آخر الأخبار

بعد زيارة وزيرة الصحة.. الصين تهدي مصر 1000 جهاز للكشف عن فيروس كورونا

كشفت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، عن
الأسباب الحقيقية التي دفعتها إلى زيارة العاصمة الصينية بكين، الأحد 1 مارس/آذار
2020، بعد موجة من الانتقادات التي طالتها دون معرفة دوافع ذلك.

حسب تقرير نشره موقع صحيفة
أخبار اليوم المصرية
القومية، قالت الوزيرة إن الصين قدَّمت لمصر الوثائق
الفنية للإجراءات الاحترازية التي قامت بها الحكومة الصينية للسيطرة على فيروس
كورونا المستجد، مشيرة إلى الأهمية الكبيرة التي تحظى بها هذه الوثائق، التي تعد
خلاصة التجربة الصينية في التعامل مع الفيروس.

الوزيرة حسبما نشرت “أخبار اليوم”
وفي لقاء لها مع نائب رئيس البرلمان الصيني بقاعة الشعب الكبرى، والقائم بأعمال
وزير الصحة الصيني، قالت إن الصين قدَّمت هدية للشعب المصري عبارة عن ألف جهاز
كاشف لفيروس كورونا المستجد.

هالة زايد قالت إنها تشاركت مع المسؤولين
الصينيين الخبرات والبيانات بشأن التعامل مع كورونا المستجد، مشيرة إلى أن الوزارة
مستعدة للتعامل مع السيناريوهات كافة في مصر.

في المقابل، قال علاء عيد، رئيس قطاع الطب
الوقائي بوزارة الصحة والسكان، حسبما نشرت “الشروق”
المصرية
، إنه صدرت تعليمات إلى إدارة شركة البترول التي تم الكشف عن حالة
إصابة إيجابية لـ”كورونا” بها، لتأمين جميع المداخل والمخارج وعدم
السماح لأي شخص بالخروج أو الدخول للموقع، وتقديم معلومات مفصلة عن الموظفين أو
الزوار الذين غادروا المخيم في آخر 10 أيام، وحصر جميع المخالطين اللصقاء للحالة
بمحل الإقامة وعددهم 7 أشخاص، وتم سحب عينات لهم للفحص، وفي انتظار النتائج
المعملية.

علاء عيد كشف وفقاً لتقرير
“الشروق”، أنه تم حصر جميع المُخالطين المُحتملين بالموقع وعددهم 1500
حالة بموقع الشركة، وتم عمل حجر صحي للجميع ومناظرتهم، وقياس درجات الحرارة مرتين
يومياً مدة 14 يوماً، هي فترة حضانة المرض. كما تم حصر عدد (1427) من المخالطين
المحتملين، وجارٍ مُتابعتهم في محل إقامتهم، كما تم إنشاء 3 عيادات لمتابعة الحالة
الصحية لجميع الموجودين بالمعسكر، ويتم الآن عمل ملفات طبية لجميع الموجودين.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى