منوعات

بعد سفينتها الموبوءة باليابان.. سفينة ثانية لـPrincess Cruises تغيِّر مسارها بعد إصابة مسافريها بفيروس جديد!

قالت صحيفة USA TODAY الأمريكية إن سفينة ثانية من سفن شركة Princess Cruises للرحلات البحرية، وهي سفينة Caribbean Princess، اضطرت إلى تغيير مسارها بعد تفشِّي الإصابة بـ “نوروفيروس” بينما تعاني إحدى سفنها من مخاوف ظهور إصابات بفيروس كورونا على إحدى سفنها في اليابان.

فيما أصيب ما لا يقل عن 299 من الركّاب و22 فرداً من طاقم السفينة التابعة لشركة Princess Cruise Lines Ltd، وفقاً لمراكز مكافحة الأمراض واتقائها في الولايات المتحدة. إلا أن وزارة الصحة بجمهورية ترينيداد وتوباغو نفت في بيان لها دخول السفينة إلى موانئها احترازياً بسبب تفشي المرض.

ويعتبر “نوروفيروس” جرثومة مُعدية تصيب حوالي 19 إلى 21 مليون أمريكي كل عام، وفقاً لمراكز مكافحة الأمراض واتقائها. وتتضمن الأعراض القيء، والإسهال، وتقلصات المعدة.

ووفقاً لتصريح نيجين كامالي، المتحدثة باسم شركة Princess Cruise لصحيفة USA TODAY، فإن السفينة  Caribbean Princess، التي غادرت يوم 2 فبراير/شباط 2020 في رحلة بحرية بمنطقة الكاريبي لمدة 14 يوماً، في طريقها الآن للعودة إلى ميناء إيفرغليدز بفلوريدا. ومن المقرر أن تصل الميناء صباح الخميس 13 فبراير/شباط 2020.

وقُلصت مدة الرحلة البحرية بسبب ما وصفته الشركة بـ “أقصى درجات الحذر”. 

الشركة قالت، في بيان لها: “يُعالج الركّاب الذين أبلغوا عن شعورهم بالمرض على متن السفينة من قِبل الطاقم الطبي. ولم يُرصد أي اشتباه بحالات إصابة بفيروس كورونا على متن السفينة”، مضيفة: “هذا تطوّر غير اعتيادي بشكل كبير، ونشاطر ضيوفنا خيبة أملهم. ولكن لطالما كانت صحة وسلامة ضيوفنا وطاقمنا في قمة أولوياتنا، ومن خلال التنسيق مع مراكز مكافحة الأمراض واتقائها في الولايات المتحدة، قررنا توخّي أقصى درجات الحذر، وفي هذا الموقف تحديداً، عودة السفينة وعدم إكمال الرحلة البحرية”.

كما تحمل السفينة 4,196 فرداً ما بين راكب وطاقم السفينة. وسوف يسترد كل الركاب 50% من أموال الرحلة بالإضافة إلى خصم 50% على رحلة بحرية مستقبلية بسبب عدم اكتمال تلك الرحلة.

في 16 فبراير/شباط 2020، من المقرر أن تستأنف السفينة جدول رحلاتها بعد “عملية تطهير فائقة” في الميناء، وفقاً لمراكز مكافحة الأمراض واتقائها. وسوف تغادر ميناء إيفرغليدز في رحلة دائرية حول منطقة الكاريبي.

مراكز مكافحة الأمراض واتقائها ذكرت أيضاً أن طاقم سفينة Princess Cruises يجمع عينات البراز من الركاب و/أو أفراد الطاقم الذين يعانون من الأعراض لإرسالها للمختبر.

ومما نعرفه عن نوروفيروس، فإنه شائع إلى حد ما على متن سفن الرحلات البحرية.

شعر مئات الركاب بالإعياء نتيجة الإصابة بالفيروس على متن السفينة Oasis of the Seas التابعة لشركة Royal Caribbean في يناير/كانون الثاني 2019.

وذكرت مراكز مكافحة الأمراض واتقائها علاج 561 راكباً و31 فرداً من طاقم السفينة من مرض شديد العدوى بالجهاز الهضمي على متن رحلة بحرية خارج ميناء كانافيرال، فلوريدا. 

وهذا أكثر من إجمالي عدد الركاب المصابين بعدوى نوروفيروس على كل الرحلات البحرية التي أبحرت في 2018، وفقاً لإحصائيات مراكز مكافحة الأمراض واتقائها.

ومع ذلك، تراجع عدد مرات تفشي الإصابة بعدوى نوروفيروس وغيرها من أمراض الجهاز الهضمي على سفن الرحلات البحرية خلال السنوات الأخيرة. إذ رصدت مراكز مكافحة الأمراض واتقائها حدوث 10 وقائع تفشٍّ لأمراض الجهاز الهضمي على متن سفن الرحلات البحرية في 2018، وهو ثاني أقل مستوى منذ 2001.

وما يساعد على الحد من تفشِّي أمراض الجهاز الهضمي على متن السفن حثّ الركاب على غسل أيديهم بانتظام، وزيادة استخدام معقّم اليدين والاعتماد على أنظمة تنظيم أفضل على متن السفن.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى