رياضة

بوفون لا ينوي الاعتزال قريباً.. ويوفنتوس يريد إبقاءه في الملاعب حتى عمر الـ43

لا يملك جانلويجي بوفون أي نية للاعتزال، وقد يبقى في صفوف السيدة العجوز حتى يونيو/حزيران 2021، إذ سيكون حينها قد بلغ 43 عاماً، بحسب صحيفة Tuttosport الإيطالية.

وهو ما قد يمثل تطوراً بارزاً في الأحداث، خاصة أن حارس المرمى سمح له النادي بالانتقال إلى صفوف باريس سان جيرمان  في صيف 2018، لأنه لم يكن قادراً على حجز مكان له في التشكيلة الأساسية.

وقد أمضى موسماً واحداً في نادي سان جيرمان، قبل أن يعود إلى نادي السيدة العجوز في تورينو مرة أخرى قبل بداية الموسم الحالي، حيث شارك في ثلاث مباريات ضمن منافسات الدوري الإيطالي.

وكان أداء بوفون في المباريات الثلاث مبهراً بحسب موقع Football Italia الإيطالي، على الرغم من حقيقة أنه بلغ 41 عاماً، وهو ما قد يكون كافياً ليضمن له تمديد عقده حتى يونيو/حزيران 2021.

ووفقاً لصحيفة Tuttosport الإيطالية، فإن اللاعب الفائز بكأس العالم يفكر في الأمر بشكل جدي، بالاضافة إلى جاهزية نادي يوفنتوس لتوقيع عقد جديد.

ولعب بوفون في صفوف البيانكونيري لمدة 17 عاماً، منذ 2001 حتى 2018، ونجح في حصد 9 ألقاب للدوري الإيطالي و5 بطولات لكأس إيطاليا و6 بطولات كأس السوبر الإيطالي، بينما بقي لقب دوري الأبطال البطولة الوحيدة التي استعصت عليه.

وعاد الحارس المخضرم للسيدة العجوز بعدما شارك الموسم الماضي مع باريس سان جيرمان في 24 مباراة، وتمكن من الفوز بلقب الدوري الفرنسي وبطولة كأس السوبر الوطني.

وكشف بوفون المولود في يناير/كانون الثاني من عام 1978 عن موقف أخلاقي نادر عندما رفض عرض الحارس البولندي فويتشيك تشيزني منافسه في حراسة مرمى عرين البيانكونيري، للتنازل له عن الرقم 1، كما رفض عرض المدافع جورجيو كيليني التنازل له عن شارة قيادة الفريق.

وقال بوفون خلال مشاركته في حدث خاص بالبيانكونيري: «أريد أن أشكر كلاً من تشيزني وكيليني بعدما عرض الأول على ارتداء الرقم (1)، والثاني حمل شارة قيادة الفريق». 

وأضاف: «أنا لست هنا لأنتزع شيئاً من أي شخص. أنا هنا لتقديم دعمي الذي دائماً ما اعتدت تقديمه طوال مسيرتي».

وأضاف معرباً عن قناته بأن «الحارس الأساسي ليوفنتوس يجب أن يحمل الرقم (1) وتشيزني من سيرتدي هذا الرقم، وسأكون فخوراً للغاية بأن شخص مثل كيليني -بجانب كونه قائد المنتخب الإيطالي- سيكون قائداً للفريق».

وارتدى الحارس المخضرم الرقم «77» الذي كان يحمله في نادي بارما موسم (2000/2001) قبل أن يوقع بعد ذلك للسيدة العجوز.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى