آخر الأخبار

بعد قصف الحرس الثوري لقاعدة أمريكية.. شركات طيران عالمية تحظر التحليق فوق أجواء العراق وإيران

أعلنت مجموعة من شركات الطيران العالمية أنها ستتفادى أو ستحظر التحليق فوق الأجواء العراقية والإيرانية، وذلك على خلفية التصعيد الأخير بقصف الحرس الثوري الإيراني، في الساعات الأولى من صباح الأربعاء 8 يناير/كانون الثاني 2020، لقاعدة عسكرية أمريكية في العراق، «انتقاماً لاغتيال قائدها السابق قاسم سليماني».

إذ قالت إدارة الطيران الاتحادية الأمريكية إنها ستحظر على شركات الطيران المدني الأمريكية التحليق في المجال الجوي للعراق وإيران وخليج عمان والمياه الفاصلة بين السعودية وإيران، بعد أن شنت الأخيرة هجوماً صاروخياً على القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق.

As I was following the changes in the Iraq/Iran airspace, I snapped this shot at 0245 UTC. You can see #PS752 taking off from Tehran just before it crashed. pic.twitter.com/n4UlgWPxyd

عزت إدارة
الطيران قرار الحظر إلى «الأنشطة العسكرية المحتدمة والتوترات السياسية
المتصاعدة في الشرق الأوسط، والتي قد تعرض عمليات الطيران المدني الأمريكية
للخطر».

كما تفيد
بيانات موقع فلايت رادار 24 إلى أن عدة شركات طيران غير أمريكية كانت تسيّر رحلات
فوق أجزاء من العراق وإيران في ذلك الوقت. وفي حين أن حظر إدارة الطيران الأمريكية
لا يعنيها مباشرة، فإن شركات الطيران الأجنبية وهيئاتها التنظيمية الوطنية عادة ما
تأخذ الإشعارات الأمريكية في الحسبان عندما تقرر وجهات رحلاتها الجوية.

قبل هذا
التوجيه الأحدث، كانت الإدارة قد حظرت بالفعل على شركات الطيران الأمريكية التحليق
على ارتفاع يقل عن 26 ألف قدم فوق العراق ومن الطيران في جزء من المجال الجوي
الإيراني فوق الخليج وخليج عمان منذ أسقطت إيران طائرة مسيّرة أمريكية على ارتفاع
عالٍ في يونيو/حزيران الماضي.

إذ قالت الخطوط
الجوية السنغافورية، عقب الهجوم على القاعدتين الأمريكيتين في العراق، إنها ستحول
جميع رحلاتها بعيداً عن المجال الجوي الإيراني.

للمجال الجوي
الإيراني والعراقي أهمية استراتيجية بالنسبة لحركة الطيران التجاري في الشرق
الأوسط. وقال مصدر بقطاع الطيران، طلب عدم نشر اسمه، إنه سيتعين تغيير مسارات
الرحلات في حالة إغلاقهما، مما سيفضي لمزيد من الازدحام ويرفع تكاليف الوقود.

كما قالت
الخطوط الجوية الماليزية، الأربعاء، في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز، إنها
ستتفادى المجال الجوي الإيراني في أعقاب تصاعد التوتر العسكري في المنطقة.

 بدورها
قالت تشاينا إيرلاينز، أكبر شركة طيران في تايوان، إن طائراتها لن تحلق فوق إيران
أو العراق بسبب التوترات في المنطقة. وأوضحت الشركة، في بيان، أنها ستواصل متابعة
الموقف وتعديل المسارات وفقاً لذلك.

بينما أعلنت
الخطوط الجوية السنغافورية، الأربعاء، إنها تحول مسار جميع الرحلات الجوية بعيداً
عن المجال الجوي الإيراني. وأضافت الشركة في رسالة بالبريد الإلكتروني «يتم
تحويل جميع مسارات رحلات الخطوط الجوية السنغافورية بعيداً عن المجال الجوي
الإيراني»، دون أن تحدد السبب.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى