منوعات

بعد أن اتهمه بالنصب والاحتيال.. نهاية معركة الـ30 مليون دولار بين الممثل جوني ديب ومحاميه السابق

توصل الممثل
الهوليوودي جوني ديب أخيراً إلى تسوية في المعركة القانونية طويلة الأمد مع محاميه
السابق، اتهمه فيها بجمع ملايين الدولارات بشكل خاطئ، على هيئة رسوم وأتعاب. 

وقال المحامي
الممثِّل لجوني ديب في ذلك النزاع، إنه حصل على تسوية تُقدّر بـ «ثمانية
أرقام» من شركة المحامي جاك بلوم، Bloom Hergott، وفق ما ذكرته صحيفة Mirror البريطانية. 

وزعم ديب أن
بلوم جمع أكثر من 30 مليون دولار بشكل خاطئ خلال عملهما معاً على مدار 18 عاماً.
وكان من المقرر أن تبدأ المحاكمة في ديسمبر/كانون الأول.

قال آدم والدمان،
محامي ديب، في بيان: «اليوم، قدمت شركة Bloom Hergott لجوني ديب مبلغاً من ثمانية أرقام، للتسوية
في نزاع ديب القضائي ضد الشركة بتهمة الاحتيال، وتضارب المصالح، وجمع أكثر من 30
مليون دولار على هيئة رسوم قابلة للإبطال، وغيرها من المخالفات خلال علاقة العمل
التي جمعتهما ما يقرب من عقدين». 

وقاضى ديب، نجم
وبطل مجموعة مميزة من الأفلام مثل Pirates Of The Caribbean، وCharlie and The
Chocolate Factory،
وAlice In Wonderland، محامِيه السابق، جاك بلوم، في أكتوبر/تشرين
الأول 2017.

وقال إن
الاتفاق بينهما كان ينبغي أن يكون مكتوباً، وألا يكتفيا بمصافحة الأيدي كما هو
الحال المتبع في هوليوود. 

وتقدَّم بلوم
بدعوى مضادة، طالباً من القاضي إسقاط قضية ديب. 

ولكن في
أغسطس/آب 2018، سجّل ديب (56 عاماً)، انتصاراً محورياً عندما حكم قاضٍ في لوس
أنجلوس لصالحه.

وأكد بريان
فريدمان، المحامي الذي يمثل شركة Bloom Hergott في هذا النزاع، توصّل الطرفان إلى تسوية،
وقال إنها تمثّل «جزءاً بسيطاً» من مطالب ديب الأصلية. 

وأضاف:
«رغم ثقة الشركة بالفوز خلال المحاكمة، أسعدنا أن نتوصل إلى هذا القرار والتسوية،
إذ يتيح ذلك للشركة النزول من قطار تقاضِي جوني ديب الذي لا ينتهي ولا
يتوقف». 

ولا يعد ديب
جديداً على هذه الصراعات القانونية، إذ تورَّط من قبلُ في نزاع مع مديريه
السابقين، واتهمهم بإساءة إدارة شؤونه ودفعه إلى حافة الانهيار المالي.

وفي دعوى
مضادة، قالت مجموعة المديرين إن ديب كان مسؤولاً عن مشكلاته المالية الخاصة،
واتهموه بإنفاق ملايين الدولارات على المنازل الفارهة، والنبيذ والأعمال الفنية،
ومدفع يُستخدم لنثر رماد الكاتب هانتر ستوكتون ثومبسون. 

وتوصَّل
الطرفان إلى تسوية لتلك الدعوى في يوليو/تموز 2018. 

ولا يزال ديب
منخرطاً في غمار المعركة القانونية ضد زوجته السابقة، آمبر هيرد، التي اتهمها
بالتشهير، بسبب وصف نفسها في افتتاحية إحدى الصحف بـ «ضحية عنف منزلي».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى