لايف ستايل

بعد تشديدات أمريكا على «سياحة الولادة».. إليك أبرز الدول المانحة جنسيتها للمواليد على أرضها

أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية بدءاً من الجمعة 24 يناير/كانون
الثاني 2020، إصدار تأشيرات الزيارة المؤقتة (B-1 / B-2) للأجانب الذين يسعون
لدخول الولايات المتحدة من أجل «سياحة الولادة».

في إجراء كان قد أشار إليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إنه يعتزم
توقيع مرسوم ينص على أن الأطفال المولودين على الأرض الأمريكية من أبوين من دون
أوراق قانونية لن يحق لهم الحصول على الجنسية.

أتى الإعلان بعد أسبوع
واحد من اعتذار شركة طيران، مقرها هونغ كونغ، عن مطالبتها امرأة حاملاً بإجراء
اختبار لإثبات أنها لم تكن حاملاً قبل ركوبها رحلتها المُتجهة إلى جزيرة سايبان في
المحيط الهادئ، وهي جزء من كومنولث جزر ماريانا الشمالية الأمريكية، والتي يقصدها
الناس للولادة، للحصول على الجنسية.

لكن وبعيداً عن أمريكا،
ثمة دول تمنح للمولودين على أرضها جنسيتها، إليكم بعضها

جميع الأشخاص المولودين في كندا بعد 14 فبراير/شباط 1977 لهم حق
المواطنة، دون النظر إلى الجنسية التي يحملها الأب والأم، وببلوغ الطفل 18 عاماً،
يمكنه استقدام أبويه للحصول على إقامة دائمة في البلاد، ومن ثم الجنسية الكندية.

يُمنح الأطفال الجنسية في حال ما إذا كان أحد الأبوين حاملاً إقامة
بكندا وقت ولادة الطفل، وألا يكون أحد الأبوين عاملاً في السلك الدبلوماسي لدولة
أخرى أو منظمة دولية لها مميزات الحكومات، على أن يسجل الطفل خلال 30 يوماً من
الولادة بحد أقصى.

تمنح الأرجنتين جنسيتها للأطفال المولودين على أراضيها بغض النظر عن
جنسية الأبوين أيضاً، ودون الحاجة للإقامة لمدة عامين؛ يستطيع الوالدان تقديم طلب
الحصول على الجنسية بمجرد تقديم نسخة من شهادة الميلاد وشهادة مكتب الهجرة.

يتسطيع حامل الجواز الأرجنتيني السفر من دون تأشيرة إلى أنحاء أمريكا
الوسطى والجنوبية إضافة إلى دول الاتحاد الأوروبي، ومعظم باقي أنحاء أوروبا.

تمنح الإكوادور الجنسية للأطفال المولودين في البلاد، بمجرد تسجيلهم
في مكتب قيد المواليد، وتقديم وثيقة الزواج للوالدين ويمكن الحصول على الجنسية منذ
الولادة وحتى عمر 18 سنة

تتميز البرازيل بالرعاية الطبية المتميزة خلال الولادة، وتجعل
الولادة رخيصة جداً مقارنة بالدول الأوروبية فضلاً عن منحها الجنسية للأطفال
المولودين فيها بمجرد تقديم شهادة الميلاد

ويحق لحامل الجنسية البرازيلية دخول أكثر من 120 دولة، ويحق لوالديه
الإقامة على أرضها وبعد إقامة عامين متصلين على الأقل، يمكنهما تقديم طلب الحصول
على الجنسية.

هي جمهوريّة تقع في المنطقة الجنوب غربيّة للمحيط الهادئ، وتبعد
مسافة 1000 كيلو متر عن أوك لاند بالقرب من نيوزلندا، تمنح فيجي الأطفال المولودين بها جنسيتها ما لم يكن لأحد الوالدين حصانة دبلوماسية، أو يعمل بحكومة دولة
أجنبية معادية. 

ويمكن للوالدين الحصول على الجنسية بالإقامة 12 شهراً متواصلة أو خمس
سنوات متقطعة على مدار عشر سنوات قبل تقديم الطلب، دون الحاجة للتنازل عن الجنسية
الأصلية.

تمنح هندوراس الجنسية للأطفال المولودين على أراضيها لأبوين أجنبيين
مقيمين، ويمكن لحاملي جنسيتها دخول 130 دولة من دون تأشيرة، بينها معظم دول قارة
أوروبا كما يستطيع الأبوان الحصول على الجنسية بإقامتهما في البلاد ثلاثة أعوام
متتالية.

يُمنح أي شخص يولد في أوروغواي الجنسية الطبيعية للأوروغوانيين عند
الولادة، حتى إذا كان الوالدان أجنبيين. ويمكن للوالدين الحصول على الجنسية بثلاث
طرق مختلفة: استثمار مبلغ كبير من المال في أوروغواي، أو المساهمة في مجالي العلوم
والفنون، أو الإقامة لمدة ثلاث سنوات في البلد.

وتعد أوروغواي أغنى دولة في أمريكا الجنوبية، وتكاد تنعدم فيها
البطالة، ويعتبرها كثيرون بديلاً رخيصاً للدول الأوروبية.

تمنح أيضاً فنزويلا الأطفال جنسية، ويستطيع حاملو الجواز الفنزويلي
السفر إلى جميع أنحاء أميركا الوسطى والجنوبية، وكل دول أوروبا دون فيزا.

وبخلاف البلدان التي تمنح الجنسية للأطفال بمجرد ولادتهم ثمة دول
أخرى تعطي الجنسية لكن بشروط، من بينها:

المملكة المتحدة: تمنح الجنسية للمواليد، بشرط أن يكون أحد الوالدين
حاملاً للجواز البريطاني.

حتى عام 1986 كان الدستور الأسترالي ينص على منح الجنسية لأي شخص يولد في أستراليا بدون استثناء، إلا أن القانون تم تعديله وأصبحت الجنسية تُمنح لمن يولد على الأراضي الأسترالية، بشرط أن يكون أحد والديه مواطناً أو حاصلاً على إقامةٍ دائمة.

تمنح الجنسية الألمانية بشرط إقامة أحد الوالدين في البلاد 8 أعوام على الأقل ويحمل إقامة دائمة.

تمنح الجنسية بشرط أن يكون أحد والديه حاصلاً على الجنسية اليابانية.

تمنح جنسيتها بشرط أن يكون أحد الوالدين صيني الجنسية.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى