رياضة

بعد غضب مورينيو الكبير.. جماهير إنجلترا تنقلب على الـ«Var» رغم الترحيب في البداية

يبدو أن غضب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتوتنهام الإنجليزي، من تقنية الفيديو المساعد VAR، أثناء مباراة مانشستر سيتي الأخيرة في قمة الجولة الـ25 من المسابقة، كان بمثابة الشرارة لجماهير إنجلترا والبريميرليغ في الغضب من تلك التقنية الجديدة.

وكعادة سبيشال وان المثيرة للمشاكل والجدل دائماً في البريميرليغ، انتقلت العدوى منه لجماهير إنجلترا وفريقه ضد تقنية الحكم المساعد، لتثور ضدها بعد أن كانت مرحبة بها كثيراً في بداية تطبيقها.

وكشفت تقارير صحفية بريطانية، عن دراسة استقصائية قامت بها إحدى الشركات المتخصصة، أن 60% من المشجعين يعتقدون أن تقنية حكم الفيديو المساعد «VAR» تعمل «بشكل سيئ أو سيئ للغاية» في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجرته شركة (YouGov) المتخصصة في أبحاث الأسواق، أن 27% فقط من المشاركين يعتقدون أن التقنية تعمل «بشكل جيد أو جيد للغاية»، كما أن 12% يعتقدون أنها ليست جيدة وليست سيئة، و1% فقط لم يكشفوا عن رأيهم. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد 67% من مشجعي البريميرليغ أن هذه التكنولوجيا جعلت مباريات كرة القدم «أقل متعة».

ووفقاً للاستطلاع، يريد 8% من الأشخاص المشاركين أن يستمر استخدام تقنية VAR كما هي، مقابل 74% يرغبون في تغيير طريقة تطبيقها. بينما يرغب 15% ممن شملهم الاستطلاع في التوقف بشكل دائم عن استخدام هذه التكنولوجيا.

جدير بالذكر أنه تم استخدام تقنية الحكم المساعد في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، في حين يتم استعمالها بالفعل منذ موسمين في بطولات أخرى مثل الدوري الإسباني، بالإضافة إلى تطبيقها في دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

ويعتقد 71% ممن شملهم الاستطلاع أنه يجب أن تكون هناك مهلة زمنية محددة لاتخاذ قرارات استناداً إلى تقنية الحكم المساعد، وهناك ما يشبه الإجماع (81%) على أنه يجب أن تعرض شاشات الاستاد نفس مقاطع الفيديو التي يراها المسؤولون عن هذه التقنية.

يشار إلى أن الدوري الإنجليزي الممتاز سيقدم الخميس المقبل تحقيقاً حول تطبيق تقنية الحكم المساعد في حوالي 250 مباراة، حيث أظهر بعض الأمور الكارثية في المباريات الأخيرة، أظهرت ضعف التقنية، وتأثيرها بالسلب على المباريات وليس بالإيجاب.

وكان العديد من المحللين والمدربين قد أبدوا سخطهم على التقنية، كان آخرهم البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب توتنهام، في مباراة فريقه أمام مانشستر سيتي بقمة الجولة الـ25 من البريميرليغ.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى