رياضة

بشرة خير ضد كورونا من أكثر رجل مكروه في الكرة الألمانية

حمل رجل الأعمال الألماني ديتمار هوب مالك نادي هوفنهايم الذي يلعب في الدوري الألماني لكرة القدم، بشرة خير لسكان العالم، بعدما أكد في تصريحات أنه يمكن التوصل لإنتاج مصلٍ مضاد لفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” بحلول الخريف المقبل.

وقال هوب الذي يوصف بأنه أكثر رجل مكروه بالنسبة لجماهير الكرة في ألمانيا، والذي يملك حصة من أسهم شركة كيور فاك “Cure Vac” الألمانية المتخصصة في إنتاج الأدوية والأمصال، بحسب ما نشر موقع Bleacher Report الرياضي، إن الشركة تنتظر رأي المعهد الألماني للأمصال الذي سيكون عليه اختبار المصل على البشر والتأكد من فاعليته قبل إقراره، وذلك في معرض ردّه على سؤال للصحفي فرانك راينهارد من راديو Sport 1 الألماني حول الموعد المتوقع لطرح المصل في الأسواق بحيث يكون للعامة.

وتعمل شركة CureVac للتكنولوجيا الحيوية على إيجاد لقاح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) منذ عدة أسابيع، وفي هذا السياق قال المتحدث باسم الشركة تورستن شولر: “التوصل إلى هذا اللقاح على سلم أولوياتنا منذ يناير/كانون الثاني الماضي”، مضيفاً أن الشركة واثقة من تقديم اللقاح حتى الصيف المقبل، حيث يمكن اختباره سريرياً بعد ذلك.

وكان ديتمار هوب قد نال شهرة واسعة في بداية شهر مارس/آذار الحالي بعدما هتفت ضده الجماهير في مباراة هوفنهايم أمام بايرن ميونيخ ما استدعى توقيفها مرتين، وفي الدقيقة 77 عاد لاعبو الفريقين واكتفوا بتمرير الكرة بينهم إلى غاية نهاية المباراة في حركة رمزية تشدد على غضب الناديين من مشجعيهم، وذلك رغم المحاولات الحثيثة التي قام بها لاعبو بايرن في سبيل إقناع الجمهور باحترام أخلاقيات النادي، وإلا سوف ينهزمون في هذه المباراة رغم تقدم بايرن بسداسية نظيفة.

المشهد ذاته يتكرر في مباراة بروسيا دورتموند أمام فرايبورغ، حيث علت الأصوات بعبارات مهينة ضد ديتمار هوب مالك نادي هوفنهايم، ما أدى إلى إيقاف اللعب مؤقتاً. ثم بعد ذلك، في مباراة برلين وفولفسبورغ، وهذه المباراة توقفت بدورها مرتين.

ويُعد ديتمار هوب الذي يبلغ التاسعة والسبعين من العمر، من أكبر  أثرياء ألمانيا، بدأ حياته كمهندس إعلاميات بدأ مسيرته مع شركة IBM العملاقة للبرمجيات، قبل أن يطور نهاية تسعينيات القرن الماضي، إلى جانب مهندسين آخرين برنامج SAP المختص في معالجة البيانات. 

وفي عام 2003 تخلى هوب عن إدارة الشركة لكنه لا يزال يحتفظ بنسبة 5.2% من عائدات أسهمها، وذلك وفق بيانات الشهر الماضي الصادرة عن شركة بورصة القيم الألمانية.

وبفضل أموال هوب قفز هوفنهايم من نادي “الضيعة” الذي لا يعرفه أحد إلى دوري الدرجة الثالثة وكان ذلك بين عامي 1990 و2001. وفي عام 2005 أعلن ديتمار هوب نيته في قيادة هوفنهايم إلى دوري الدرجة الأولى، ولهذا  الغرض تعاقد مع المدرب رالف راينيك. بعد عامين صعد النادي بالفعل إلى دوري الدرجة الثانية، ثم في العام الموالي انتزع مكانه بين كبار الدوري الألماني.

وتشير العديد من التقارير المحلية أن هوب خصص 350 مليون يورو لناديه، عبرها تعاقد مع لاعبين مهمين، وموّل ملعبين إضافة إلى مركز هوفنهايم للتدريب.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى