الانظمة الحاكمة لا شك تتعرض للتضيق والإغلاق ، ونعلم ان من يشاركون في هذه العملية دولًا أوروبية تدعي حرية الراي والتعبير وهي في الحقيقة تُمارس كل انواع القهر مِن ضغوط ومنع وإغلاق للمنابر الحرة ، هذا قدر الشعوب التي تريد الحريةً وعلينا أن نصمد ونقاوم لانتزاع حقوقنا المهدرة ،
    تحياتي لكل العاملين في المغاربية
    د /محمد رمضان
    نائب رئيس منظمة إعلاميون حول العالم
    رئيس فرع المنظمة بباريس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى