رياضة

بعد القلق على حالته.. هازارد يحمل أنباء سارة لجماهير ريال مدريد بمناسبة أعياد الميلاد

حرص البلجيكي إيدين هازارد، نجم ريال مدريد على توجيه رسالة إيجابية إلى جماهير الميرينغي خلال فترة أعياد رأس السنة، حيث أكد بداية المرحلة الأخيرة في علاجه من الإصابة التي تعرض لها في وقت سابق وكلفته الغياب طويلاً عن الفريق الملكي.

وكشفت صحيفة Marca الإسبانية أن هازارد لم يشارك في مران ريال مدريد الأخير، ولكنه خاض تدريبات منفردة في صالة الألعاب الرياضية، حيث يواصل هازارد حالياً تعافيه من إصابة في الكاحل، والتي أبعدته عن المشاركة في مباريات ريال مدريد خلال الفترة الماضية.

ونشر ريال مدريد على قناته فيديو لهازارد أثناء أدائه لبعض التدريبات، وقال «أراكم قريباً» باللغتين الإنجليزية والإسبانية، وذلك في ظل استعداد الملكي حالياً لعودة مباريات الليغا، بالإضافة إلى المشاركة في بطولة السوبر الإسباني المقرر إقامتها على الأراضي السعودية، في شهر يناير/كانون الثاني الحالي.

وكانت نفس الصحيفة Marca قد ذكرت في وقت سابق أن النجم البلجيكي يتقدم ببطء في علاجه من الإصابة، التي تعرض لها في الكاحل الأيمن، وأضافت الصحيفة أن كل شيء يشير إلى أن هازارد لن يلحق ببطولة السوبر الإسباني.

وأوضحت أنه حين أعلن النادي تفاصيل الإصابة، في 5 ديسمبر/كانون الأول الماضي، كان من المتوقع عودة هازارد للمشاركة في السوبر، لكن مع الوضع الحالي سيعود في آخر يناير/كانون الثاني، أو في فبراير/شباط المقبل، حيث لا يريد زيدان المخاطرة به.

ويعاني ريال مدريد هجومياً منذ إصابة هازارد، إذ لم يسجل سوى 8 أهداف في 6 مباريات، في حين أحرز 20 هدفاً بوجود النجم البلجيكي، الذي بدأ يدخل في فورمته المعهودة مع الريال، قبل أن تضرب الإصابة تألقه في مقتل وتصيب زيدان والريال بصدمة كبيرة لغيابه.

ولم يقدم هازارد ما كان متوقعاً منه في بداية الموسم، حيث كانت تنعقد عليه آمال كبيرة وطموحات عالية لتعويض الفراغ الذي تركه رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى يوفنتوس عام 2018 الماضي.

فتعرض لإصابة طويلة في بداية الموسم، ثم عاد تدريجياً بمستوى متوسط إلى أن بدأ يدخل في مستواه المعهود، تعرض لتلك الإصابة الثانية في كاحل قدمه، لتبعده فترة جديدة عن الفريق، وهو ما عقَّد حساباته هجومياً، حيث كان يبني زيدان خطته الهجومية على هازارد كركن جوهري بها وفي هجوم الملكي بجانب الفرنسي كريم بنزيمة.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى