بعد غياب 4 سنوات.. ألبوم جاستن بيبر الجديد يتحدّث عن صراعاته مع الاكتئاب وزواجه

يعود جاستن بيبر لعالم الموسيقى في عام 2020، لكن بألبوم يتحدث عن صراعاته مع الاكتئاب، وزواجه بهيلي بالدوين.

إذ أثار النجم الكندي الشهير، الذي غاب عن بؤرة الضوء في السنوات الأخيرة، هَوَس مُعجبيه بعدما نشر على الشبكات الاجتماعية ما يبدو أنه الإعلان التشويقي لألبومه الموسيقي الجديد. 

في يوم الأربعاء 11 ديسمبر/كانون الأوّل، نشر جاستن قصة على منصة إنستغرام كتب بها «2020»، وهو ما استدعى اعتقاد العديد من معجبيه بأنه قد يخرج عليهم بألبوم غنائي جديد؛ فقد انقضت 4 سنوات منذ أن أصدر آخر ألبوماته الغنائية باسم Purpose، ويبدو أنه مُستعدٌ الآن للعودة إلى الساحة الغنائية.

في خضم تلك التكهُّنات، قال مصدر موقع برنامج E! News الأمريكي إن ألبوم جاستن الجديد كاد أن يكتمل، وسيصدر قريباً.

إذ قال المصدر في حديثه مع الموقع: «إنهم يضفون على الألبوم اللمسات النهائية ويرمون إلى إصداره في مطلع عام 2020، وجاستن متحمِّسٌ للغاية لمشاركة موسيقاه الجديدة وللخروج إلى الأضواء من جديد، فقد مرَّ وقتٌ طويل منذ أن فعل ذلك، وهو يشعر حالياً بأنه مستعدٌ للغاية».

أغنيات جاستن الجديدة «تتناول تقلُّباته في الحياة، وصراعاته مع الاكتئاب مؤخراً»، وفق مصدر الموقع الأمريكي، وهو ما يعضده اتجاه مغني Boyfriend إلى الشبكات الاجتماعية للحديث مع معجبيه حول «المشكلات المتجذرة بعمق» التي يعمل عليها.

إذ قال حينها: «لطالما كنت أبحث عن التجربة والخطأ وأسعى إليها مثلما يفعل معظمنا، وها أنا الآن أركِّز للغاية على إصلاح المشكلات عميقة الجذور التي أعانيها مثلما يعانيها معظمنا، لكي لا أتحطّم، ولكي أتمكّن من الحفاظ على زواجي وأن أصير الأبّ الذي أريد أن أكونه»، وأضاف أنه على الرغم من أن الموسيقى مهمة جداً بالنسبة له، فإن «لا شيء يفوق أهمية الأسرة والصحة».

وقال المصدر: «هناك الكثير من الأوقات المظلمة والانكسارات التي مرَّ بها في حياته، وهو يتناول مشكلات صحته النفسية وكيف مرَّ بها»، مؤكداً أن أغنيات جاستن ستتناول أيضاً «كيف ساعدته زوجته هيلي بيبر».

كما شرح المصدر قائلاً: «إنه كتب الكثير أيضاً عن حبهما وقوة اختلاف حبهما عن أي شيء آخر جرَّبه في حياته، وهو أمر مُقرَّبٌ إلى النفوس سيحبه مُعجبو جاستن. إنه يفعل ما بوسعه والجميع يتطلَّعون إلى خروج الألبوم إلى النور كي يستمتع به العالم».

لا يسعنا الانتظار لنرى ما الذي ستأتي به سنة 2020 لجاستن ومعجبيه. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى