آخر الأخبار

بعد دعوة مقتدى الصدر أنصاره للتظاهر.. آلاف المحتجين يخرجون في العراق رفضاً للتواجد الأمريكي

تجمع آلاف المتظاهرين وسط العاصمة العراقية، صباح الجمعة 24 يناير/كانون الثاني 2020، في احتجاج مناهض للوجود العسكري الأمريكي في البلاد، تلبية لدعوة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، للخروج في «تظاهرة مليونية».

آلاف العراقيين احتشدوا في منطقة الجادرية، وسط بغداد، للتنديد بالوجود العسكري للولايات المتحدة في العراق.

المحتجون رفعوا لافتات ورددوا شعارات تطالب بطرد القوات الأمريكية من العراق من قبيل «نعم نعم سيادة.. نعم نعم مقاومة.. كلا كلا أمريكا.. كلا كلا للمحتل»، كما رفعوا لافتات «العراق بلد الأنبياء لا مكان للغرباء».

كما لوّح المتظاهرون بالأعلام العراقية وارتدوا الأكفان البيضاء، في إشارة إلى استعدادهم للموت في سبيل إخراج القوات الأمريكية من البلاد.

حشود مليونية تتوافد على بغداد للتظاهر ضد الاحتلال الامريكي ومطالبة بخروج القوات الامريكية من #العراق#الحرب_الناعمة_الملونة pic.twitter.com/UaWAAJF9a8

وخرج التظاهرات وسط إجراءات أمنية مشددة في محيط الاحتجاج المناهض للوجود العسكري الأمريكي، كما عززت قوات الأمن انتشارها في محيط ساحة التحرير، حيث يعتصم المتظاهرون المناوئون للحكومة والنخبة السياسية الحاكمة.

كما انتشرت قوات الأمن بكثافة في محيط المنطقة الخضراء التي تتواجد فيها السفارة الأمريكية.

أحمد خلف، وهو ضابط في شرطة بغداد بر، قال إن «قيادة عمليات بغداد فرضت إجراءات أمنية مشددة منذ مساء الخميس 23 يناير/كانون الثاني 2020، بالقرب من مناطق الاحتجاجات، بالإضافة إلى محيط المنطقة الخضراء والمناطق الحيوية الأخرى».

كما اتخذت السفارة الأمريكية إجراءات أمنية إضافية في محيطها، من خلال نصب كتل كونكريتية (خرسانية) وتعليق لافتات تحذر من الاقتراب.

نهاية ديسمبر/كانون الأول 2019، حاول المئات من عناصر «الحشد الشعبي» وأنصارهم اقتحام السفارة الأمريكية ببغداد، خلال تشييع 28 قتيلاً من كتائب «حزب الله» العراقي، قضوا في ضربات جوية أمريكية على مواقعهم في محافظة الأنبار (غرب).

فيما تمكن المحتجون الغاضبون من اختراق السور الخارجي وإضرام النيران في بوابتين للسفارة وكرفانات (بيوت جاهزة) لاستقبال المراجعين، في أعمال عنف أثارت غضب واشنطن.

عقب هذه الأحداث بثلاثة أيام، اغتالت الولايات المتحدة قائد «فيلق القدس» في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، والقيادي في «الحشد الشعبي» العراقي أبومهدي المهندس، في ضربة جوية أمريكية قرب مطار بغداد.

وتأتي التظاهرة في سياق تداعيات مقتل سليماني والمهندس.

وصوّت البرلمان العراقي، في 5 يناير/كانون الثاني الجاري، على قرار يطالب فيه الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد.

لاحقاً، طلبت بغداد من واشنطن إرسال وفد لمناقشة آلية الانسحاب، إلا أن الأخيرة رفضت الطلب، وهددت بفرض عقوبات فيما إذا تم إخراج قواتها بصورة «غير ودية».

يُشار إلى أنه ينتشر نحو 5 آلاف جندي أمريكي في عدة قواعد عسكرية بأرجاء العراق، في إطار التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى